الرئيسية
أخبار
تحقيقات
اقتصاد
الأسرة والطفل
فنون
رياضة
دين
صحافة الكترونية
تكنولوجيا المعلومات
استطلاع

 

 
 
 

 

جمعة المليونيات بين مؤيد ومعارض

 

تحقيق- نجلاء السيد

انقسم الشارع المصري مابين مؤيد ومعارض لاستمرار المليونيات فالفريق المؤيد يري انها اسلوب ضغط لتحقيق مطالب الثورة، والفريق الآخر يري انها تعطل عجلة الانتاج .

والسؤال الآن هو: هل أنت من المؤيدين لعقد مثل هذه المليونيات .. أام من الرافضين؟

يري حسين ان الفترة القادمة اخطر من الماضية وانا ضد المليونيات لانها تعطل عجلة الانتاج ولها توابع غير مضمونة مثل ما حدث في جمعة تعديل المسار.

قال ان احتياطى القمح فى البلد لايكفي شهرين، لدي صديق يعمل فى صوامع القمح و الارز قال لي إننا بدأنا السحب من الاحتياطي والمفروض لا يسحب الا فى حالات الحروب و المجاعات.. ربنا يستر علينا من ثورة الجياع.


قالت باكينام احمد طالبة - ان الثورة اظهرت الفساد، فهي ثورة مجيدة لكن بعد الثورة يجب التفكير جيدا في كيفية الخروج من هذه المشكلة فمصر تمر بمنعطف اقتصادي خطر ممكن أن يصل بنا للافلاس لو استمرت المظاهرات.

يري عماد احمد مهندس إن المليونيات وأى تظاهرات بأى مسمى كلها مسببات لانهيار الاقتصاد المصرى ونشر الفوضى والفتنة وكل مايخطر على بالك من سلبيات سببها تلك المليونيات الملعونة، وقلنا مليون مرة إن للجيش صبرهً أوشك على النفاد، وقد أعلن ذلك صراحة فلا تستفزوه ، وأيضا قلنا مليون مرة اتركوا الحكومة تعمل وعودوا لأعمالكم ، الاقتصاد ينهار والبلد تسير من سيئ لأسوأ ، وما يجرى فى مصر من فوضى وعدم استقرار يراه العالم أجمع ، فهل تعلم إن نسبة تدفق السياح لمصر أقل بـ46% عن نفس الفترة من العام الماضى وهل تعلم أن دخل السياحة جزء مهم ورئيسى فى دعم الاقتصاد المصرى ، هل تعلم أن أى مستثمر يخشى من الاقتراب من مصر بفعل عدم الاستقرار الاقتصادى فيها وبالتالى لا يمكنه المغامرة بماله فى دولة غير مستقرة اقتصادياً واجتماعياً ، إن تصريح المجلس العسكرى بأن من يدعو للتظاهر عملاء وخونة هو أقل وصف يمكن أن يطلق عليهم ولابد للمجلس العسكرى أن يتبع هذا التصرف بعمل جاد وقوى لاعتقال من يحرض على التظاهر ووضعهم فى السجون وإعلان الأحكام العرفية لمواجهة البلطجة والانفلات الأمنى ودعوات التظاهر والمليونيات ، أما فكرة الضغط على المجلس العسكرى فيعتبر فى رأيى عصيانا مدنيا وواجب الجيش أن يواجهه بحزم وشدة..
البلد تضيع وأنتم تدعون لمليونيات واعتصامات ، وللعلم فكل المؤشرات للذى يقرأ ويفهم ويحلل تقول إن ثورة 25 يناير فى طريقها للفشل بسبب الدعوات المستمرة واللامسئولة للمليونيات والمظاهرات الفئوية والاعتصامات والانفلات الأمنى والفتنة الطائفية كل هذه مسببات لفشل الثورة إن لم يتم تدارك الأمر بترك الدولة تعمل فى هدوء وترك القضاء يحقق فى قضاياه المثقل بها وعدم استعجاله فى إصدار الأحكام وعدم التشكيك نوايا المجلس العسكرى والحكومة.. إن لم يتوقف ذلك فوراً فقل على الثورة السلام.

اكد ت ايمان كامل ان الغرض الوحيد والحقيقى من هذه الدعوة هو تأجيل الأنتخابات لأجل غير مسمى خوفاً غير منطقى من القوى الإسلامية و تسليم الجيش الأمور لمجلس رئاسى غير منتخب و فرض دستور من أناس لم تنتخب.
أنا والكثير غيرى اخترنا طريق أن تقام انتخابات تشريعية يختاروا لجنة تأسيسية للدستور ثم انتخابات رئاسية انحيازاً لحرياتنا فى اتخاذ قرارنا وإن كان خطأ .
فلماذا احترام ارادتنا بهذه الصعوبة ؟
ولماذا عدم الخروج فى مظاهرة "تلفزيونية " يحميها الجيش أسوأ ما يحدث فيها ان تخرج صورى التذكارية بها سيئة ؟


اكرم محمد محاسب يقول ان التظاهرات = عدم استقرار = خوف رؤوس الأموال = سنوات من عمر الوطن يتراجع فيها.
فما مقابل هذا ؟
لن أشارك فيما يسىء لوطنى و يضره تحت أى شعار.

قال طارق محمد موظف انا مع الثورة لاستمرار الضغط الشعبي لكن بدون مواجهة مع المجلس العسكري.

يري عادل صابر ان المليونيات اصبحت موضة كل واحد غير راض عن شئ يعمل مليونية .

ويتساءل من تريدون ان يحكم البلد؟! والله لن يجتمع اثنان على رأى واحد والذي يقول انجازات بسبب المليونية مخطئ لان البلد في حاجة للاستقرار.

أكد تامر محمد طالب ان هذا الكلام ليس فى مصلحة مصر حاليا ولا فى مصلحة الثورة المفروض، نهدأ حاليا من اجل مصلحة الوطن ونعطى فرصه للحكومه ,فنحن صبرنا 30 سنة من قبل.

ويقترح احمد عامر مهندس ان نبدأ من الآن فى استصلاح 2 مليون فدان بالأراضى الصحراوية لنزرعها قمحا حتى نؤمن الوطن من الجوع بطريقة العمل التطوعى بمعسكرات العمل الأسبوعيه بحيث يتحمل كل مواطن نفقاته فى هذا الأسبوع ونهب هذا العمل التطوعى الكبير لمصر ونصدر للعالم تجربة لم تخطر ببال بشر ..... هذا أول برهان لحب مصر بدل من الاستمرار في عمل المليونات .

احمد زاهر قال ان تنظيم المظاهرات بضوابط بحيث يكون لا ضرر ولا ضرار فهى حق مكفول لكل مواطن و لا تراجع عن حق المواطن في إختيار من يحكمه و قرار اختيار المحافظ ليس قرارا مُنزلا من السماء له قدسية القرآن و هو ككل الكلام يؤخذ منه و يرد خاصة في هذا الوقت الذي اتحدت فيه إرادة الشعب.

نهي علي - موظفة - تري ان الضغط مطلوب لكن لابد من وسيلة ضغط مختلفة لان التظاهر حاليا يأخذنا لطريق اقتصادى صعب وسيتسبب في أزمة طاحنة خصوصا على الفقراء الذين خرجنا فى المظاهرات من أجلهم نضغط وراء كل فاسد لكن بطريقة تكون اقل فى الخسائر.. حال البلد اقتصاديا صعبة بجد ولكن ستمر ان شاء الله بالحكمة والهدوء منا كشعب.

حسين احمد (موظف) يقول ان الجيش صبره بدأ ينفد والجيش لو صبره نفد ستصبح مشكلة كبيرة .

واشار إلي أن تحسين العلاقات الايرانية و الافريقية ليس بالأمر السهل الجيش طلب من د- عصام شرف هذا لان ايران و حزب الله يحاولان التدخل في الشئون الداخلية للبلد ففي ايام الثورة قامت ايران بعمل خطبة جمعة باللغة العربية خاصة بمصر و لدعم الثورة المصرية لان مبارك كان يقوم بارضاء امريكا ويغلق قناة السويس على ايران واكد ان الجيش والشعب اختلفا فسيعود نظام مبارك من الاول لكن بصورة مختلفة.





 

 

 

  جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر