الرئيسية
أخبار
تحقيقات
اقتصاد
الأسرة والطفل
فنون
رياضة
دين
صحافة الكترونية
تكنولوجيا المعلومات
استطلاع

 

 
 
 

 

الحب من الهمس إلى اللمس والبقية تأتى!

 

مراسلنا فى جامعة القاهرة/ حسام هجرس

 

نظرة فإبتسامة فموعد فلقاء، جامعة القاهرة لم تعد منارة للعلم والتعليم فقط، بل أصبحت أيضاً مكاناً للحب الذي تجاوز الكلام. والأمن يسعى لإعادة الإنضباط.
فيما تجلس الطالبة رنا محمد وحيدة في ساحة جامعة القاهرة، وتشعر بالإشمئزاز وتكتفي بالصمت صديقاً لها، نجد من كل ناحية تشابك الأيادى وتبادل القبلات. فبعد أحداث 25 يناير وانسحاب أمن الداخلية، تجاوزت العلاقة بين الطلبة مرحلة الزمالة لتصل إلى أفعال يرفضها المجتمع والدين.

الحاجة إلى طرف آخر أهم سبب للإرتباط

وتقول رنا، طالبة كلية التجارة إن الجامعة أصبحت مكاناً للتسلية ولتجمع العشاق أكثر منه للتعليم.موضحة أن السبب في هذه الفوضى هو عدم تواجد قوات الأمن بشكل مكثف في أروقة الجامعة.وتحلم بالإرتباط بفتى أحلامها ولكن في إطار شرعي. وتتقاسم رنا هذا الرأي مع هبة موسى طالبة السياسة والاقتصاد التي قالت إن سبب لجوء الطالبة للإرتباط بزميلها فى إطار غير شرعي هو عدم منح الأهل الفتاة الشعور بالحنان والعطف، فأصبحت تحتاج في كل تحركاتها إلى شاب يقف إلى جانبها.

الحب بين مؤيد ومعارض


اختلفت آراء كثير من الطلاب حول مبدأ الحب والإرتباط فى الجامعة، هند أحمد 20 سنة ترفض مبدأ الحب داخل الجامعة، لأنها تفضل أن يكون الحب فى إطار العلاقة الرسمية بمعرفة الأهل، مؤكدة علىأن الجامعة مكاناً لتلقي العلم فقط وليس لتبادل كلمات الحب والغرام. وفى المقابل لا يرى وائل ربيع طالب كلية الإعلام أن مسألة الإرتباط أمر غير شرعي، فهناك الكثير من الطلبة الذين تربطهم علاقة شريفة، قائلاً إن من حق كل شاب وفتاة التعبير عن الحب ولكن فى حدود التقاليد والأخلاق المجتمعية.

تطبيق القانون واسترداد هيبة الأمن؟


من جهته أشار محمود الشاذلى مدير أمن الجامعة إلى أن إدارة الأمن تعتزم إعداد خطة أمنية جديدة، تتضمن تقسيم الحرم الجامعى إلى أربعة أجزاء، يضم كل جزء أربعة أشخاص فى أماكن متفرقة، كما تشمل الخطة زيادة عدد قوات الأمن والتنسيق بين أعضائها، مع إدخال تقنية الفيديو لتصوير الأحداث. وفى حالة التجاوزات يتم سحب البطاقات من الطلبة.
وحتى تنفيذ هذه الخطة سنظل نشاهد هذه المشاهد غير اللائقة أخلاقياً حسبما أكد أحد حراس بوابات الجامعة، الذي قال إن عدم تدخل الأمن يأتى تجنباً للاحتكاك بهم وخشية الدخول فى مشاجرات.ويحاول الأمن المدنى تطبيق القوانين لإسترداد هيبته، خاصة فى ظل غياب سلطة تمكنهم من تطبيق القوانين بشكل فعال

 

 

 

  جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر