الرئيسية
أخبار
تحقيقات
اقتصاد
الأسرة والطفل
فنون
رياضة
دين
صحافة الكترونية
تكنولوجيا المعلومات
استطلاع

 

 
 
 

 

الفتنه الطائفية.. فتش عن عدو الداخل والخارج

د.محمود عبد الجواد: حرية الدين متاحه  ..مصلحه مصر فى الوحدة وليست فى الفرقة

 

 

تحقيق : امل العزب
 


فى ظل الاحتقان الجاصل بين المسلمين والمسحيين وما يجرى من احداث متلاحقة تهدد بوحدة ابناء هذا الوطن وجر البلاد الى حرب اهلية الهدف منها تشوية تورة 25ينايروتدميرالانتصار الذى حققه الشعب ... لذلك لابد من تدخل الدولة باساليب رادعة ووقفه صارمة من الجميع لمعرفة ان لكل منا الحق فى الحياة الامنة الكريمه

يقول المفكر القبطى ميلاد الملاك ان التطرف فى الاديان والارهاب وجهان لعملة واحدة وهو الخطر الحقيقى الذى يهدد وحدة شعب مصر فهناك اعداء من الخارج والداخل يريدون تدمير مصر فلا ننسى مااعلنه رئيس جهاز المخابرات الاسرائيلى السابق ان الموساد انفق الكثير من الملايين من اجل زعزعه الوحدة القومية الوطنية القوية بين المسلمين والمسحيين لذلك يقومون باستغلال بعض الافراد من الداخل ,موضحا ان الحروب فى عصرنا الحديث لم تعد فقط تعتمد على الاسلحة الثقيله او النووية الحديثه بل اصبحت اكثر دهاءا فى اضعاف الشأن الداخلى باثارة الفتن الطائفية .

ويضيف محمود عبد الجواد استاذ علم النفس السياسى بجامعه عين شمس بان هناك مؤامرة كبيرة ضد الوطن لذلك لابد وان نقف جميعا وان نتواصل ونتحاور ونسمع بقلب لكل طرف حتى نعالج الامور وليكن هدفنا هو كيف نواجه هذه الفتنه الطائفية ليس فقط بالمهدئات والمسكنات ولكن بالحلول الحقيقيه وذلك بالوعى بحقوق المواطنيين ومعنى المساواة وممارسة الشعائر الدينية بامان والحماية لدور العبادة , كما اشار د.عبد الجواد الى عدم تعرض اى كنيسه او معبد يهودى اثناء مظاهرات 25يناير مؤكدا على ذلك بالمعبد اليهودى بشارع عدلى وسط القاهرة والذى يقع فى مسار المظاهرات وهو واضح وعليه نجمه داوود فى الوقت الذى احرقت فيه مؤسسات رسمية وطالب بضرورة تطبيق القوانين الرادعة لتاكيد الامن والامان واعادة الاستقرار .
ويتسأل لماذا انشغلنا عن بلدنا ومصائرنا ومستقبلنا ومستقبل ابنائنا بهذه المشاكل التى لاتنتهى فالدين لله والوطن للجميع فلابد من ان نتوحد على مواجهه البطالة والفقر وتطور التعليم تجاهلنا كل هذا واصبحنا نريد ان نكون كلنا مانريد ,فمصر للجميع مسلما اومسيحا وحرية الدين متاحة ومصلحه مصر فى الوحدة وليست فى الفرقة والطائفية .
 

 

 

  جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر