الرئيسية
أخبار
تحقيقات
اقتصاد
الأسرة والطفل
فنون
رياضة
دين
صحافة الكترونية
تكنولوجيا المعلومات
استطلاع

 

 
 
 

 

معوقات تعطل المنظومة الخدمية للمواطنين

الكفراوي : نعاني غياب الفكر الاستراتيجي للحكومة

ابوعلي : جهات الخدمات الاليكترونية .. هي الافضل

د. نادر : وزارة الزراعة تعادي الفلاح

 

تحقيق - طلعت الغندور :


منظومة الخدمات الحكومية التي تقدمها الحكومة هي المؤشر الفعلي علي أداءها ونجاحها وبناء علي ذلك تجني الحكومة الرضا أو عدم الرضا الذي ينعكس بطبيعة الحال علي تفاعل المواطن وحكومته .. ناقش مركز الصحافة الاليكترونية أراء الخبراء حول أداء هذه المنظومة حتي نضع ايدينا علي نقاط الضعف التي من الممكن ان تنير الطريق امام الحكومة الحالية .
 

( اسعار المساكن نار)


المهندس حسب الله الكفراوي وزير الاسكان الاسبق يقول بغضب ليس متصور أبدا ان تكون اسعار الاسكان في عهد الرئيس السيسي بالشكل الحالي والوحدات السكنية التي طرحتها وزارة الاسكان مؤخرا ضمن مشروع اسكان متوسطي الدخل مطروحة للاغنياء لان اسعارها تبدا من نصف مليون جنيه والدولة تبيع الوهم للشباب ولا يمكن أطلاقا تسعير متر الارض في الاراضي الصحراوية والمدن الجديدة بمثل هذه الاسعار وهذا فيه عدم توفيق من وزير الاسكان متسائلا من اين يأتي الشباب أو متوسطي الدخل بنصف مليون جنيه الا اذا كانت معروضة لرجال الاعمال وذوو رؤوس الاموال الذين لايحتاجون الي مثل هذه الشقق .
 

(غياب الفكر الاستراتيجي )


يضيف قائلا: الحكومة تفتقد للرؤية المستقبلية وغياب الفكر الاستراتيجي مما ادي الي ضبابية المشهد اما م المواطن المصري البسيط وتنامي الاحساس بضياع الامل في مستقبل حيث كانت تكلفة لمتر علي الدولة 14 جنيه وكنا نبيع الشقة بمبلغ 14000 جنيه وبالتقسيط علي 27 سنة بفائدة 5ر4 % وكانت الوزارة تربح وحصلنا علي درع الامم المتحدة في الاسكان عام 1992 وعالجنا مشكلة الاسكان بالتوسع في المدن الجديدة وتوصيل المرافق كاملة لخلق مجتمعات ناشئة تستوعب الزيادة السكانيةوكنا نوفر متر الارض الصناعية باسعار معقولة الان اصبحت بالاف الجنيهات
 

( معوقات النشاط الاقتصادي )


الدكتور سلطان ابو علي وزير الاقتصاد الاسبق يقول رغم الجهود التي بذلت لتحسين المنظومة الادارية لتعامل المواطن مع الجهاز الحكومي والتي تمثل جانبا رئيسيا في خطط وبرامج التنمية الا أنها مازالت تمثل معوق كبير جدا للنشاط الاقتصادي من أمثل فوت علينا بكره وعدم القدرة علي منح المواطن المتعامل حقوقه بسبب وجود انحراف وشيء من الفساد مع كل شيء ممكن وكل شيء غير ممكن يستثني من ذلك بعض الجهات التي طبقت الخدمات الاليكترونية وماغير ذلك يعاني كثيرا في التعامل مع الجهاز الحكومي .
يضيف : خط وبرامج الدولة لايمكن ان تحقق اهدافها الا اذا كانت المنظومة الادارية تعمل بشكل كفء حتي تكون قادرة علي انجاز خطط وسياسات الحكومة وتتفهم هذه السياسات والتشريعات .


ويري د. نادر نور الدين الاستاذ بكلية الزراعة جامعة القاهرة ورئيس هيئة السلع التموينية الاسبق ان وزارات الخدمات في الدولة في حالة كسل وتجني عدم رضا المواطنين عنها .. فوزارة الزراعة التي تتعامل مع 55% من الشعب المصري في حالة عداء مع الفلاح سواء في رفع أسعار الأسمدة أو إنتشار المبيدات المغشوشة وعدم شراء المحاصيل في وقتها وحتى قرار تسعير الأرز صدر بعد شهرين من حصاد المحصول وبيعه إلى التجار وبالتالي أستفاد منه التجار فقط وليس الفلاح كما أن قرار فتح باب التصدير للأرز صدر أيضا بعد شهرين من الحصاد ولو كان صدر قبل الحصاد لرفع سعر بيع الأرز وأستفاد منه الفلاح وليس التجار كما حدث
 

( بورصة وهمية )


ووزارة التموين أكتفت بتطبيق منظومة السلع التموينية والخبز في 7 محافظات فقط وتوقفت بعد أن تفاققمت المشاكل وأعطال الماكينات وأخطاء التحصيل في مبالغ بالآلاف لصالح الأفران ولعل مشاكل الإسكندرية توضح الأمر بالإضافة إلى إصرار الوزير على إنشاء بورصة وهمية كارثية في ميناء دمياط لا ينطبق عليها قوانين البورصات العالمية ولا التجارة الدولية وستهدر على مصر 15 مليار جنيه على أوهام
ووزارة الكهرباء يقوم الوزير أسبوعيا بتذكرة المواطنين بأن الدعم سيرفع عن الكهرباء في الأربع سنوات القادمة ويفتخر بأن المواطن عندما "أتقرص" من فاتورة الكهرباء قلل من إستهلاكه له وهو أسلوب لا يليق بوزير دولة مثل مصر أن يتحدث به بالإضافة إلى إرتفاع فواتير الكهرباء بشكل يعاني منه الفقراء جدا
وزارة التضامن الإجتماعي يعاني أصحاب المعاشات من عدم أسترداد أموالهم وعدم الزيادة الدورية في المعاشات أسوة بما يحدث مع من هم في عمر الخدمة بينما المعاشات تحتاج للزيادة أكثر بالإضافة إلى تدني مستوى نجده أهل الكوارث مثلما حدث في سيول أسوان وأسيوط منذ عدة أشهر أو أختفاء الوزيرة في حوادث الطرق الكارثية ونجدة الضحايا
ووزارة المالية تطار الفلاحين لتحصيل ضريبة عقارية على بيوتهم المبنية من الطين أو الطوب الأحمرلأن الأب بني بيتا رخيصا وأعطى لكل أبن شقة صغيرة فأعفوا شقة الأب فقط ويحصلون ضريبة عقارية على شقق الأبناء رغم أن قصور الأغنياء معفية حتى 2 مليون جنيه وهو سعر أعلى من كل سعر بيوت الفلاحين
ووزارة الأوقاف تريد رفع إيجار أراضيها الزراعية المؤجرة للفلاح من ألف جنيه للفدان إلى أربعة آلاف دفعة واحدة وهذا ظلم أيضا
.
 

 

 

  جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر İİ