الرئيسية
أخبار
تحقيقات
اقتصاد
الأسرة والطفل
فنون
رياضة
دين
صحافة الكترونية
تكنولوجيا المعلومات
استطلاع

 

 
 
 

 

عودة مصر " قوية " .. إحياء للمشروع العربي
المساعدات الخليجية لمصر.. خطوةعلي الطريق
 


د.محمدأبوالعلا: صورعبدالناصرفي التظاهرات أحيت مشروع القوميةالعربية

د.منال المصري :التلاحم الخليجي مع مصر..بدايةلاستئناف الحلم العربي

د.غادةبشر: الدعم العربي يمنح الثقة في الاستثمار

 

 

تحقيق : طلعت الغندور

 

بعد نجاح ثورة30 يونيو التي أبهرت العالم بخروج الملايين في الشوارع للمطالبة برحيل النظام السابق وتلويح أمريكا بمراجعة المساعدات التي تقدر بـ 2ر1 مليار دولار سارعت دول عربية مثل السعودية والامارات والكويت بالاعلان عن مساعدات مالية وصلت لأكثر من ٨ مليار دولار مما اعتبره البعض مؤشراً لعودة القومية العربية ونسف خطط تقسيم الوطن العربي.
يقول الدكتور محمدأبوالعلا رئيس الحزب العربي الديمقراطي الناصري ان سرعة الدول العربية لمساندة مصر اقتصاديا في هذه المرحلة وعودة مصر إلي حضن الدول العربية وضع طبيعي للمشروع الوسطي للقيادةالحاليةالتي تتعامل بشكل قومي وطني داخل المنطقة. يضيف:ماتم في 25 يناير واستكمل في30 يونيوينادي بمشروع جمال عبدالناصرالقومي الناصري الذي ينادي بالأمة العربية وظهور صورة الزعيم في المظاهرات أحيي مشروعه في الاعتماد علي الذات وعودة الكرامة المصرية والعربية للشعوب العربية مرة أخري . ويوضح:ان هذاالموقف الأمريكي المضاد لثورة 30يونيو والانحيازلاسرائيل مع الاخوان أثبت ان أمريكا ليست صديقا حقيقيا ولكن لا يهمهاالا مصلحةاسرائيل وزرع اسرائيل في المنطقة هو ضدالمشروع العربي الواحد لعودة الأمةإلي وضعهافي القيادةوالتصدر لجزءمهم في العالم. ويقول:ان مبادرةالدول العربية لمساندةمصراقتصادياًفي الظروف الراهنةوضع طبيعي لأن مصر تمثل حجر الزاوية بالنسبةللأمةالعربيةومصربدون العرب والعرب بدونمصرالجميع يفقدكل شيء في التاريخ. ويوضح:ان عودةمصربقوتهايمثل احياءللمشروع العربي وقوة لكل الدول العربيةويجب علي العرب الا يتركوا هذه الفرصةفي الوقوف بجانب مصر من أجل الحفاظ علي ثورةالعرب جميعاً واستقلال القرار المصري الذي من الممكن ان يحققوا من خلاله الكثير من الكرامةفي العالم مضيفاًان صحوةمصروهي القاعدةهي صحوةلكل العرب وتقدم مصرونهوضهاوكرامةالمصريين هي اضافةلكرامةالعرب ككل في العالم . ويضيف:ذاتياودون مناداةأسرع الشرفاءالعرب بأصلهمالعربي الحقيقي لسرعةونجدةمصرفي أزمتهاالحاليةمشدداًعلي ان مصربمجردالخروج من أزمتهاستضع يدهافي يدالعرب من أجل الدفاع عن كرامتهم ومستقبلهم واحياءالقوميةالعربيةالتي تدعوالي الوحدةلتصبح الكيانات الصغيرةكبيرةللقضاءعلي مخططات تفتيت الوطن العربي وشغلهابمعارك داخلياًبينهاوبين بعضها. ويؤكد:ان المشروع القومي هوالذي أحياكل هذه الأمورمضيفاًان عمق وتجذرالمشروع العربي داخل كل الاقطارالعربيةيؤكدعلي مابذل من مجهودفي حكم الراحل الزعيم جمال عبدالناصرحول الدورالعظيم للقوميةالعربيةوالوحدةالوطنية.
تري الدكتورةمنال المصري الأمين العام لائتلاف اللجان الشعبيةللدفاع عن مصران العام الماضي كان من الأعوام العجاف علي مصرحيث انهارت فيه البورصةوقاربناعلي الشطب منهاوانهارت السياحةالي مستوي غيرمسبوق وانسحبت الاستثمارات بدرحةلم تشهدهامصرسابقاًوأغلقت معظم المصانع . وتضيف : وبماانه معروف ان كل التنظيمات الارهابيةوالمتطرفةقد خرجت من رحم النظام الاخواني فكان لابد من التوتر في العلاقات المصريةالعربيةلقلق تلك الأنظمةعلي دولهامن النظام المشبوه أماوقدرفع الله الغمة وانحاز الجيش المصري للارادةالشعبيةفي30يونيوفقداطمأنت كل الدول العربيةالشقيقةوظهرالمعدن الاصيل عندالمحن وانهال عليناالدعم العربي من كل حوب وصوب في تكاتف عربي قومي ليس غريب علي الأمةالعربيةوهذاالتلاحم بالفعل يعيدإلي الأذهان استئناف الحلم العربي في وطن عربي قومي . وتضيف :المدهش ان يصل الدعم العربي الي٨مليارات دولارويزيدفي حين ان المعونةالأمريكيةالمسموحةتقدربـ2ر1ملياردولاروهذايظهرجلياًعدم حاجتنااليهاوسابقاًأعربت الوزيرةالوطنية فايزةأبوالنجا للسفيرة المشبوهة الدور ان باترسون انناغيرراغبين في تلك المعونةوالغريب انهم رفضواالغائها لانهافي النهاية توظف لصالحهم أكثرمماهي لصالحناومن أجل الهيمنةالاقتصادية وضمان التسليح من عندهم. وتوضح:انه رغم كل تلك المؤامرات نري التكاتف العربي يشق ظلام الليل ناسفاً مخطط شرق أوسط جديدالذي استهدف التقسيم والتفتيت الي وطن عربي قومي كبير ولا يفوتنا ان نحيي قواتناالمسلحةالباسلةالتي انحازت للارادةالشعبية فكانت اللطمةالتي نسفت مؤامرات الربيع العربي الأمريكي وكان لرجال الشرطةالمصريةدوركبيربانحيازهاالصريح للشعب المصري وكذلك رجال المخابرات المصريةالتي تعمل في صمت لتكون علي الدوام صمام الأمان المصري وحائط الصد الوطني.

تقول الدكتورةغادةبشرخبيرةالاقتصادالعالمي والعلاقات أن رد فعل الدول العربيةبالاسراع في تقديم المساعدةلدعم الاقتصادالمصري وانقاذه من الانهيارموقف يعبرعن روح القومية العربيةوهي الايمان بان الشعب العربي شعب واحد تجمعه اللغة والثقافةوالتاريخ والجغرافياوالمصالح المشتركة وتوضح:ان اعلان الدول الخليجيةمثل السعوديةوالامارات والكويت عن دعم الاقتصادالمصري ومساندتهاسياسياًواقتصادياًيمنح المستثمرين الاجانب الثقةفي جلب استثماراتهم مرةأخري إلي مصروالثقةفي ضخ أموالهم من جديد بالسوق المصرية ومما يميزالودائع والمنح العربيةانهاستضخ في الاحتياطي النقدي للبنك المركزي وتبدد مخاوف المسئولين من سحب أي دولةلأموالهابالاضافةالي مساهمةالمساعدات التي ستقدمهاالسعوديةوالامارات في صورةموادبتروليةفي حل أزمات الكهرباءوالسولاربالمصانع. وتضيف:انه مازال هناك اتصالات مع الدول العربية للمساهمة في التنمية الصناعية بمصروقدرحبت معظمها بالمشاركة وخاصة بعد زوالالنظام الاخواني من مصر خصوصاًان المساعدات النفطيةوالماليةالتي أرسلتهاالسعوديةوالامارات والكويت بلغت ٢١ملياردولار . وتوضح:ان هذاالدعم المالي المرحب به في مصرمقلق جدا بالنسبةلأمريكاالتي تعتبرمصردولةحيويةبالنسبةللمصالح الاقليمية لعدةأسباب وتدفق الدعم بهذه الصورةيهددنفوذوسيطرةأمريكاعلي منطقةالشرق الأوسط ولكن هذه التجربةستكون نتيجتهارائعةفي اتحادالدول العربية ومن الممكن تنشيط السوق العربيةالمشتركةمرةأخري وتكوين قوةاقتصاديةكبيرةفي المنطقةتمثل خطراًعلي الاقتصادالأمريكي والعالمي الذي اتجه نحوالاندماجات ويستمد قوته منها.
 


 

 

 

  جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر