يقدمه:محمد عبد العزيز
أماني ناشد.. سلوي حجازي.. ليلي رستم.. فايزة واصف.. همت مصطفي.. أسماء بمجرد أن تسمعها تتحول أمامك الدنيا الي اللونين الأبيض والأسود حيث البداية الأولي للتليفزيون العربي وهو الاسم الأول للتليفزيون المصري في عصره الذهبي.
نتذكرهن ببرامجهن المميزة التي كانت تسلب العقول قبل الأنظار بما تحتويه من مضمون متميز. تقدمه مذيعة متمكنة من أدواتها فهي تتمتع بالجمال الشكلي والحضور علي الشاشة وسرعة البديهة والثقافة والاستعداد الجيد والضيوف المتميزين لنستمتع معهن بوجبة إعلامية متكاملة تمتعنا وتشبعنا وتعلمنا لتتحقق الرسالة الأساسية للإعلام. لذلك فهن وان كن مذيعات ظهرن علي الشاشة بالأبيض والأسود إلا أن مكانتهن في قلوبنا وعقولنا بالألوان الطبيعية في هذه السطور القليلة قررنا وضع قائمة شرف تضم بعض أفراد الرعيل الأول من مذيعاتنا المتميزات اللاتي ساهمت برامجهن في تشكيل وعينا ووجداننا في محاولة بسيطة لرد الجميل لهن وتعريف الأجيال الحالية بما قدمنه ليس للإعلام المصري فقط بل للإعلام العربي كله خلال سنواته الأولي.
* نبدأ بشهيدة التليفزيون والإعلام المذيعة الراحلة سلوي حجازي التي اغتالها جيش العدو الصهيوني فوق سماء سيناء وكانت الراحلة سافرت في 20 فبراير عام 1973 مع بعثة تليفزيونية تضم المخرج عواد مصطفي لتصوير حلقات للتليفزيون من ليبيا وأتمت المأمورية بنجاح ولكن خلال رحلة العودة في 21 فبراير هبت علي سيناء عاصفة رملية تسببت في حجب الرؤية.. وفي الساعة 40:12 أقلعت طائرة بوينج تابعة للخطوط الجوية الليبية من بني غازي في ليبيا بعد هبوط ترانزيت في رحلتها من طرابلس للقاهرة.
كان يقود الطائرة الطيار الفرنسي جاك بورجية الذي كان يبلغ الثانية والأربعين ويعتبر من الطيارين المحنكين ولسبب ما ضل الطريق وبعد ساعة من إقلاعه من بني غازي ابلغ برج المراقبة في القاهرة انه يتجه الي النقطة التي كان يجب أن يتجه إليها وبدلا من القاهرة تقدمت الطائرة نحو قناة السويس.
وفي الساعة 13.54 التقط الرادار الإسرائيلي الطائرة التي كانت لا تزال فوق الأراضي المصرية ولكنها تطير في اتجاه سيناء وقد تم الدفع بالطيارين الإسرائيليين وصدرت لهما الأوامر باعتراض الطائرة. وأطلقا عليها صاروخاً غادراً فتحولت الطائرة المدنية الي كرة ملتهبة. ورحلت مع بقية شهداء الطائرة. منحها الرئيس الراحل محمد أنور السادات وسام العمل من الدرجة الثانية فور استشهادها. كما كرمها الرئيس حسني مبارك بمنح اسمها وسام استحقاق من الدرجة الأولي.
موهبة شعرية
ولدت سلوي حجازي في الأول من يناير عام 1933 والدها المستشار رضوان حجازي وبعد حصولها علي التوجيهية فرنسي تزوجت القاضي محمود شريف بطل النادي الأهلي ومصر في الجمباز والمستشار فيما بعد عام 1953.
تقدمت للعمل مذيعة باللغة الفرنسية بالتليفزيون مع بدايته الأولي عام 1960 وأصبحت صاحبة أشهر وجه طفولي وابتسامة مشرقة لذا نجحت في تقديم أشهر برنامج للأطفال "عصافير الجنة" كما قدمت العديد من البرامج التليفزيونية الناجحة أمسية الأربعاء. العالم يغني. شريط تسجيل المجلة الفنية وكانت تقدم نشرة الأخبار بالفرنسية.
كما كانت شاعرة موهوبة تنظم الشعر بالفرنسية وقدمت 4 دواوين.. أضواء وظلال. إطلالة. سماح. أيام بلا نهاية وأهدتها أكاديمية الشعر الفرنسية ميداليتها الذهبية عام 1964 وفازت بميدالية ذهبية في مسابقة الشعر الفرنسي الدولي عام 1965.
التحقت بالمعهد العالي للتذوق الفني وأقبلت علي الدراسة فيه بنشاط لتستكمل دراستها رغم أنها كانت علي درجة كبيرة من الثقافة لشعورها بأهمية هذه الدراسة وأكملت دراستها فعلا وكانت ضمن خريجي أول دفعة من المعهد ولكنها توفيت قبل أن تتسلم شهادتها.
مثلت سلوي حجازي التليفزيون العربي في العديد من المؤتمرات الدولية. كما سافرت في بعثات تليفزيونية الي مختلف العواصم الأوروبية. وكانت ثقافتها ولغتها الراقية وحضورها الدائم أهم أدواتها التي تتعامل بها في الوسط الإعلامي العالمي والمصري.
والآن.. يسعي أبناء المذيعة الراحلة سلوي حجازي لمحاكمة إسرائيل علي جريمتها البشعة حيث تخوض رضوي الشريف ابنة الراحلة بمفردها معركة قانونية هي الأولي من نوعها لمحاكمة كبار المسئولين الإسرائيليين الذين وقفوا وراء تفجير طائرة الراحلة التي مازالت حية في قلوبنا.
سيدة البرامج الحوارية
* وحصلت الراحلة أماني ناشد علي لقب سيدة البرامج الحوارية فهي من مواليد عام 1938 حصلت علي ليساني الآداب قسم الاجتماع عام 1958. عملت بالإذاعة بمكتبة الشرائط حتي عام 1960 وعندما بدأ البث التليفزيوني انتقلت الي التليفزيون سافرت ضمن بعثة الي ألمانيا الغربية لدراسة فن التليفزيون وعادت تتعامل مع الكاميرا لتصبح أحد أبرز الأسماء اللامعة .
قدمت عدة برامج أهمها "كاميرا 9. مجلة التليفزيون. علي شط النيل. أيام زمان. سهرة مع فنان. لقاء كل يوم تحت الأضواء وعدة برامج هامة أخري وكانت أصغر مراقب في التليفزيون وتوفيت في 4 فبراير 1980.
أما ليلي رستم فقد نجحت في أن تملأ الدنيا من حولها سجالاً ونقاشاً ببرامجها وضيوفها. وأسلوبها في الحوار في سبع سنوات قضتها في التليفزيون المصري كتب عنها جليل البنداري "جمالها لاذع كعسل النحل. ولسانها لاذع كقرصة النحلة".
قالت عنها الكاتبة سناء البيسي "لكي أقابلها يجب أن ارتدي كل ذكائي. وأستحضر كافة بديهتي. وأتنمر للدفاع عن نفسي. وأضع علي جسمي أشيك فستان عندي. وأستند علي لغتي الأجنبية. ولا أحاول أن أقول نكته في غير موضعها "فهي نجمة نجوم العصر الذهبي للتليفزيون المصري.
ولدت في القاهرة في نهاية الثلاثينيات من القرن الماضي. ثم انتقلت للعيش بالإسكندرية مع والدها المهندس عبدالحميد بك رستم الشقيق الأصغر للفنان زكي رستم. ثم انتقلت الأسرة الي المنصورة وعقب انتهاء المرحلة الثانوية التحقت بقسم الصحافة بالجامعة الأمريكية وتخرجت بتفوق منحها بعثة مجانية الي جامعة نورث وسترن. بالولايات المتحدة الأمريكية. لتعود بعدها وقد حصلت علي الماجستير في الصحافة.
مذيعة ربط
عملت بالإذاعة كمذيعة بالبرنامج الأوروبي لمدة 6 أشهر. لتلفت إليها الأنظار. فيكون ترشيحها للعمل في التليفزيون قبل بدء بثة الرسمي في يوليو من عام 1960. وقد بدأت كمذيعة ربط ثم قارئة للنشرة الفرنسية .
وخلال فترة عملها بالتليفزيون المصري اعتباراً من عام 1960 وحتي عام 1967 قدمت العديد من البرامج السياسية والاجتماعية والفنية منها "نافذة علي العالم" ويتضمن أهم الأحداث في كل أسبوع وبرنامج "الغرفة المضيئة" وكان يعده مفيد فوزي ويتضمن أهم حدث محلي. وبرنامج "نجمك المفضل" من إعداد مفيد فوزي أيضاً وكان برنامجا أسبوعياً استمر لمدة ثلاث سنوات قدمت خلالها 150 حلقة مع كبار الممثلين والأدباء والشعراء أمثال محمد عبدالوهاب وفاتن حمامة وطه حسين ويوسف السباعي وإحسان عبدالقدوس وعمر الشريف ومصطفي أمين وعلي أمين.
تركت ليلي العمل في التليفزيون المصري عام 1967 بسبب هجرة زوجها رجل الأعمال حاتم الكرداني.إلي لبنان فقد ترك مصر بعد صدور قرارات التأميم. وعجز عن العمل في ظل تلك القرارات. لتقدم خلال فترة تواجدها في بيروت. العديد من البرامج التي أكدت نجوميتها. مثل برنامج "سهرة مع الماضي" بين الحقيقة والخيال ومحاكمات أدبية" كما عملت كمراسلة لمجلة "الحوادث" في تغطية أحداث الحرب الأهلية اللبنانية.
عادت إلي مصر في عام 1980 لتعود لشاشة التليفزيون المصري. لتقدم وقتها برنامج "قمم" استضافت من خلاله العديد من رموز المجتمع. من بينهم الدكتور مصطفي محمود. يوسف بك وهبي. إلا أن البرنامج خضع لرقابة مشددة من قبل المسئولين بالتليفزيون. ليكون قرارها الابتعاد مرة أخري عن العمل مبررة ذلك بالقول: "لم يعد التليفزيون كما كان".
البرامج العربية
* أما الإعلامية الكبيرة همت مصطفي ولدت في 21 يناير عام 1927 بمدينة ميت غمر بمحافظة الدقهلية. وحصلت علي ليسانس آداب "قسم تاريخ" من جامعة القاهرة عام 1950. والتحقت بالإذاعة المصرية في عام 1951. وتم تعيينها كمذيعة بالبرامج العربية.
وتتلمذت الراحلة همت مصطفي علي يد الإذاعي الكبير حسني الحديدي. وقامت بالعديد من الرحلات المهمة. منها رحلتها الي سوريا عام 1958 لإقامة احتفالات أضواء المدينة بدمشق. كما سافرت الي ألمانيا في بعثة دراسية عام 1960 لمدة شهرين. ثم سافرت الي السعودية لتغطية موسم الحج عام 1964.
وعملت الراحلة كمذيعة بالتليفزيون ولمعت في أهم البرامج السياسية وقراءة نشرات الأخبار وهي التي كانت دائما تقوم باستضافة رئيس الجمهورية توفيت في 14 ديسمبر 1995.
من المنصف أن نقول أن الكثير من البرامج الاجتماعية التليفزيونية المصرية والعربية والتي تناقش مشاكل المجتمع والناس تدين بالكثير للإعلامية فايزة واصف وبرنامجها الشهير "حياتي" وقد نجح البرنامج في جمع الأسرة المصرية لمشاهدته الساعة الخامسة مساء كل يوم جمعة لمدة تزيد علي الـ 35 عاماً. وهو ما يعتبر قمة النجاح لبرنامج تليفزيوني.
إخراج وتمثيل
حصلت فايزة واصف علي بكالوريوس فنون مسرحية إخراج وتمثيل وليسانس آداب جامعة القاهرة وقدمت بجانب برنامجها الأشهر برامج أخري منها "الرسالة. مشاكل وأراء" وبرنامج "ربيع العمر" الذي يعد من أوائل البرامج التليفزيونية التي عرفتها المنطقة المتخصصة في مشاكل كبار السن الخارجية والطبية.
قالت فايزة واصف عن برنامجها الاجتماعي "حياتي" إنها كانت تتلقي ما بين 800 .900 رسالة وكان يعمل معها طاقم كبير يضم 12 شخصاً لاختيار الرسالة التي تتوافق مع قضايا شعبية. وقد شاركها في البرنامج 12 مخرجاً منهم حسين كمال. فايز حجاب. ومحمد عبدالسلام وآخرون ذاع صيتهم في مجال الإخراج. وقد ساهم البرنامج في تحليل الكثير من المشاكل الاجتماعية ووجد لها الحلول المناسبة تعد أميمة كامل من أبرز المذيعات في التليفزيون والإذاعة المصرية. أظهرت اهتماما ببرامج الحفاظ علي البيئة. وكانت أول مذيعة في الإذاعة تتخرج في كلية العلوم. وتحصل علي درجة الدكتوراه في العلوم. فقد ولدت في 7 سبتمبر 1943 وعملت في الإذاعة المصرية منذ عام 1965.
تدرجت الدكتورة أميمة كامل في المناصب من مذيعة ومحررة ومترجمة في البرنامج العام حتي وصلت الي مدير البرامج العلمية. ثم مدير عام البرامج أسست أول مدرسة لتبسيط العلوم والثقافة العلمية في الإذاعة وكانت أول من أهتم بزيادة الجرعة الثقافية في برامج الإذاعة.
وقامت بتدريب عدد من المذيعين علي كيفية معالجة المواد العلمية في الإذاعة وتقديمها بشكل مبسط لغير المتخصصين إنشأت أميمة كامل أول إدارة للبرامج العلمية بالإذاعة. وقدمت أول برنامج متخصص في قضايا البيئة في التليفزيون وهو برنامج "انه عالم واحد. قامت الإذاعية أميمة كامل بعدة حملات للإذاعة والتليفزيون في مناسبات بيئية عديدة مثل يوم البيئة ويوم الغذاء العالمي. والمؤتمرات الدولية كمؤتمر السكان.
* ولدت الإعلامية سميحة عبدالرحمن المشهورة باسم ماما سميحة في عام 1920 وحصلت علي ليسانس آداب قسم تاريخ من كلية الآداب جامعة القاهرة "فؤاد الأول سابقا عام 1944" التحقت بالإذاعة المصرية عام 1946 عملت عقب تخرجها في مكتب الصحافة بمصلحة الاستعلامات.
انتقلت الإعلامية الراحلة الي قسم الترجمة. ثم نقلت للعمل في برامج الأطفال مع "باباشارو". وأشرفت علي البرامج المدرسية. ثم انتقلت للعمل في ركن الشباب. ثم عينت مديرة للأحاديث الإذاعية. ثم مديرا عاما للبرامج بالإذاعة.
جنة الأطفال
وفي عام 1960 انتقلت للعمل بالتليفزيون. وتدرجت في المناصب حتي أصبحت وكيلة للتليفزيون. من أشهر برامجها جنة الأطفال. التي أصبحت من خلاله أشهر ماما في مبني ماسبيرو. وتوفيت في 13 ديسمبر عام 1994.
* حصلت الإعلامية ثريا محمد حمدان علي ليسانس آداب جامعة القاهرة قسم لغة إنجليزية. كما حصلت علي ماجستير إعلام من جامعة جنوب كاليفورنيا بلوس انجلوس. وتمتلك خبرة إذاعية وخبرة سينمائية وخبرة تليفزيونية وكانت عضو لجان مجلس أمناء اتحاد الإذاعة لمدة عشر سنوات.
عملت كمذيعة وقارئة نشرة بالإذاعة المصرية وانتقلت الي التليفزيون مع انطلاق الارسال وعملت معدة ومقدمة للعديد من برامج الأسرة والبرامج الثقافية التعليمية وبرامج محو الأمية وبرامج العلوم والفنون والآداب.
فازت بالعديد من الجوائز منها جائزة الجدارة من وزارة التربية ولتعليم وجائزة الريادة لبرامج الريف ومحو الأمية من وزارة الزراعة وجائزة امتياز من وزارة الداخلية والجائزة الذهبية من وزارة الشئون الاجتماعية ونوط الامتياز من وزارة الإعلام.
 
 
 
Powered by

Powered by :

بيان الخصوصية

جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع والنشر ©
E-mail:eltahrir@eltahrir.net