الرئيسية
أخبار
تحقيقات
اقتصاد
الأسرة والطفل
فنون
رياضة
دين
صحافة الكترونية
تكنولوجيا المعلومات
استطلاع

 

 
 
 

العيد .. والاسعار

* ارتفاع اللحوم افسد فرحة العيد.. والشوادر ساهمت في تخفيف الازمة.
* التجار : موسم بيع الخراف مضروب بسبب عزوف عن الشراء
مطلوب رقابة فعالة .. لحماية المواطنين ومنع التلاعب
 

 

تحقيق/ طلعت الغندور :

يأتي عيد الاضحي المبارك هذا العام وسط قلق وحيرة الطبقة المتوسطة ومحدودي الدخل بسبب الارتفاعات المستمرة والعشوائية للسلع الغذائية وخاصة اللحوم بعد ان وصل سعر كيلو اللحم في المناطق الشعبية الى 65 جنيه في الوقت الذي يعاني فيه الجميع من ارتفاع اسعار كافة السلع الغذائية وانخفاض الرواتب والاجور واستغلال مافيا التجار وجشع الجزارين الذي أدى الى فوضى وعشوائية في الاسواق .. وبرغم الارتفاعات المتزايدة في الاسعار وجدنا انخفاضا ملحوظا في اسعار اللحوم البلدية في المجمعات الاستهلاكية ولدى بعض الجزارين واصحاب الشوادر ووجدنا اقبالا كبيرا من المواطنين على هذه الشوادر هربا من ارتفاع الاسعار بما لاتتحمله جيوبهم .
اكدت الهام توفيق موظفة بشركة نقل نهري ان زيادة اسعار السلع الغذائية وخاصة اللحوم بالاضافة الى الالتزامات الاخرى افسدت علينا فرحة العيد بعدما كان العيد فرحة وفسحة أصبح لنا حيرة وقلق وحسابات معقدة من اجل تدبير الحصول على لحوم عيد الاضحي مما يدفعنا الى اللجوء الى الشوادر التي تبيع اللحوم باسعار معقولة . وطالبت بتفعيل عمل مراقبة الاغذية وضرورة تواجد مفتش بيطري بهذه الشوادر على مدار اليوم لمنع كل من تسول له نفسه الغش أو التلاعب وايضا حماية ارواحنا وارواح اولادنا .
اضافت سهام عبد الحي مصطفى موظفة بجامعة عين شمس ان اصحاب محلات الجزارة رفعوا اسعار اللحوم الى اسعار فلكية وبدون حد اقصى في المناطق الشعبية والسبب الرئيسي في ذلك يرجع الى طمع الجزارين ومحاولة استغلال الظروف وتحقيق ارباح في المواسم المختلفة كفرصة لرفع الاسعار وبعدها لاتنخفض وطالبت بتكثيف الشوادر في المناطق الشعبية لمواجهة جشع الجزارين وتوفير اللحوم البلدية والضاني باسعار مناسبة . وايضا تكثيف الرقابة على الاسواق وتامين حصول المواطن الفقير على كيلو اللحم بسعر مناسب .
شريف السبكي صاحب محل جزارة يقول عندي طلبات كبيرة من اللحوم من الاجزاء الخلفية اقوم بتوريدها الى شرم الشيخ ونظرا لذلك يتبقى عندي كميات كبيرة من الرقبة والدوش فقررت بيعها باسعار رخيصة للفقراء ومحدودي الدخل كنوع من انواع التكافل مع اهالي المنطقة.
حسين محمود مدير جمعية استهلاكية يقول ان المجمعات الاستهلاكية شهدت هذا العام اقبالا كبير من شرائح مختلفة فى المجتمع ودخول شرائح جديدة في التعامل مع المجمعات الاستهلاكية نظرا لارتفاع الاسعار المبالغ فيه من قبل الجزارين والتجار وايضا للفارق الكبير بين اسعار المجمعات والاسعار الخارجية حيث يباع كيلو اللحم البلدي في المجمعات بـ 38 جنيه بينما يباع لدى الجزارين بـ65 حنيه اي الفارق بنسبة 50 % هذا بخلاف اللحوم المجمدة المستوردة التي تتراوح اسعارها مابين 35 و 26 جنيه مما أدى الى عودة الثقة مرة اخري في المجمعات الاستهلاكية كاحد الحلول في حل ازمات السلع الغذائية وخاصة اللحوم هذا بالاضافة الى الاشراف البيطري على اللحوم المذبوحة داخل المجازر وتباع في المجمعات .
ويضييف مجدي سعيد جزار ان ارتفاع الاسعار ليس مسئولية الجزارين انما هو مسئولية التجار الذين يقومون بالتحكم في السوق وهم للاسف المستفيدين الوحيدين من هذا الغلاء ولايعرفهم الجمهور هذا باالاضافة الى الغلاء الشديد في كل شئ مثل الايجار والكهرباء والعمالة والمعدات والتي تضطرنا الى رفع الاسعار .
ويرى ابراهيم الديدموني تاجر مواشي ان اسعار الخراف هذا العام تختلف عما قبله من الاعوام الماضية حيث وصلت الزيادة في الكيلو الواحد الى 11 جنيه ليصل سعر كيلو الخراف الحية الى 33 جنيه بدلا من 22 جنيه العام الماضي مما اثر على التاجر والمستهلك واضاف ان ارتفاع اسعار الخراف هذا العام وتراوح سعر الخروف مابين 1400 جنيه للوزن الصغير و2500 جنيه للوزن الكبير ادى الى تراجع اسطوري في حركة الشراء بنسبة وصلت الى 40% مقارنة بالعام الماضي مما جعل التجار يضطرون الى تخفيض كميات الخراف . واشار الى ان اسعار الاضاحي داخل مناطق القاهرة تختلف عن باقي المحافظات لارتفاع اسعار الاعلاف وانعدام التربية داخل المنازل.
سالم المهدي محاسب قال ان ارتفاع اسعار الخراف هذا العام ادى الى عزوف الكثيرين عن الشراء والحرمان من مشاركة الاهل والاصدقاء فرحة العيد اثناء الذبح وتوزيع اللحوم بعد صلاة العيد وايضا اداء شعيرة من شعائر الله . وطالب بتوفير الخراف بجميع منافذ المدن والمجمعات باسعار معقولة مع تكثيف الرقابة التموينية على مجمعات السلع الغذائية والاسواق بشكل عام .كما ناشد المسئولين عن الطب البيطري طبع نشرة توعية طبية وتوزيعها على المواطنين تضم ارشادات عن كيفية اختيار الخراف السليمة وغير المريضة والتي ليست بها عيوب وطريقة الذبح والاحتفاظ باللحوم مع التشديد على ضرورة الذبح داخل المجازر وتسهيل الكشف المجاني على اضاحي الاهالي .

 

 

 

  جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر