الرئيسية
أخبار
تحقيقات
اقتصاد
الأسرة والطفل
فنون
رياضة
دين
صحافة الكترونية
تكنولوجيا المعلومات
استطلاع

 

 
 
 

 

توفر فرص عمل هائلة وتزيد الصادرات
شهادات استثمار قناة السويس .. هل تحقق الحلم ؟!
 

د. يمن الحماقي : الشهادات مضمونة وموديل يجب تكراره
د. عادل عامر : العائد يصرف كل ثلاث شهور علي شهادات الالف جنية فقط
د. احمد جمال : عقد تمويل بين المشتركين والدولة
د. حامد علي : المشروع يدر إيرادات قد تصل إلى 100 مليار دولار سنويا
د. حسن جمعة : يدخل مصر بقوة في عالم الملاحة والتجارة الدولية والخدمات اللوجستية المتنوعة



 

تحقيق : طلعت الغندور- نجلاء السيد


بعد النجاح المذهل الذي حققه الشعب المصري في التسابق من اجل شراء شهادات استثمار قناة السويس هرع المتربصون الي التقليل من قيمة المشروع المصري العملاق واثارة الجدل حول عدم شرعيتها وحرمتها والتشكيك في قدرة الشعب المصري علي التمويل المستهدف .. مركز الصحافة الالكترونية استطلع اراء الخبراء ..
تقول د. يمن الحماقي استاذ الاقتصاد بجامعة عين شمس ان الشهادات تم اصدارها لصالح هيئة قناة السويس والهيئة تحقق عائد سنوي بقيمة 5 مليار دولار وبالتالي فالعائد موجود وبعد عام سوف يزيد الي 13 مليار دولار بحسب دراسات الجدوي .

تضيف الحماقي : هذه الشهادات مضمونة ضمانا كاملا من البنوك الوطنية ووزارة المالية لان العائد موجود واستثماره سوف يصل الي 13 مليار ولا يوجد مثل هذا الاستثمار الآمن في أي دولة في العالم وهذا النموذج لابد ان يكون مثالا ورمز وطني يتم استغلاله مع كل موارد مصر التي لايتم استمرارها وموديل يجب تكراره في شركات القطاع العام المليئ بالموارد الهائلة الغير مستغلة ولو احسن استثمارها بهذه الطريقة سوف يجلب عائد بالمليارات .

توضح ان العجلة بدات تتحرك ونحتاج الي السرعة حتي نتمكن من تحقيق التك أوف والعالم ينظر لنا في هذه الفترة بحيث نكون او لانكون وهذا المشروع هو الموديل ولابد من النجاح ولانملك الفشل وهناك تجمع لانجاح المشروع والتجربة الناجحة استدامة نجاحها له متطلبات فالمجري المائي له فاعلية في خدمة التجارة العالمية واستثماره الاستثمار الامثل في زيادة العائد الاقتصادي يتطلب ان يتكامل مع محور قناة السويس ومشروع المحور ممتد جغرافيا الي عمق سيناء فميناء العريش وبالتالي نبدأ في استثمار الموارد الاقتصادية داخل سيناء ويتكامل هذا مع وجود محافظة جديدة لسيناء لاستثمار الموارد في كل سيناء مع ضرورة ان يصبح ميناء العريش ميناء دولي به كل المقومات لتعمير سيناء واستغلال مواردها والتصدير من ميناء العريش متسائلة لماذا نصدر زيت الزيتون لاسبانيا غير مكرر ونستورده منها مرة اخري مكرر بأضعاف اضعاف القيمة مطالبة بانشاء مجمعات صناعية تقوم بالتكرير وتفتح الملايين من فرص العمل أمام الشباب وزيادة الصادرات والقيمة المضافة

د. عادل عامر رئيس مركز المصرين للدراسات السياسية والاقتصادية يقول ان العائد سوف يصرف كل ثلاث شهور علي شهادات الالف جنية فقط اما دون ذلك فالفائدة عائد تراكمي بعد خمس سنوات واما عن العائد سوف يصرف من عائدات قناة السويس الحالية والتي تقدر ثلاثة ونصف مليار دولار فسوف يتم تحويل جزء منة بالجنية المصري بواسطة البنك المركزي ودفعة كعائد لمستحقي شهادات الاستثمار
د. حسن عبد العليم جمعه مستشار اقتصادي يقول ...كفي اشعاعات وتقليل من قيمة المشروع المصرى العملاق في شأن شهادات استثمار تمويل قناة السويس الجديدة والجدل حول عدم شرعيتها وحرمتها وكذا الاشاعات بأن الشعب المصرى غير قادر على تمويل المشروع القومى المستهدف والجارى تنفيذة الآن على ارض الواقع بكفاءة واقتدار مصرى مائة في المائة .يا أعداء الوطن والدين مصر الكنانة فوق الجميع ويرى ان المشروع ممتاز لمصر.

يضيف : من واقع خبرتى الطويلة في مجال دراسات الجدوى وتقييم المشروعات الاستثمارية أري الاتي :- 1 - اجمالى التكلفة الاستثمارية لنتفيذ المشروع خلال عام واحد تعادل ستون مليار جنيه مصرى. 2- حجم الودائع في الجهاز المصرفى المصرى تعادل 1.6 تريليون جنية . 3 -السيولة الحالية في البنوك تعادل 1.2 مليارجنية. 4 - نسبة التمويل المطلوب للمشروع الى حجم السيولة الحالية يعادل 4% تقريبا.. وهذا لا يؤثر ولا يحدث عجز في السيولة كما يدعى المغرضين. 5 - تكلفة العائد السنوى خلال فترة التنفيذ = 60 في 12% = 7.2 مليار جنية تعادل مليار دولار واحد. مقدر سدادها من ايرادات هيئة قناة السويس وهى قادرة على مواجهة اعباء التمويل في المستقبل. وكذا سداد جميع الحقوق المالية نقدا لملاك شهادات الاستثمار. 6 - هذا العائد السنوى من خلال المشاركة الوطنية لبناء الوطن لايعتبر ربا وحرام كما يدعى المدعين. لان المنافع والخسائر تعود على الوطن والمواطنين. 7 - هيكل استثمارات المشروع خلال فترة التنفيذ كما يلى :- ا - معدات متنوعة تعادل 20 مليار جنيه مصرى. ب - قطع غيار ومحروقات تعادل 20 مليار جنية مصرى تقريبا. ج - اجور لجميع العاملين في المشروع خلال فترة التنفيذ وتكاليف دراسات وابحاث تعادل 20 مليار جنية. 8 - قيمة المعدات والمكونات المستورد تعادل 4 مليار دولار = 29 مليار جنيه تقريبا.وهذه القيمة مقدر طرحها على المصريين الشرفاء في داخل وخارج مصر بشهادات استثمار دولارية في مشروع قناة السويس الجديدة فقط للمصريين.وتمثل اقل من نصف حجم التمويل المقدر للمشروع. 9 -وبعد نهاية المشروع سيكون لمصر معدات ثقيلة وخبرة عالية في تنفيذ مشروعات مماثلة قومية داخليا وخارجيا مما يؤدى الى زيادة الدخل القومى المصرى ان شاء الله. 10 - المشروع سيدخل مصر بقوة واقتدار في الملاحة والتجارة الدولية والخدمات اللوجستية المتنوعة على ارض مصر. ويؤدى الى زيادة التدفقات بالنقد الاجنبى وتحسين ميزان المدفوعات المصرى. 11 - المشروع في المرحلة الاولى سيؤدى الى تشغيل 300000 عامل وبعد تنفيذ المشروع بالكامل لمراحله الثلاثة تصل حجم العمالة الى مليون عامل ان شاء الله 0

الدكتور أحمد جمال الأستاذ بكلية أصول الدين يؤكد أن شهادات الاستثمار في حفر قناة السويس "عقد تمويل بين المشتركين والدولة، ولا تُعَدُّ بحال من الأحوال قرضًا؛" مضيفا أن الشريعة تجيز إحداثُ عقودٍ جديدةٍ مِن غير المُسَمَّاة في الفقه الموروث "ما دامت خاليةً مِن الغرر والضرر، محققةً لمصالح أطرافها."

قال الدكتور عبد الوهاب محمد أستاذ بجامعة الأزهر ان ارباح المقدمة على هذه الشهادات إنما هي "لتشجيع الأفراد على الاكتتاب فيها؛ حتى يُمكِنَ للدولة مواجهةُ التحديات وحَلُّ الصعاب ودرء العقبات، ودفع عجلة التنمية المستدامة بأسلوبٍ حكيم،" ولكن تلك الآراء أدت إلى ردود فعل، وخاصة بين أوساط التيارات السلفية، إذ دعا رجال دين إلى تحويل التمويل إلى طريقة "الاكتتاب" بدلا من شهادات الاستثمار، معتبرين أن العائد عليها سيكون ضمن الربا المحرم.
يتوقع د . حامد علي الخبير الاقتصادي ان يدر هذا المشروع إيرادات قد تصل إلى 100 مليار دولار سنويا - الإيراد الحالي 5 مليارات دولار سنوياً تقريباً - تساهم فى حل الازمات التى تعانى منها مصر حاليا إلى جانب إعادة التوزيع العمرانى والجغرافى للسكان من خلال مشروعات عمرانية متكاملة تستهدف استصلاح وزراعة نحو 4 ملايين فدان وأوضحت الخطة أن تنمية إقليم قناة السويس بوجه عام تتضمن 42 مشروعاً ذا أولوية، منها 6 مشروعات ذات أهمية قصوى وهى: تطوير طرق القاهرة/ السويس -الإسماعيلية بورسعيد إلى طرق حرة، للعمل على سهولة النقل والتحرك بين أجزاء الإقليم والربط بالعاصمة، وإنشاء نفق الإسماعيلية المار بمحور السويس للربط بين ضفتى القناة "شرق وغرب". وإنشاء نفق جنوب بورسعيد أسفل قناة السويس لسهولة الربط والاتصال بين القطاعين الشرقى والغربى لإقليم قناة السويس، بالإضافة إلى تطوير ميناء نويبع كمنطقة حرة، وتطوير مطار شرم الشيخ وإنشاء مأخذ مياه جديد على ترعة الإسماعيلية حتى موقع محطة تنقية شرق القناة لدعم مناطق التنمية الجديدة. العائد الاقتصادى للمرحلة الاولى من المشروع بناءاً على الدراسة المقدمة من شركة اسكوم (ASEC Company for Mining ASCOM) اكبر شركة للصناعات التعدينية بالشرق الاوسط بلغ 216 مليار جنيه بعد تغطية التكلفة. وحددت الخطة 28 مشروعاً آخرين رئيسيين لتنمية إقليم قناة السويس هى: منطقة التجارة واللوجيستى شرق بورسعيد، المنطقة الحرة برفح، منطقة التجارة واللوجيستى شرق الإسماعيلية، منطقة التجارة واللوجيستى شمال شرق السويس، منطقة التجارة واللوجيستى بالعاشر من رمضان، المنطقة الحرة جنوب السويس، التنمية السياحية والعمرانية للمنطقة بين العريش/ الشيخ زويد، التنمية السياحية والعمرانية للمنطقة بين الطور/ رأس محمد، إقامة بالإضافة إلى إقامة قرى ومنتجعات سياحية بنويبع/ طابا، مجمع صناعى للبتروكيماويات بالمنطقة الصناعية بالمساعيد، مجمع صناعى للبتروكيماويات بالمنطقة الصناعية شمال غرب خليج السويس، مجمع صناعى للصناعات الغذائية بالمنطقة الصناعية بالشيخ زويد، مجمع صناعى لمنتجات الأسماك بالمنطقة الصناعية بالسويس، مجمع صناعى لمنتجات الأسماك بالمنطقة الصناعية بشرق بور سعيد. ومجمع للصناعات الميكانيكية والكهربائية بالمنطقة الصناعية بشمال غرب خليج السويس، مجمع للصناعات الميكانيكية والكهربائية بالمنطقة الصناعية شرق بورسعيد، مجمع للصناعات التعدينية ومواد البناء بمنطقة شمال سيناء، مجمع للصناعات التعدينية ومواد البناء بالمنطقة الصناعية بأبو رديس. قناة السويس يمر بها حوالى 10% من التجارة العالمية، و22% من تجارة الحاويات بالعالم، ومع هذا ما يتحقق من عائد من القناة لا يزيد على رسوم العبور فقط، والتى تبلغ 5.2 مليار دولار سنويا. وتتضمن الـ28 مشروعاً الآخرين أيضا إقامة مجمع للصناعات التعدينية ومواد البناء بالمنطقة الصناعية بشمال غرب خليج السويس، مجمع صناعى لبناء وإصلاح السفن بالمنطقة الصناعية شرق بور سعيد، مجمع صناعى للغزل والنسيج بالمنطقة الصناعية بشرق بورسعيد، ومثله بالشرقية، علاوة على مجمع لصناعات الأسمدة بالمنطقة الصناعية بالشرقية، مجمع للصناعات الغذائية بوسط سيناء، ومجمع صناعى لمنتجات السخانات الشمسية بوسط سيناء. كما تضمنت تنمية هذه المنطقة تنفيذ أنشطة سياحية بإنشاء إسكان سياحى وفندقى، مناطق ترفيهية، مطاعم، مسارح وسينمات، وأنشطة رياضية عالمية، فضلاً عن تنفيذ أنشطة بحرية بإنشاء مركز للبحوث والدراسات البحرية، صناعة القوارب واليخوت، بناء الوحدات العائمة، تسويق المنتجات البحرية، تصنيع منتجات الألمونيوم، وتخريد وتقطيع .


 

 

 

  جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر