الرئيسية
أخبار
تحقيقات
اقتصاد
الأسرة والطفل
فنون
رياضة
دين
صحافة الكترونية
تكنولوجيا المعلومات
استطلاع

 

 
 
 

 

 مصايف وسلبيات وحملات طرد للمصيفين

 

تحقيق وتصوير: حسام هجرس

"عروس البحر المتوسط" فى نظر الكثيرين نسيم البحر الرائع والهواء الطلق، فكم من أشخاص يأتوا فقط للإستنشاق والإستجمام ويطلقوا لأنفسهم العنان فى السماء، وآخرين جاءوا من أجل "البلبطة" فى المياه، والإستمتاع بأكل الذرة المشوية والترمس، الأمر الذى أدى التسبب فى العديد من المشكلات مثل الأزدحام والتكدس المرورى، والهجوم على الشواطىء والبحار، ورمى المخلفات فى الشارع والجلوس وتناول الوجبات فى منتصف الطرق.
وبالرغم من إنتهاء عيد الفطر وكان من المتوقع عودة المصطافين إلا أن الإزدحام مازال يسيطر على شواطىء كورنيس الإسكندرية، وأصبحت شوارع الكورنيش جزأ لا يتجزأ من البحر الذى أكتظ أيضاً بالناس، وأصبحت السرعة المرورية داخل الإسكندرية لا تتعدى 40 كيلو.
ومن أهم ما يزين جدارن كورنيش الإسكندرية الشعارات والجمل الثورية والرسوم الرائعة التى تجسد مرحلة جديدة تمر بها مصر مثل "بإيدينا نبنى المستقبل" و "انا مصرى وأفتخر" و"ألم يعلم بأن الله يرى" وغيرها من الرسوم على الصخور التى تدعو للمحافظة على قيم المجتمع وتغيير عاداته والحفاظ على مكتسبات ثورة 25 يناير.
إنتعاش الإقتصاد ورسم البهجة

ويقول أحد أصحاب المحلات بشارع خالد بن الوليد إن أكثر ما يفيد الإسكندرية هو الإنتعاشة الإقتصادية التى تصيبها فى الصيف، فمعظم المحلات السياحية التى تقع على البحر والأماكن القريبة منه تكون خالية طوال العام إلا فى الأجازات والأعياد التى تمتلىء بالمصيفين، غير ذلك سوف يؤدى إلى إغلاق تلك المحلات لأنها سوف تخسر بدونهم ويعمل بتلك المحلات مئات الشباب.
ويرى د.محمود رشدى أنه يجب ان نسمح للمواطنين أن يتمتعوا بحقهم فى السياحة والترفيه كما أن المصطافون يضعوا على المدينة مظاهر البهجة والمرح، فيجب أن نسمح لهم أن يحتفلوا فهم بشر اتوا من بلادهم الى مدينتنا خصيصا للاسترخاء والراحة.
سلبيات كثيرة تسيطر على أجواء المدينة
تقول فاطمة محمد وعلامات الحزن على وجهها "لا احب منظر المصيفين وخصوصاً من يرتدى يرتدى المايوه او الشورت والبادى المحرود من الظهر الذى يظهر عضلاته المفتولة بالإضافة إلى الكسل ورمى القمامة التى أصبحت تكسو الشارع السكندى"
ومن جانبه، يقول محمد محمود أن من أهم سلبيات المصيفيين عدم أتباع القوانين و اشارات المرور، و إلقاء المهملات من شبابيك السيارات ووإلقاء المخلفات فى الشارع بدل من صناديق القمامة، والإستحواذ على جميع الركنات الخاصة بالسكان فى المدينة وعدم إجادة التعامل بإحترام مع السكان حيث يعتبرون أنفسهم وكأنهم يشترون المدينة بأموالهم.
الفيس بوك سلاح الإسكندرية
وواجه الشارع السكندرى الظاهرة بالعديد من الجروبات على الفيس بوك حيث وجهت جروب" كارهي المصيفين في الاسكندرية" دعوتها الي كل سكندري يعشق الاسكندرية في الشتاء و يكرهها في الصيف تم تأسيس هذا الجروب نتيجة للمظاهر التي نراها ونعاني منها خلال فترات الصيف، وقاد شباب الإسكندرية حملة أخرى جمعة طرد المصيفيين... . تحت شعار" إسكندرية مش مارينا... إسكندرية دى مدينة". التى لم تحدد حتى الآن ميعاد الإعتصام لطرد المصيفين ووصل عدد أعضائها 16 ألف.
وسوف تستقبل الإسكندرية العديد من المخالفات وعدم إتباع القوانين والشكاوى والأهمال فى الشوارع حتى يحدث وعى ثقافى لأبناء مصر بصفة عامة لأن المجتمع جزأ لا يتجزأ أما أن يتقدم كله أو يتخلف.






 

 

 

  جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر