الرئيسية
أخبار
تحقيقات
اقتصاد
الأسرة والطفل
فنون
رياضة
دين
صحافة الكترونية
تكنولوجيا المعلومات
استطلاع

 

 
 
 

 

الثروة المهدرة

كيف نستفيد من المخلفات ؟

د. شادية راغب : الاعلام له دور كبير فى التوعية والارشاد للسلوك الصحيح من اجل بيئه نظيفة

تحقيق : امل العزب

 

كشفت دراسة علمية اجراها معهد بحوث الاراضى والمياة والبيئة عن ان قمامة القاهرة من اغنى انواع القمامة فى العالم وان الطن الواحد من الممكن ان يرتفع ثمنه الى سته الاف جنيه لما يحتوية من مكونات مهمة تقوم عليها صناعات تحويلية كثيرة ..هذا ماجعلنا نطرح السؤال ونجرى هذا التحقيق عن القمامة فى مصر .. تلك الثروة المهدرة .. !

يقول احمد على " مهندس "

لابد من وضع القمامة على خريطة العمل ووضع خطط مدروسة لتصبح النظافة سمة دولتنا وتحقق ارباحا طائلة من وراء الاستفادة منها

امير نجم " مدرس لغة عربية "

التوعية والترشيد هما الاهم فتوعية الاطفال وغرس الوعى البيئى لديهم هو الاساس حتى يعتادوا على هذه الصفه الحميدة ,, فمثلا فى اليابان لا يوجد عمال نظافة فى المدارس فالطلاب منذ صغرهم هم من يعتنون بانفسهم فلماذا لا نقتدى بهم ؟

ويوافقة الراى اسامة على " موظف " حيث يؤكد على اهمية التعليم والاعلام فى حل هذه المشكلة فأهمالهما سيجلب متاعب كثيرة على الجميع .

صناديق القمامة من سيحاسب عليها

هذا ما اشار اليه مصطفى محمد " بائع "  واضاف اذا كنا سنحاسب المواطنين على القاء القمامة فى الشارع فمن سيحاسب على اهمال صناديق القمامة فى الشوارع وبعشوائية فظيعة وتركها لاسابيع دون تفريغ مما يتسبب فى نقل الامراض

وتؤكد حنان على " ربة منزل "

ان كل سيدة منزل يمكن ان تساهم فى تقليل القمامة من خلال التقليل قدر الامكان من الفائض فى المنزل سواء من الطعام او الاحتياجات الاخرى .. وهذا حل موضوعى يمكن ان تتبناه كل سيدة

وتقول عزة على " ربة منزل "

الكل نفسه البلد تكون نظيفة فعندما فرضوا القمامة على فاتورة الكهرباء لم نعترض ولكن لم نر تحسنا .. فالمهم هو تحقيق مبدا النظافة فى كل مكان

بينما ترى نهاد عيسى " طالبة "

ان الغرامة على القمامة لاصحاب السيارات غرامة غير عادلة .. حيث تقول اذا كنا سنحاسب اصحاب السيارات على رمى القمامة فى الشوارع فالمواطن العادى الذى يرمى القمامة كيف سيتم التعامل معه ؟ .

تدوير القمامة

وعن اراء الخبراء والمتخصصين تحدثنا الى الدكتور محمد صابر استاذ علوم البيئة المتفرغ بالمركز القومى للبحوث الذى اكد انه فى ظل غياب الاحساس بأهمية النظافة العامة كقيمة دينية وحضارية وجمالية واجتماعية يتصرف الناس بطريقة غير سلمية ينتج عنها فى العادة تعقيد مشكلة النفايات . من هنا جاءت فكرة اعادة استخدام هذه النفايات وتحويلها الى منتجات مفيدة وهو مايسمى بعملية (تدوير القمامة )

ويؤكد الدكتور محمد صابر ان تسمية القمامة بالمخلفات يعتبر غير صحيح حيث ان ذلك يعنى انها لاقيمة لها ولكن الافضل تسميتها المتبقيات لاننا نستفيد منها فى انشطة عديدة ويمكن تحويلها لمنتجات سلعية وتكنولوجية بسيطة تباع فى السوق , وتتيح فرص عمل للشباب ويضيف ان القمامة فى مصر غنية جدا بالمواد العضوية حيث تصل نسبتها 60%او70% اما فى الخارج فلا تتجاوز نسبتها 10%او 12% على اعلى تقدير بالاضافة ان هذه المتبقيات مواد زاخرة بالطاقة ومن السهل استغلالها واعادة استخدامها من جديد .

تفاقم المشكلة

وعن العوامل التى ادت الى تفاقم المشكلة يشير دكتور محمد صابر الى عدم وجود منظومة بيئية قومية متكاملة لرصد مقومات البيئة وتلتزم بالارقام والاحصائيات .. وفى المقابل نحن نفتقر الى وجود خطة محكمة لمجابهة كل المشكلات وللاسف نحن لدينا انشطة متفرقة هنا وهناك ولكنها لاتلتقى مع بعضها فى اطار جهة رسمية مسئولة عن البيئة كما ينبغى ان تكون لدينا تشريعات وقوانين صارمة ويتم تنفيذها بالتزام .

وعن عدد المصانع فى مصر التى تقوم بعملية تدوير القمامة يقول الدكتور محمد صابر اننا نعانى من قلة المصانع فى هذا المجال حيث لا يتعدى عددها 30او40 مصنعا على الاكثر

وترى الدكتورة شادية راغب استاذ بقسم الابحاث الهندسية بالمركز القومى للبحوث ان تفاقم مشكلة القمامة سببها عدم وجود الوعى الكافى لدى الادارة القائمة على حل هذه المشكلة .. فقد احتارت الحكومة فى كيفية التصرف وايجاد حل لهذه المشكلة ولقد حاولت الدولة ان تزيح هذه القمامة الى مناطق مكشوفة خارج القاهرة ولكنها كانت تحترق بفعل اشعة الشمس مما يلوث البيئة وهكذا ظل ارتباك الادارة حتى تم اسناد الامر الى شركة اجنبية ولكن هذا لم يحل المشكلة بشكل نهائى وصارم ..

بالاضافة الى قرارات اضافة رسوم النظافة على فاتورة الكهرباء وغرامات على من يلقى القمامة وغيرها فى محاولة لضبط عملية النظافة والحفاظ على البيئة ..وتضيف ان عملية تدوير القمامة تعتبر عملية تكنولوجية كبيرة والافضل لهذه الشركات ان تعمل داخل القطاع الخاص حتى تدار بحرفية اكثر وتحقق الربح المنتظر منها .

كما اشارت الى اهمية الاعلام والدور الذى يلعبه فى التوعية والارشاد للسلوك الصحيح من اجل بيئة نظيفة اكثر نظافة وحياة افضل صحة .

 

 

  جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر