الرئيسية
أخبار
تحقيقات
اقتصاد
الأسرة والطفل
فنون
رياضة
دين
صحافة الكترونية
تكنولوجيا المعلومات
استطلاع

 

 
 
 

 

تصويت المصريين بالخارج .. بين الرفض والقبول

*المصريون بالخارج جزء من الوطن ويمثلوا نسبة كبيرة
*صعوبات كثيرة تحول دون تحقيق ذلك

 

تحقيق - نجلاء السيد

أصبح غيرمقبول بعد ثورة 25 ينايرأن يستبعد المصريين بالخارج من ممارسة أبسط حقوقهم السياسية والدستورية وفى مقدمتها حق التصويت فى الانتخابات خصوصا بعد خروج آلاف المصريين المقيمين بالخارج بالتظاهر أمام السفارات المصرية فى عديد من دول العالم للمطالبة بحق التصويت لهم فى الخارج.وعددهم
ما يقرب من12مليون مصرى بالخارج، الي جانب أن معظم هؤلاء المصريين فى الخارج من المثقفين والحاصلين على درجات علمية مختلفة فى شتى العلوم بل أن منهم علماء بارزين لمعت أسماؤهم فى العديد من الدول المتقدمة.

تري نهي محمود مهندسة إن الأوضاع في الخارج تسمح للمصريين بالتصويت بعيدا عن المؤثرات والضغوط التي كانت تشوب العملية الانتخابية في داخل مصر.

واشار باهر محمد طالب أن هناك صعوبات كثيرة تحول دون إمكانية توفير هذا الحق للمصريين في الخارج، فالدستور يشترط وجود قاض على كل صندوق انتخابي وهو ما لا يمكن توفيره، إذ ينتشر المصريون في نحو 139 دولة حول العالم.
ويري طه محمد مهنس ان لا حاجة للمصريين في الخارج في التصويت لاختيار من يمثلهم في البرلمان، لكن هناك ضرورة لأن يكون لهم رأي في رئيسهم.

وقال حسام فهمي مدرس ان من حق المصريين التصويت في الانتخابات البرلمانية والرئاسية؛ لأنهم جزء من الوطن ويمثلون نسبة كبيرة قد تصل إلى 12 مليون مصري في الخارج.
واكد ماهر خالد موظف علي أهمية دور المصريين بالخارج، لأن كل مصرى فى الخارج هو بمثابة رصيد مودوع فى بنك أجنبى تعود فوائده على الشعب المصرى وأكد أهمية البحث العلمى، وأن يكون للعلماء المصريين المغتربين دور فى هذا الشأن.
وأشار نادر علي محامي إلى أهمية العقول المصرية المتميزة التى هاجرت إلى الخارج هربا من الديكتاتورية فى مصر على مدى 59 عامًا
وأكد علاء محمد دكتور على حق المصريين بالخارج فى التصويت فى الانتخابات نظرا لتمتعهم برؤية شاملة للخارج، وطالبهم ببذل كثير من الضغط على الحكومة لممارسة حقهم الدستورى فى التصويت فى الانتخابات.

واشارمحمد السيد الي ان كل الدول الديمقراطية تعتبر الحق فى التصويت من الحقوق الأولى فى مبادئ المواطنة، وما يحدث هو تمييز صريح.
واكد ان هناك امكانية الإستفادة من المصريين فى الخارج فى توليد الأفكار والمبادرات الجديدة بصفة مستمرة،

وأكد بهى الدين حسن، رئيس مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان، اكد ان اتهام اي مصري بالخارج بالمتاجرة فى بيع أصواتهم نوع من الاتهامات التى تجلب العار لقائلها وليس للمتهم بذلك،
اكد خالد على، مدير المركز المصرى للحقوق الاجتماعية، أن هذا اخلال واضح بحقوق المصريين فى الخارج وإنكار صريح لحق المواطنة، وتساءل: هل لا تستحق مجموعة المصريين فى الخارج الذين قاموا بجمع 3 مليارات دولار لتخصيصها فى زراعة محصول القمح أن يكونوا شركاء فى الوطن بدلاً من حرمانهم بهذه الصورة من حقوقهم؟!.

قال احمد حسن( مدرس )لا أتصور آليات المشاركة الإنتخابية للعاملين فى الخارج طبقا لدوائر محل إقاماتهم فى مصر و خاصة أن عدد كبير منهم طالت مدة إقامتهم فى الخارج مما يضعف صلتهم بدوائر محال إقامتهم فى الوطن.

يقترح محسن علي مهندس تخصيص دوائر انتخابية في مجلس الشعب للمصريين بالخارج، ولتكن علي سبيل المثال ستة مقاعد، اثنان للخليج واثنان لأوروبا وأمريكا الشمالية واثنان لآسيا واستراليا وأفريقيا وأمريكا الجنوبية.
وبالتالي نخرج من إشكالية أن المغترب بعيد عن دائرته الانتخابية، وفي نفس الوقت تكون قضايا المغتربين ممثلة، خصوصا وأن لا بيت أو أسرة (عائلة بالمعنى الكبير) في مصر إلا ولها مغترب أو مهاجر تقريبا.


يقول كامل حسن (محاسب )اعتقد ممكن ان يكون مقبولا عدم السماح بمشاركة المصرين المقيمين فى الخارج لوجود أكثر من معوق ومن هذه المعوقات ان المصرين المقيمين فى الخارج ينتمون لدوائر انتخابية متعددة لذلك اجد صعوبة فى فتح مقرات تصويت لكل الدوائر الانتخابية البرلمانية فى القنصليات المصرية فى الخارج .

ولكن الغير مقبول ولا منطقى هو حرمان أى مصرى مقيم فى الخارج من حق التصويت على انتخابات الرئاسة , وبالنسبة للتصريح الخاص برفض مشاركة المغتربين المصرين فى الانتخابات الرئاسية لأنه من الممكن ان يشترى احدا صوتهم , أتمنى ان لا يكون صحيح لانه تبرير غير سليم فلو فرضنا فى المواطن المصرى أنه ممكن يبيع صوته فهذا الكلام ممكن ان ينطبق ايضا على المصرى المقيم فى الداخل .



 

 

 

  جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر