الرئيسية
أخبار
تحقيقات
اقتصاد
الأسرة والطفل
فنون
رياضة
دين
صحافة الكترونية
تكنولوجيا المعلومات
استطلاع

 

 
 
 

 

  توقعات العام الجديد 2011.. فى عيون الفلكيين

كتبت : رشا عبد الصمد

بدأت صراعات التوقعات الفلكية بين مختلف المواقع الألكترونية والقنوات التليفزيونية مع أقتراب العام الجديد مستعينة بفلكيين من مختلف الجنسيات ومع أن معظم هذه المواقع والقنوات تبدا كلامها بحديث الرسول صلي الله علية وسلم ( كذب المنجمون ولو صدقوا ) إلا انها تحرص علي سرد التوقعات التي صدقت في الأعوام السابقة لتدل علي صدق كلامها ففي أحد المواقع الألكترونية بدأت كلامها بذكر صدق تنبأها عن وفاة شيخ الأزهر ثم تبدأ في سرد تنبؤأتها للعام الجديد فتقول للتوقعات الأقتصادية

 انخفاض سعر الذهب عن مستواه في عام 2010 و يأخذ اتجاها هبوطيا انتعاش ظاهري للاقتصاد المصري تثبيت العمالة المؤقتة في الدولة
بيع شركة أوراسكوم تليكوم المملوكة لنجيب ساويرس لشركة فرانس تليكوم العالمية - أورانج - في اتفاق أسطوري و انهاء مشكلة شركة جيزي في اتفاق مذل للجانب المصري

وبالنسبة للتوقعات السياسية

ترشح و نجاح الرئيس محمد حسني مبارك في الانتخابات الرئاسية

 تعيين رشيد محمد رشيد رئيسا للوزراء
اقالة وزير الصحة حاتم الجبلي من منصبه
 خروج هشام طلعت مصطفى من السجن
التوقعات الرياضية :

 رجوع مانويل جوزيه لتدريب النادي الأهلي
التوقعات الكوميدية :
 مفتي الجمهورية يبيح دفع أموال الزكاة لنادي الزمالك لأن حالته تصعب على الكافر
 الزمالكاوية يتمسحون في ضريح صالح سليم ليفكوا نحس الزمالك

أما بالنسبة لمشاهير الفلكييين

 أعلن الفلكي المغربي عبد العزيز الخطابي عن تنبؤاته بالنسبة للسنة المقبلة 2011، وهي التنبّؤات التي ينتظر أن تلاقي جدلا كبيرا في عدد من دول العالم التي بدأت عدد من أجهزتها تبدي أهمّية كبيرة لتكهنات الفلكي المغربي الذي ردّد أكثر من مرّة بأنّه لا يكشف عن الغيب الذي يبقى بيد الله.. وأنّه يقوم بحسابات فلكية علمية تؤدّي نتائجها إلى نجاح كبير لتكهّناته بعدد من وقائع المستقبل.. مشيرا إلى أنّ الفضاء الخارجي للأرض سيعرف العام المقبل مقابلة كوكب لمدار الأرض، ما سيؤدي إلى مجموعة من التغيرات والكوارث والانقلابات.

ورغم كون الفلكي الخطايي مغربي الجنسية إلاّ أنّ تكهّناته بخصوص بلده قد جاءت جدّ مقتضبة وملخّصة في المجال السياسي الحزبي.. إذ أورد ضمن لائحة تكهّناته بخصوص العام الذي لا يفرقنا عن مقدمه إلاّ شهر ونيف: "بعض أمناء الأحزاب السياسية بالمغرب سيرحلون، والآخرون سيقعون ضمن أزمات سياسية".

دول المغرب الكبير ستعرف عام 2011، حسب الخطابي، اضطرابات إضافية ضمن علاقاتها الرديئة من الأصل.. إذ يرتقب أن تزداد حدّة التوتّر بين دول المنطقة قاطبة، وخصوصا بين المغرب والجزائر، جرّاء ما أسمي ضمن لائحة التكهنات بـ "توقيع اتفاقات دينية".. كما يرتقب أن ترتفع حدّة الاقتتال بين أجهزة الأمن الجزائرية والتنظيمات الإسلامية النّاشطة فوق ترابها.. إضافة لعمل عدد من دول المغرب الكبير على توقيع "اتفاقيات سرّية" فيما بينها.. و"غياب" بعض قادة الدول المغاربية.. مع تسجيل فيضانات وهزات أرضية وارتفاع لأسعار البضائع.

كما يتكهن عبد العزيز الخطابي لعام 2011 بأن يعرف محاولة اغتيال عدد من رؤساء الدول، كالرئيس الأفغاني حامد كارازاي، والرئيس الأمريكين ونظيره والفرنسي، وشخصية عراقية سياسية بارزة.. في حين سيكون الزعيم الليبي معمّر القذافي نجم السنة التي ستعرف أيضا أزمة سياسية بين إسرائيل وعدد من الدول العظمى.. إذ أورد الخطابي: " السيطرة الإسرائيلية على غزة ستبقى، والضفة الغربية مهددة ، واغتيالات لقيادات فلسطينية معروفة تلوح في الأفق.. كما أنّ إسرائيل سوف تنهزم بالقرارات السياسية وستعاني من اختناق اقتصادي يدفع شعبها للتظاهر، ولأول مرة في التاريخ، لدوافع سياسية واقتصادية.. وسيكون وزير الخارجية محرجا لأقصى درجة إلى جانب بعض الزعماء الاسرائيليين الذين ستكون لهم بعض الخلافات تؤدي إلى الاصطدام بأوروبا".

وتوقع الخطابي لليابان خلافات سياسية مع بعض الدول و أزمة اقتصادية.. في حين تنبأ لدول شرق آسيا بحركات دينية متشددة، وقمع، وكوارث بيئية وفيضانات، وظهور لحركات تمردية تعلن العصيان على السلطة، وأزمات اقتصادية وتغيير لحكومات بانقلابات صورية أو عسكرية، وانقطاع للتيار الكهربائي في بعض الدول، واغتيالات واختطاف وقتل سياح، ومجموعة من المظاهرات والنداءات حول حقوق الإنسان. أمّا أوروبا فقد رأى فيها الخطابي عام 2011 قبلة لظهور اضطرابات اجتماعية بالجملة تنيجة ارتفاع أسعار السلع والمحروقات، وظهور حركات ذات توجهات مختلفة تفضي لتظاهرات متمحورة حول تيارات الدينية.. زيادة على خلافات سياسية مفضية إلى ركود اقتصادي ثم مشادات بين بعض الرؤساء.

وبخصوص الولايات المتحدة الأمريكية يرى الفلكي المغربي أنّها ستعرف انتعاشة اقتصادية نسبية تصاحبها بعض التغييرات الكبيرة في السياستين الداخلية والخارجية.. إضافة لمخاطر هامّة مرتبطة بالفيضانات والأعاصير ترافقها إضرابات وانتفاضات وانفجارات.. في حين تنبِّئ لأمريكا اللاتينية بانتشار الحرائق وانخفاض المردود الفلاحي بسبب تخريب بيئية، إلى جانب انهيارات اقتصادية تهم دول البرازيل وكولومبيا والشيلي والبيرو.. أمّا إفريقيا فستعرف انقلابات ثورية ودينامية للحركات تحررية، وكذا اغتيالات ومجاعات تصاحبها صراعات سياسية وانقلابات عسكرية.

كما تمّ التنبؤ للبنان بفوضى طائفية واشتباكات واغتيالات تضلع فيها إسرائيل باستهداف قادة الحركتين الإسلامية والسياسية.. في حين ستعرف سوريا تغييرات في السياسية الداخلية والخارجية تعثر علاقاتها مع لبنان وتقوية حجم التدخلات الأجنبية فيها.. فيما ذكرت المملكة الأردنية الهاشمية ضمن تكهنات الخطابي لـ2011 مقرونة بتظاهرات غاضبة في الشارع تحدث الشغب والفوضى ، إلى جانب ارتفاع أنشطة التيارات الدينية واستمرار ضعف الأداء الاقتصادي وعموم الغلاء.. في حين أشير للمملكة العربية السعودية بأنّها ستساهم في العملة الخليجية الموحدة.

فنّيا؛ توقع الفلكي المغربي وفاة الفنانات المتعدّيات للسنة السبعين من العمر في العالم العربي.. كما توقّع أن تلتصق "أخبار سيئة" ببعض المشاهير الفنية كعادل إمام وكاظم الساهر ورضا العبد الله وهيفاء وهبي.

تنبأ الفلكي التونسي حسن الشارني بأن يشهد العام 2011 اضطرابات كبيرة، وكوارث طبيعية وصفها بالرهيبة، وأعمال إرهابية متعددة، واغتيالات في المنطقة العربية، إلى جانب اندلاع حرب جديدة في لبنان بين حزب الله وإسرائيل.

وقال الشارني الذي يتولى منصب نائب رئيس الإتحاد العالمي للفلكيين، في تكهناته للعام 2011، ، إن الدلائل الفلكية تشير إلى أن العام 2011 الذي سيكون أول أيامه يوم زحل، أي السبت، سيكون عاما هادئا خلال الأشهر الأربعة الأولى، ليُصبح بعد ذلك عاما مضطربا على كل الأصعدة.

وأضاف الشارني الذي إكتسب شهرة عالمية واسعة منذ أن تنبأ بوفاة أميرة ويلز ديانا قبل ثمانية أشهر من حادث السير الذي أودى بحياتها في نهاية أغسطس/ آب 1997 في باريس، أن العالم سيشهد خلال العام 2011 مراحل صعبة ودموية، فيما ستكون منطقة الشرق الأوسط على كف عفريت.

وتوقع في هذا السياق،أن يشهد لبنان تصادما خطيرا بين حزب الله وإسرائيل خلال شهر رمضان المقبل، إلى جانب تدهور الوضع في فلسطين، التي ستشهد نهاية وصفها بالمأساوية لشخصية مرموقة.

و في توقعاته المرتبطة بالشأن الفلسطيني، قال ستشهد إحدى المدن الإسرائيلية عملية انتحارية كبيرة تخلف ضحايا وخسائر مادية، وتشعل النار بالهشيم.

وأضاف إن المنطقة العربية ستشهد وفاة شخصية بارزة، وأعمال إرهابية على خلفية إنتخابية تخلف ضحايا كثيرة، فيما سيشهد العراق عملية انتحارية شبيهة بعملية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري، تودي بحياة رئيس حزب مهم له علاقة وطيدة بإحدى دول الجوار.

كما توقع الشارني أن تشهد سوريا عمليات مختلفة سينفذها جهاز الموساد الإسرائيلي في محاولة لزعزعة إستقرار النظام هناك، ولإجباره بطريقة أو بأخرى على التنازل الجولان التي تحتلها إسرائيل منذ يونيو/ حزيران 1967،على حد تعبيره.

وشملت توقعات الشارني للعام 2011 الأوضاع في آسيا وأوروبا وأمريكا، حيث توقع أن تشهد باكستان إنقلابا عسكريا، وعمليات إنتحارية، بينما إكتفى بالإشارة إلى أن أمريكا ستعيش خلال العام المقبل على وقع فضائح وصفها بـ(الرهيبة والعجيبة).

ويشار إلى أن الشارني حاصل على دكتوراه في علم الفلك الفيزيائي، ويهتم بالتنجيم والماوارئيات، وله مؤلفات عديدة في هذا المجال، وسبق له أن توقع أحداث 11 أيلول/ سبتمبر 2001، قبل وقوعها، كما تنبأ بموت الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات بطريقة غامضة.

وتوقع الفلكي اللبناني سمير طنب النصف الأول من العام 2011 سيكون صعباً على لبنان والعالم نظراً للمشاكل التي يحملها والحروب.. هذه الحال تتبدل في النصف الثاني الذي يكون محطة للإنفراج والسلام والازدهار.

ولكن هذا لا يعني عدم حصول حرب بين حزب الله وإسرائيل والتي ستكون في النصف الأول من العام 2011.. أما على الصعيد العربي والإقليمي، فيشهد الشرق الأوسط تأزماً وعمليات اغتيال وحرباً إقليمية تشترك فيها الولايات المتحدة ودول حلف الناتو

فاسنة 2011 تبدأ يوم سبت ويحكمها كوكب زحل وهذا يدل على كثرة الوباء وموت كبار القوم، أولها عسر وآخرها يسر. فيها رياح قوية وفيضانات، يضعف فيها الزرع ويخرب بفعل العوامل الطبيعية السلبية. حسب علم الأرقام مجموع أعداد 2011 هو 4 وهذا الرقم يعطي مفاجآت وهو رقم كوكب ((أورانوس)) وقد تكون مفاجآت إيجابية أو سلبية. وهناك تطور في مجال العلوم والطب والإلكترونيات والحواسيب واستكشاف الفضاء وخاصة المريخ حيث تتم اكتشافات غريبة.

سنة 2011 تزدهر فيها مهن الليل ويستفيد منها الفنانون والمهندسون والمتعهدون والمالكون أكثر من غيرهم. تكثر فيها الهزات والأعاصير والكوارث الطبيعية. نصفها الأول يكون صعباً وفيه شر ومشاكل وحروب ونصفها الثاني فيه انفراج وسلام وازدهار سياسي واقتصادي على صعيد الدول والأفراد. الألوان المناسبة للثياب هي الأسود والكحلي والأزرق يكثر فيها الزواج خاصة من هم فوق عمر الثلاثين.
الفصل الأول من السنة يكون صعباً في الطبيعة والسياسة والأمن ويموت فيه رجال دين. الأسماء المحظوظة هي التي تبدأ بالأحرف: م، ي، ن، و، ر، د، ذ، ب. سنة 2011 فيها نجاح للمرأة السمراء والحنطية.

الأيام المفضلة للنجاح هي الجمعة والسبت والأحد والاثنين. السفر مناسب يوم الأربعاء والخميس.
وتوقع سمير طنب للبنان حرب بين حزب الله وإسرائيل في النصف الأول من 2011 بديلة مؤقتة عن الحرب بين أميركا وإيران التي لن تلبث ان تحصل لاحقاً. بعد القرار الظني للمحكمة الدولية والذي قد يتهم حزب الله بالمشاركة في اغتيال رفيق الحريري، يُعلن حزب الله قطاع الجنوب كمركز نفوذ أو دويلة شبيهة بقطاع غزة التي تسيطر عليه حماس وقد ينسحب الجيش اللبناني واليونيفيل إثر ذلك من الجنوب.
ازدياد النفوذ السوري في لبنان والمنطقة وأميركا تعترف بسوريا كلاعب هام في المنطقة.
يحصل مصالحة بين سعد الحريري وحسن نصرالله في منتصف السنة.و تحسن في وضع الكهرباء في صيف 2011.باخرة تغرق في المياه الإقليمية اللبنانية.وفاة سياسي هام من المعارضة.تقوى ((القاعدة)) والمنظمات السلفية ويحصل عمل إرهابي كبير.بعد القرار الظني تحصل مناوشات مذهبية خفيفة يتم ضبطها من قبل الجيش اللبناني ولا حرب سنية شيعية.الوضع السياسي في لبنان لا حل له بل هناك تسوية أزمات مؤقتة.تعديل وزاري أو تغيير حكومي.هزة قوية تضرب لبنان في صور أو بيروت.يكثر الفساد وعمليات التزوير ويتم كشفها من قبل وزارة الاقتصاد، الصحة والزراعة.تصغر الأنهر في لبنان والدول العربية في أول السنة وتكبر في آخرها.
عربياً وإقليمياً
أما بالنسبة للتوقعات العربية والأقليمية
زعيم عربي قد يموت بسبب المرض.تأزم في الشرق الأوسط ثم حلحلة في النصف الثاني من السنة.
يحصل حلحلة في العلاقات بين مصر والجزائر وبروح رياضية.وتحصل اغتيالات في لبنان والعراق وباكستان وأفغانستان.يرتفع سعر الذهب والنفط وبشكل فجائي بعد الحرب بين أميركا وإيران وهنا تزدهر دول الخليج في نهاية 2011 بعد ارتفاع مداخيلها النفطية.
تحصل حرب إقليمية تشترك فيها الولايات المتحدة ودول حلف الناتو بهدف تغيير الجغرافيا السياسية للمنطقة وتطال لبنان (مواجهة في الجنوب وخطر توطين الفلسطينيين) كما تطال الأردن (خطر توطين على حساب أمن المملكة الهاشمية) والعراق (تقسيم) والسودان (تقسيم).
نهاية 2011 مستقرة بعد كسر شوكة الدول المشاغبة في الشرق الأوسط.
نظام إقليمي واحد يتغير قد يكون إيران التي تتعرض لسيناريو شبيه بسيناريو الحرب الأميركية البريطانية على العراق.
من نتائج الحرب على إيران، تتوقف الأبحاث النووية في إيران لبضع سنوات بعد ازدياد العقوبات العالمية عليها ويحصل ركود اقتصادي كبير في دول الخليج بالرغم من ارتفاع سعر النفط، لكن لن يتم إغلاق مضيق هرمز والخليج العربي بسبب الحماية الأميركية. الفترة المحتملة للحرب هي الفصل الأول من 2011.
وتوقع لفلسطين
اغتيال مسؤول في ((حماس)) من قبل إسرائيل يعيد النـزاع بين غزة وإسرائيل. الصراع على الرئاسة سيقوى سنة 2011 لكن حظوظ محمود عباس هي الأوفر.
الحوار الفلسطيني الإسرائيلي يتوقف عدة مرات ثم سيعود ويبدو كأنه لتقطيع الوقت.
لن تحصل مفاوضات مباشرة بين إسرائيل من جهة وسوريا ولبنان من جهة أخرى.

 النظام السوري مستقر داخلياً وخارجياً وهناك انفتاح على الغرب ومزيد من الاعتدال في السياسة الخارجية.
أما الأردن
 الوضع السياسي الداخلي مستقر والاقتصاد إلى تحسن مع مزيد من الاستثمارات الخارجية. لكن موضوع توطين الفلسطينيين يقلق المملكة. يحصل شح في المياه.
 والسعودية
تحصل بعض التبديلات في المراكز السياسية.الملك عبدالله بن عبد العزيز يدخل المستشفى عدة مرات.
 والتوقعات العالمية
أوروبا تُضرب بأعمال إرهابية كبيرة من ((القاعدة)) خاصة فرنسا وبريطانيا وإسبانيا.
الوضع السياسي في فرنسا مستقر والتوجه يبقى متطرفاً. لكن الرئيس نيكولا ساركوزي لن يُجدد بسبب تكرار التظاهرات المنددة لسياسته الداخلية والاقتصادية والحكومة الجديدة التي ألفها لن تُعوّمه كما يتمنى.
يصل سعر الذهب إلى 1500 دولار للأونصة.النفط يصل في منتصف السنة إلى ما دون 100 دولار.
تعطيل لبعض الأقمار الاصطناعية في الفضاء لأسباب مجهولة.دول جديدة ترسل أقماراً اصطناعية إلى الفضاء.
محاولة اغتيال رئيس جمهورية أوروبي بعمل إرهابي.كوارث الطيران تزداد نسبتها في العالم عام 20لأسباب طبيعية أو إرهابية.
ستحصل كوارث طبيعية في آسيا مثل تسونامي وبراكين وهزات. وقد يحصل ذوبان للثلوج في المحيطات وانشقاق جبل جليدي في القطب الشمالي.
هناك أيضاً أمراض استوائية مثل الملاريا تتفشى في مناطق شمالية بسبب تغيّر المناخ.
رادارات على الأرض أو في الفضاء تتلقى اتصالات مشفرة من عوالم بعيدة. كما أن هناك ظهوراً لمخلوقات سنة 2014 دون مظاهر عدوانية.
سنة 2011 هي بداية مشجعة لحل الأزمة الاقتصادية العالمية خاصة في الخليج والإمارات والولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا واليابان وإسبانيا واليونان وإيرلندا.
 كيف سيكون الوضع في الولايات المتحدة الأميركية وروسيا؟
أوباما لن يحصل على إنجاز السلام في عهده لمعارضة إسرائيل والحزب الجمهوري لذلك.
الوضع الاقتصادي يتحسن في نهاية 2011.
تزداد المعارضة الجمهورية قوة والكونغرس يتدخل ضد أوباما في مواضيع مصيرية وتخف شعبيته في الداخل والخارج.عدة محاولات إرهابية يتم كشفها قبل حصولها.سنة 2011 جيدة عموماً لروسيا وهناك انفتاح على دول العالم ودور أكبر.وازدياد مبيعات الأسلحة إلى عدة دول.كما تقف روسيا إلى جانب القضايا العادلة وتضع ثقلها لإيجاد حل لها.

هذا بالنسبة للتةقعات العالمية أما بالنسبة لتوقعات الفلكية بالنسبة للأبراج فقد تصارع الفلكيين في التوقع لمختلف الابراج

فتوقعت الفلكية ماغي فرح فذكرت أنّ هناك حوادث ستقع في شهر نيسان مثل سقوط طائرات وفيضانات، وقلتُ بأن فصل الصيف هذه السنة سيذكّركم بالصيف الماضي مع اشتداد الأزمات المناخية واندلاع الحرائق في روسيا، وما حدث في باكستان مثلاً لم يحدث منذ 100 عام. وذكرت أيضاً وقوع كوارث طبيعية. وهذه الظواهر سوف تقع أيضاً في العام 2011 ابتداءً من 28 كانون الثاني  حتى أواخر شهر أيار . سيكون عام 2011 أقسى من العام الماضي لجهة الكوارث والفضائح والأزمات العنيفة على المستوى السياسي والاقتصادي.

ما هي الأبراج الأكثر حظاً والأقل حظاً لعام 2011؟

سيكون هذا العام مقسّماً. يتغير الوضع الفلكي وينتقل كوكب الحظ في النصف الثاني من السنة. بمعنى أن بداية السنة ستكون جيدة على البعض ونهاية السنة جيدة على البعض الآخر. لكنّ هناك برجين يمتلكان حظوظاً كثيرة هذا العام وسيتخلّصان من الكثير من المعاناة والضغوط وهما القوس والجوزاء. أما العذراء فسيكون الحظ بالنسبة إليه تصاعدياً.

بالنسبة إلى الأبراج السيئة الطالع، فهي الجدي والميزان. أما السرطان فسيكون في نصفه الثاني أفضل نوعاً ما من النصف الأول لكنه ليس الأفضل بالمعنى الدقيق. ستكون بداية العام مربكة بين كانون الثاني (يناير) وحزيران (يونيو). وأكثر الأبراج المتأثرة بهذا الجو هي الميزان والجدي والحمل ثم السرطان. لكن في شهر حزيران (يونيو)، تتغير الصورة ويرتاح السرطان قليلاً، بينما يعاني الميزان والجدي والحمل بسبب عدم توافر أي موقع فلكي جيد لديها. أما الجدي فيصبح في الشهور الثلاثة الأخيرة، أفضل من بداية السنة. والميزان يمرّ بتجارب كثيرة مربكة وصدمات مفاجئة. لذا أسميت سنته بعام المفاجآت.

لندخل الآن في تفاصيل كل برج :

الحمل: سنة التغيرات والمفاجآت

سنة مليئة بالأحداث التي تخضّه. النصف الأول من السنة يحمل انقلابات طارئة لا يتوقعها. ينهي دورة ويتجه نحو جديد. يواجه مفاجآت سلبية وأخرى إيجابية، وقد تتغير كل عاداته. يشير الفلك إلى انفصال أو فراق ولو لفترة قصيرة. لكن شهر آذار (مارس) يحمل غراماً من النظرة الأولى وزواجاً محتملاً في آب (أغطس). تشرين الثاني (نوفمبر) سيكون أكثر رومانسية.

الثور: سنة التطورات الإيجابية

سنة جيدة. تكون أفضل في نصفها الثاني. يبحث عن جديد، ويتحرى ما كان مخفياً عنه، ويوسّع دائرة أعماله إلى الخارج. قد يقع في حب شخص غريب أو أجنبي. وتتغير أحداث حياته خلال السنة حيث يفاجئه كوكب أورانوس بتنقلات وأمور غير متوقعة تغيّر مصيره ابتداءً من آذار (مارس). بين نيسان (أبريل) وآب (أغسطس)، يكتشف الحقائق ويصل إلى مكانه ويرافقه الحظ. وقد يطل على زواج إذا كان عازباً. تشهد حياته العاطفية تغيرات إيجابية في الأشهر الأخيرة ابتداء من شهر أيار (مايو).

الجوزاء: سنة التحرر والانطلاق

إنّه البرج الأكثر حظاً هذا العام. يشهد تعويضات عن سبع سنوات ماضية مؤلمة. أفضل فترات الحظ تكون بين 22 كانون الثاني (يناير) و4 حزيران (يونيو). تكون سنة 2011 ممتازة له. إذا حلم بسفر، سيحققه. تفتح له الأبواب، ويستقبل وجوهاً جديدة، ويناضل من أجل هدفه ويصل إليه. إن كان قد عانى سابقاً من عدم الاستقرار العاطفي، سيتوصل هذا العام إلى تسويات أو حب مميز. إنّها سنة التعويضات بالنسبة إليه. يحظى بحبّ مميز وقد يكون شخصاً ذا مكانة. الفترة الواعدة له في أوائل الصيف وأوائل الشتاء حيث تعني الزواج.

السرطان: سنة التحديات الكبرى

سنة صعبة جداً تجمل تغيرات جذرية في مجال العمل. تبدأ السنة بأجواء متوترة تسودها الثورة والغضب والاحتجاج والعصبية. بدءاً من 5 حزيران (يونيو)، يستعيد توازنه وينطلق من جديد بقناعات مختلفة. يخضع لعلاج إذا كان مريضاً ولا يجب أن يستهتر في الأمر. في النصف الثاني من السنة، يلتقي بنصفه الثاني إذا كان عازباً أو يعاود اللقاء بأحباء بعد غياب، أو يحصل على المنصب الذي يصبو إليه. يشهد السرطان زوال علاقة عاطفية بالية ويعيش ولادة علاقة أخرى. لكن ابتداءً من حزيران (يونيو)، تتغيّر الأمور لمصلحته.

الأسد: سنة التألق والإبداع

تبدو الشهور الخمسة الأولى الأفضل، يخوض خلالها مجالات جديدة وينتقل إلى أماكن أفضل تألقاً وبريقاً. يهتم بقضية مالية أساسية. لديه تطلعات جديدة. يطرق أبواباً للمرة الأولى. ابتداء من شهر حزيران (يونيو) يخف الوهج. تبدو حياته العاطفية واعدة حتى فصل الخريف حيث يلتقي غراماً من النظرة الأولى. ربما يدخل القفص الذهبي خلال الأشهر الأولى من السنة.

العذراء: سنة الانتصارات التصاعدية

ينتهي العذراء من سبع سنوات ماضية مؤلمة. وقد بدأ يرتاح مند العام المنصرف ويكمل ذلك هذا العام، حيث يعيش مغامرات لا ينساها، ويتلقى عروضاً ضخمة. وإذا كان قد طلّق سابقاً أو أجبر على الانفصال من مؤسسة، فسيعود. عروض جديدة تأتيه بين تموز (يوليو) وأيلول (سبتمبر). الخبر الأفضل في برج العذراء أنه كلّما تقدمت نهاية السنة، كلما ازداد الحظ. عاطفياً، يدخل سنة التحرر وربما سنة الزواج.

الميزان: سنة الانقلابات المفاجئة

يواجه الميزان انقلابات مفاجئة وتجارب متنوعة وفريدة. يعاني من أعداء ودعاوى قضائية وطلاق. سيعيش خيارات تفرضها الظروف رغماً عنه. ابتداء من آذار (مارس)، ينتقل إلى برج الحمل. مما يعني شراكة أو زواجاً أو عملاً جماعياً أو انفصالاً عن حزب سياسي. وابتداء من حزيران (يونيو)، يدخل فترة أكثر إنتاجية توحي بنجاحات مادية تأتي عن طريق شراكة أو إرث أو تغيير للعمل أو مكان الإقامة. وقد يعيش حباً جديداً.

العقرب: سنة الارتباطات المتينة

إنّها سنة الاستقرار والعلاقات المتينة. قد يكون المناخ العام للعقرب مربكاً لكنه يعمل بسرعة سيما في الشهور الخمسة الأولى. تغيرات كثيرة مفاجئة تحدث لصالحه. بين نيسان (أبريل) وتموز (يوليو)، يواجه قراراته بإيجابية، ولو مر بفترة مراجعة حسابات تتعلق بشراكة ربما أو بمشاكل قانونية. يسافر إلى الخارج، ويقف إلى جانب أحد مقرّبيه المرضى أو يدعم شخصاً في نجاحه. كما يوحي الفلك باحتمال زواجه من شخص ثري ويعيش رومانسية خاصة.

القوس: سنة الإنجازات

يفتح صفحات جديدة ومفاجئة حلوة. يغامر في ميادين متنوعة ومميزة، ويتعرف إلى ما كان غائباً عنه. الشهور الأولى تبدو الأفضل. لكن ابتداءً من 4 حزيران (يونيو) يصبح أقل وهجاً. يمر بفترة تغير في مجال العمل وقد يشهد حدثاً جميلاً كزواج أو ولادة خلال الأشهر الخمسة الأولى. يدعمه الحظ المطلق ابتداءً من آذار (مارس).

الجدي: سنة التجارب المربكة

إنّها سنة الاستحقاقات والعراقيل والتعقيدات الكثيرة المربكة. تبدأ بكسوف في البرج وتنافر بين جوبيتير وأورانوس. عليه أن يكون متأنياً وحذراً منذ الشهر الأول في السنة ليخرج بسلام. انتبه جداً أيها الجدي، إذ يتحدث الفلك عن تغيرات كبيرة وانتقال إلى مكان آخر. إنّها سنة التحديات التي لم تخطر في بالك وتتطلّب الانضباط الشديد. قد يضطر لتقديم استقالته أو الانتقال إلى مكان آخر. وقد يجد نفسه في محاكمة أو يُحاسب إذا ارتكب أخطاء في الماضي. لكن الانفراج يأتي في الشهور الثلاثة الأخيرة كأن عصا سحرية قلبت الأمور. عاطفياً قد يلعب الخارج دوراً مهماً في حياته. يمر بفترة حساسة ودقيقة وحرجة حتى فصل الصيف. ابتداءً من حزيران (يونيو)، يلتقي بنصفه الآخر إن كان عازباً.

الدلو: سنة التجدد والقرار

تدعمه الأفلاك ويخدمه حدسه في الخروج من مأزق في الوقت المناسب، سيما في الأشهر الأولى. ابتداء من شباط (فبراير)، تبدأ دورة الأرباح وهي دورة جيدة للتغيير. لكن دخول جوبيتير في 4 حزيران (يونيو) يعني تغير المشهد وتهديد الاستقرار. مما قد يعني بيع أو شراء عقار أو بعض الممتلكات العائلية. قد يتعلم جديداً أو يؤلف كتاباً. لكن الفلك يحذّره بين حزيران (يونيو) وآب (أغسطس) من المضللين والمخادعين. النصف الأول من السنة قد يعني له المغامرات أو التغيرات أو الانفصال. بينما النصف الثاني يعني الاستقرار. بين آب (أغسطس) وتموز (يوليو)، يشير الفلك إلى لقاء استثنائي.

الحوت: سنة المال

سنة الأرباح والمشاريع والمال. في 4 حزيران (يونيو)، ينتقل من عمله أو ينسحب إلى جديد. يقتحم الساحة بجرأة وإقدام. جوبيتير يحمل له فرصاً ومفاجآت لم يعرفها من قبل. قد يجد دعماً من قبل البعض في السلطة. يشير الفلك الى أن تموز (يوليو) يحمل معه فرصة لقاء بشخص يحلم به. وإذا لم يكن الحوت مغرماً، فقد يفعل في تشرين الأول (أكتوبر).

وبحسب الفلكية جاكلين عقيقي يخبرنا الفلك حول توقعات 2011 بأنه سينتظر معظم الأبراج الكثير من العمل الجاد، والذي سيكون المفتاح الأساسي لنجاح وتقدم كل برج. قد تحمل توقعات الأبراج في شهر مايو 2011 بعض التقدم والانتعاش من الناحية المالية والإقتصادية. النصف الثاني من سنة 2011 هي فترة اكتساب الخبرات والتعلم منها، فقد تحدث الكثير من التطورات لمعظم الأبراج في كافة المجالات والتي تسمى فترة الإستفادة من الدروس، لأنها ستضفي الكثير من الخبرة لكل برج.

نبدأ الآن بتوقعات الأبراج في 2011:

برج الحمل:

تعتبر سنة 2011 من السنوات الجيدة لمواليد برج الحمل، تحمل معها تجديدا وانطلاقة جيّدة نحو آفاق واسعة ونجاحات مهنية قد تفتقر في بداية الشهر إلى المهارة الفكرية التي تتمتع بها غالبا أو تعيش جوا من التردد وعدم الثقة بالنفس إلا أن النمط يتسارع ابتداء من تاريخ 8 فتتزود بأفكار ممتازة وحجج غنية جدا تفتح أمامك الأبواب وتشعر بحرية التفكير والتعبير عن النفس حيث تعد سنة 2011 مواليد برج الحمل بالنجاح وتحقيق الأحلام التي تم التخطيط لها في 2010، خاصة فيما يتعلق بالترقيات والتطور الوظيفي فقد تكون سنة ممتازه من الناحية المهنية. الحياة العائليه ستكون جيدة وهادئة خلال العام، بالنسبة الى الأوضاع المادية ففي طريقها الى التحسن في النصف الثاني من 2011. للعازبين الكثير من الفرص الجيدة للزواج في اكتوبر و نوفمبر.

برج الثور:
قد يكون عام 2011 منوع ومختلف على مدار السنة لمواليد برج الثور فهو يحمل الكثير من الانفعالات والتموّجات فيجعلك حائرا مضطربا في أحيان كثيرة غاضبا حتى مستعدا للنزاع والصراع قد تعلن الحرب على بعض المقربين من أفراد العائلة أو تواجه بعض الأزمات مع جهة فاعلة أو تسمع بسقوط حكومة أو سلطة ما ما يجعلك مرتبكا، وقد يواجه مواليد برج الثور الكثير من التحديات خلال النصف الأول من السنة وخاصة الذين يسعون الى تحسين دخلهم. النصف الثاني من سنة 2011 تعتبر سنة الازدهار والترقيات وزيادة الدخل، و لكن على مواليد برج الثور أن يكونوا أكثر حذرا خلال هذه الفتره فيما يتعلق بإتخاذ قرارت متسرعة حول مشروع ما، فيجب على مواليد الثور توخي الحذر. أيضا قد يمر مواليد الثور باضطراب الأجواء العائلية و لاسيما في النصف الأول من السنة سواء كانت مع الأسرة أو مع المتزوجين.

برج الجوزاء:
قد تبدأ سنة 2011 ببعض المشاكل لمواليد برج الجوزاء في مجال العمل وتحديدا في الربع الأول من السنة، فقد تكون هناك الكثير من التحديات والقلق بشأن وضعهم المادي. تكره عزيزي الجوزاء أن تخضع لاعتبارات خارجية وظروف تتحداك بدون القدرة على المقاومة والسيطرة. إياك أن تستهتر بتأثيرات الكواكب التي أثبتت سلبيتها في مواقع معينة! حتى ولو شعرت بالتعب والتوتر فحاول أن تستريح بعيدا عن الغضب. أما الربع الثاني من سنة 2011 فتعد نقطة الإنطلاق لمواليد برج الجوزاء، ويحققون الكثير من النجاح والتقدم حتى النصف الثاني من السنة. الأوضاع العائلية قد تكون مضطربة خلال النصف الأول من السنة، فقد تحدث الكثير من الخلافات الأسرية أو الزوجية، ولكن الأمور تعود الى طبيعتها من النصف الثاني من 2011.

برج السرطان:

تعتبر سنة 2011 سنة مميزة بالنسبة لمواليد برج السرطان، فنجد الإبداع والخيال والكثير من الحظ يرافق مواليد برج السرطان في النصف الأول من السنة وخاصة في المجال المهني فتتقدم بخطى ثابتة نحو النجاح فتقوى معنوياتك وتشعر أنك انتصرت على الأحداث يتحسن الوضع وتستعيد السيطرة على شؤون حياتك فتحدث التصحيحات اللازمة وتظهر عن سهولة مدهشة في التكيف والتأقلم مع التغيير قد تهتم بمشروع مهني أو فني كبير يسكنك لدرجة الهوس فتتأهب لدفعه للأمام وتستنفر كل طاقاتك باتجاهه تتخذ إجراءات جديدة وتكافح بشراسة من أجل النجاح والسيطرة على الأوضاع تناضل من أجل الحصول على منصب جديد أو ارتقاء مهني أو عقد مثمر. ولكن لا يخلو الأمر من أن يواجه مواليد السرطان بعض التحديات في العمل خلال الربع الأول من السنة. بالنسبة الى الحياة الأسرية لمواليد السرطان فقد يمر بفترة من الإضطراب في أبريل ومايو و يونيو، ولكنها سرعان ما تنتهي في النصف الثاني من 2011. إجمالا الأوضاع المادية و المهنية ستكون جيدة على مدار 2011 لكافة مواليد السرطان.

برج الأسد:
من الناحية المهنية تعد سنة 2011 مواليد الأسد بالكثير من النجاح والإزدهار، فقد يكسب مواليد الأسد الكثير من الخبرة في حياته المهنيه بسبب تعاطيه مع مواقف ومشاكل متنوعة في العمل. حيث يمكن أن تقسم سنة 2011 لمواليد الأسد الى قسمين النصف الأول هو فترة الازدهار وتحقيق النجاح، قد تجد حلولا لمشاكل سابقة وتسوّي أمورا قضائية أو تلجأ إلى العدالة لكسب قضيّتك. من المحتمل أن تحقق هدفا تسعى إليه في النصف الثاني من السنة أما إذا كنت تسعى إلى مشروع في الخارج أو عمل خارج بلادك فقد تحقق حلمك. يساعدك بعض القادرين على الصعود وإحراز الشهرة يساهم نافذون بإنجاح خطواتك فتعرف نصرا غير اعتيادي تتكلل جهودك بالنجاح وتحقق حلما ما. والنصف الثاني يتطلب منهم العمل الجاد والمثابرة للنجاح.

برج العذراء:
عام 2011 هو عام التغيرات لمواليد برج العذراء و يكون هذا التغير في كافة المجالات "العمل العائلة الحب". قد لا يستطيع بعض مواليد برج العذراء خلال عام 2011 أن يواكب هذه التغيرات وأن يستغل الفرص المتاحة لصالحه، لذلك ينصح الفلك مواليد العذراء في بذل المزيد من المجهود ليواكب هذه التطورات. خلال النصف الاول من السنة ينصح الفلك مواليد العذراء في بذل المزيد من المجهود ليواكب هذه التطورات. خلال النصف الثاني من السنة قد يمر العذراء ببعض المشاكل المادية والتى تؤثر على حياته الشخصية، لذلك يطلب من مواليد العذراء التعامل مع هذه السنة بحذر وبشيئ من الصبر و محاولة إستغلال أية فرص متاحه.

برج الميزان:

تعتبر سنة 2011 هي فترة للإستقرار والإسترخاء لمواليد برج الميزان. بالنسبة الى النصف الأول من السنة قد يمر مواليد الميزان بخيبات أمل من الناحية المادية. يدعوك الفلك الى تجنب المخاطرة والمغامرات تحتاج الى الهدوء فتجنب كل اجواء الصخب وأسباب الاضطراب وكن على أهبة الاستعداد لمواجهة نزاعات لا يمكن التهرب منها وقد تضطر الى بذل جهود مضنية ازاء تعقيدات تشوب أعمالك و لكن على العكس فإن النصف الثاني يعد بالإنتعاش والنشاط الإقتصادي لمواليد الميزان. في الربع الأخير من السنة قد يغير الميزان من مكان إقامته أو مكان عمله نحو الأفضل.

برج العقرب:
عام 2011 يعتبر سنة التناقضات لمواليد العقرب فقد تشمل السنة على الكثير من اللحظات الجيدة والكثير من اللحظات السيئة. فعام 2011 هو عام مختلط ومنوع لمواليد العقرب. تعاكسك الكواكب وتضع أمامك التحديات فتضطرك، في بعض الأحيان إلى اتخاذ قرارات صعبة، أو التراجع عن استعدادات ماضية وفسخ العقود أو مراجعة الشروط وتعديلها. تميل ربما إلى الانتماء لفريق أو مؤسسة أو منظمة، ٍ لكي تشعر بالطمأنينة والأمان. تضطر إلى مسايرة الظروف أو تغيير العادات فتعمل وسط مجموعة، قد تسهّل أمامك الطريق من جهة، وتخلق لك المتاعب من جهة أخرى قد يأخذك الأمر إلى طوي صفحة ماضية وإعادة البناء من جديد، أو إلى مراعاة بعض الأوضاع المستجدة وإعادة النظر ببعض المراحل المطلوبة لإتمام العمل، ما يجعلك متوتراً مرتبكاً ومسكوناً بالهواجس. فقد يحصل العقرب على فرصة للترقيات خلال النصف الأول من عام 2011 ولكنه لا يكون ضمن المتوقع أي أنه سيكون أقل من المستوى الذى يطمح له مواليد العقرب، الحياة المهنية ستكون أفضل في النصف الثاني من السنة يتخللها بعض المكافآت والحوافز.

برج القوس:
يعتبر عام 2011 هو عام الإنجازات بالنسبة لمواليد القوس. ها إنك تطل على عام من النجاح والتألق والأعمال المزدهرة، حيث يحقق برج القوس من خلالها الكثير من الانجازات والنجاحات في كافة مجالات الحياة. النصف الأول من العام يجلب الكثير من الترقيات والزياده في الدخل لمواليد برج القوس، أيضا قد تحمل فرص للسفر واكتساب الخبرات. حيث يتسارع النمط بشكل ملفت فتلاقي ثمار جهودك السابقة وتحسن أوضاعك المهنية والشخصية. تحقق بعض الأمنيات في العمل وتفرض شروطك بشكل مرض. تتصالح مع ذاتك وتتناغم مع المحيط فتتخذ القرارات المناسبة وتسعد بالنتائج الفورية التي تلي ذلك. أيضا تطورات من الناحية العاطفية قد تصادف مواليد القوس في النصف الأول من السنة.

برج الجدي:

يعتبر عام 2011 هو سنة الحصول على النتائج لمواليد برج الجدي، فقد يحصل مواليد الجدي على نتائج مرضية نتيجة عملهم الشاق خلال السنوات الأخيرة، مما يعطيهم شعور بالراحة ويدفعهم الى بذل المزيد من الجهد لحياة مهنية أفضل. قد يواجه مواليد الجدي بعض المشاكل الشخصية في العمل خلال النصف الأول من السنة، ولكنه سيتجاوز هذه المشاكل مع نهاية الربع الأول من السنة فيصل الحظ إليك مسرعاً، لكي يبارك كل أعمال ويحسّن من أوضاعك المهنية والمالية ويعدك بنتائج مذهلة تخص مشاريعك القصيرة والبعيدة المدى. تبدو عزيزي الجدي واثقاً من نفسك، قوياً في توجهاتك، مذهلاً في إقدامك ومنافستك الجميع. تحقق نصراً الآن وتصادف النجاح الذي تستحق.

برج الدلو:
عام 2011 هو عام الأحداث غير المتوقعة لمواليد الدلو، فقد تجلب سنة 2011 الكثير من الأحداث غير المتوقعه وتساعدهم على تحويل أحلامهم الى حقيقة ورسم أهدافهم و تحقيقها. من ناحية أخرى تتحسن العلاقات الإجتماعية لمواليد برج الدلو فقد تكون خالية من أية خلافات شخصية أو مهنية. تتحرر من قيود او اشخاص حالوا دون بلوغك الاهداف فتتخذ اجراءات جديدة وتتلقى اخبارا جيدة وتبدو مستعدا لكل طارىء فيحفل راسك بالافكار البناءة والفعالة.

برج الحوت:
قد تكون سنة 2011 مختلفة وغامضة بالنسبة الى بعض مواليد برج الحوت، فقد تكون جيدة لبعضهم وسيئة لمواليد آخرين. فالنصف الأول من عام 2011 يساعد مواليد برج الحوت على الالتزام بمسؤولياتهم وتحقيق النجاح المادي والوظيفي. تدخل سنة من التطورات السريعة والاحداث التي تميز اعمالك وحياتك الشخصية على السواء أما النصف الثاني فقد يكون مواليد برج الحوت أقل حظا و قد يواجه بعض خيبات الأمل والمشاكل. الحياة العاطفية لمواليد برج الحوت تكون اجمالا مستقرة خلال عام 2011.

 

 

 

  جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر