لا صوت يعلو داخل النادي الأهلي في الفترة الحالية علي ملف التجديد لأهم لاعبين في الفريق الأول لكرة القدم. الثنائي صاحب القدرات الخاصة والخبرات والمهارات المتعددة عبد الله السعيد. صانع الألعاب. وأحمد فتحي "الجوكر " المقاتل صاحب السبع رئات.
والحقيقة أن الفترة الماضية شهدت مفاوضات مكثفة من جانب عدد كبير من مسئولي الأهلي من أجل انهاء بقائهما مع القلعة الحمراء بداية من سيد عبد الحفيظ مدير الكرة. ومرورا بأعضاء لجنة الكرة عبد العزيز عبد الشافي وعلاء عبد الصادق. ووصولا إلي محمود الخطيب رئيس اللجنة اوالنادي والذي التقي السعيد وفتحي علي هامش إحدي المناسبات في النادي وطالبهما بحسم مصيرهما مع الأهلي في الفترة المقبلة.
والمشكلة أن كلا النجمين يبحثان عن التقدير الذي يليق بهما والدور الذي يقومان به مع الفريق الأحمر. والذي لا يختلف عليه اثنان. خاصة وأن السعيد 32 عاما وفتحي 33 عاما وقد يكون هذا العقد هو الأخير لكل منهما سواء كان مع الأهلي أو غيره من الأندية. ويسعي كل منهما لتأمين مستقبله قبل قرار قد يكون قريبا بالاعتزال خلال عامين أو ثلاثة قادمين.
ولعل السوق الذي تم فتحه مؤخرا للاعبين المصريين في الخليج. وتحديدا في الدوري السعودي. أغري كل اللاعبين للحصول علي فرصة باللعب هناك في أحد الاندية. والحصول علي مقابل مادي كبير يفوق ما يتقاضاه في ناديه الحالي. أضعافا. وفي حالة نجمين كبيرين مثل فتحي والسعيد. فالأمر بالتأكيد سيكون مختلفا لقيمتهما ودورهما مع الاهلي وكذلك المنتخب الوطني. فهما من الأسماء الكبيرة صاحبة التأثير الكبير.
وكشفت مصادر داخل النادي. أن مفاتيح أزمة التجديد لكل من عبد الله السعيد . وأحمد فتحي حاليا في يد المستشار "تركي آل الشيخ " رئيس الهيئة العامة للرياضة في المملكة العربية السعودية. رئيس شرف النادي الأهلي المصري. ورئيس الاتحاد العربي لكرة القدم. هذا الرجل الذي صار متداخلا بقوة في كل ما يخص النادي الأهلي. وقدم العديد من الخدمات له منذ قدوم المجلس الحالي برئاسة محمود الخطيب. وهذه الخدمات دفعت الخطيب ومجلسه لمنحه لقب رئاسة النادي الشرفية. حيث أن هناك اتفاق من الإدارة الحمراء. مع "آل الشيخ " علي أن يساعد النادي في تمويل التجديد للنجمين. بحيث يحصل كل لاعب علي ما يريد في العقد الجديد. في الوقت الذي ترغب أندية سعودية اخري كبري يراعاها الوزير السعودي المسؤول عن الرياضة في المملكة في ضم اللاعبين. وبالتأكيد وجود اسمين بحكم السعيد وفتحي بالدوري السعودي سيزيد من القيمة. حيث سبق وأكد "آل الشيخ " في تصريحات سابقة أن انفتاح الكرة السعودية وضم لاعبين من الأندية المصرية أثري المنافسة في البطولة المحترفة هناك. وسبق للوزير السعودي أن أعلن أيضا أنه كان وراء رحيل خماسي الأهلي. مؤمن زكريا وحسين السيد وأحمد الشيخ وعماد متعب وصالح جمعه إلي الدوري السعودي في فترة الانتقالات الشتوية الأخيرة. بالإضافة إلي مساعدة الاهلي في ضم صلاح محسن مهاجم انبي بقيمة 35 مليون جنيه.
والسؤال في الفترة المقبلة سيكون.. هل سينظر المستشار تركي إلي مصلحة الأهلي هذه المرة أيضا بتمويل بقاء السعيد وفتحي بالقلعة الحمراء. أم أنه سيسعي لانضمامهما مجانا إلي الدوري السعودي بعد نهاية عقديهما هذا الموسم. ويحق لهما حاليا التفاوض وفقا للائحة الفيفا..
من جانبه يضغط حسام البدري المدير الفني للفريق الأحمر بقوة من أجل حسم التجديد للاعبين لضمان استمرارهما. فأكدپ للجنة الكرة في أكثر من جلسة سابقة أنه لن يسمح برحيل أي منهما وضرورة تلبية طلباتهما المادية لأن اللاعبين يحصلان علي عروض بشكل مستمر للرحيل والكل يري حجم تأثيرهما علي أداء الفريق. لهذا لا بديل عن الابقاء عليهما من أجل مواصلة حصد الألقاب في الفترة المقبلة وعلي رأسها دوري أبطال إفريقيا هذا الموسم.
 
 
صورة الغلاف
الدوري العام
متابعات
أقاليم ومظاليم
اراء القراء
أخبار وأسرار
كل الألعلب
رياضة عالمية
الاخيرة
مقالات

تغطية شاملة

للدوريات فى

 أسبانيا

انجلترا

ايطاليا

 ألمانيا

بيان الخصوصية
Powered by :
جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع والنشر ©
E-mail:algomhuria@algomhuria.net