الرئيسية
أخبار
تحقيقات
اقتصاد
الأسرة والطفل
فنون
رياضة
دين
صحافة الكترونية
تكنولوجيا المعلومات
استطلاع

 

 
 
 

 

أمام مليونيات مفتعلة: مرسي ينجح فى أول أختبار والمعارضة تخسر بالثلاثة

 

تقرير: حسام هجرس

نجح الدكتور محمد مرسي فى تجاوز يوم 24 أغسطس بعدما دعا محمد أبو حامد، عضو مجلس الشعب إلى تشكيل مليونيات جديدة وإسقاط جماعة الأخوان المسلمين، وربما كان يوم 24 أغسطس هو أختبار حقيقي لجهاز الشرطة المصرية التى حاولت الحفاظ على الهدوء فى العديد من الامكان وتأمين الأماكن الحيوية
لماذا التظاهر؟
"إننا لا نعرف مصدر تمويل الجماعة"، ولابد من القضاء عليها، ومن يريد القضاء عليها يستمر فى المسيرة إلى القصر الجمهورى". هكذا ندد أبو حامد فى المسيرة التى لم تلق قبولا واسعا فى المنصة بمدينة نصر، ولم تحظ مليونية 24 أغسطس باهتمام كبير من قبل المتظاهرين، بعدما امتنع العديد عن المشاركة فيما تجمع العشرات من مؤيدى الدكتور محمد مرسى، رئيس الجمهورية، ظهر أمس الجمعة بميدان التحرير، تنديداً بدعوة محمد أبو حامد، رئيس حزب حياة المصريين لإسقاط الرئيس وجماعة الإخوان المسلمين، رافعين الأعلام المصرية وأعلام بيضاء تحمل صور الرئيس محمد مرسى مكتوب عليها " محمد مرسى رئيس الجمهورية".
وقعت العديد من المشادات الكلامية بين مؤيدى ومعارضى الدكتور محمد مرسى رئيس الجمهورية، بعدما تقابل مسيرتين إحداهما مؤيدة لمرسى وأخرى معارضة له، بالقرب من الشارع المؤدى إلى ميدان طلعت حرب، فيما ألقى عدد من المعارضين للدكتور مرسى عدداً من الألعاب النارية التى تحدث صوتاً انفجارياً على مؤيديه، وأدى ذلك إلى الاشتباك بينهم بالشوم وملاحقة المؤيدين للمعارضين للقبض عليهم، وطردهم خارج الميدان.
أنصار مرسي
نظم العشرات من أنصار الدكتور محمد مرسى رئيس الجمهورية، مسيرة انطلقت من ميدان طلعت حرب إلى ميدان التحرير لدعم وتأييد الدكتور محمد مرسى وذلك بعد حدوث اشتباكات حادة بين عدد من مؤيدى ومعارضى الرئيس. ردد المتظاهرون المشاركون فى المسيرة العديد من الهتافات منها" مرسى مرسى، ثوار أحرار هنكمل المشوار".وفى سياق متصل، يشهد ميدان طلعت حرب حالة من الهدوء وانتظام فى حركة المرور كما يشهد المقر الرئيسى لحزب التجمع الذى أعلن مشاركته فى تظاهرات اليوم حالة من الهدوء التام.
تأمين الشوارع
فيما كانت قوات الشرطة المصرية مستعدة لتأمين مقرات الأخوان خاصة بعد تلقيهم معلومات أنها معرضة للحرق حتى وإن كان الأخوان نفسهم قد أشاروا أنهم سوف ينزلون بأنفسهم لحمارية مقارتهم، وتواجدت عدد من القيادات الأمنية لتأمين مقرات الأخوان. وشددت الشرطة قبضتها على الشوارع الرئيسية فى القاهرة خاصة عند القصر الرئاسي، وألقت قوات الشرطة المسئولة عن تأمين المتحف المصرى القبض على عدد من مثيرى الشغب وقامت باحتجازهم داخل السور الخاص بالمتحف، مما أدى إلى تجمهر عدد من المعارضين لمرسى أمام البوابة وقام عدد منهم بترديد هتافات "ع الميدان ع الميدان." وأيضاً فى الإسكندرية شوهد لأول مرة نظام نسبي على شارع البحر، التى حاولت تنظيمه منذ الصباح الباكر والقيام بتحرير مخالفات للسيارات.
توقعات بالفشل
و توقع العديد من النخب السياسية الفشل لمليونية إسقاط الإخوان فى 24 أغسطس، حيث توقع الدكتور عصام العريان، القائم بأعمال رئيس حزب الحرية والعدالة أمس فى تغريدة له على حسابه الشخصى على موقع التواصل الاجتماعى "تويتر" فشل مليونية إسقاط الإخوان قائلا" أتوقع غدا الجمعة يوماً عادياً، أعضاء الحزب والإخوان يمارسون نشاطهم بمقراتهم هناك أعداد قليلة عند المنصة، وأقل بكثير فى بعض المحافظات، وأقل عند قصر اﻻتحادية.. سلمت مصر". وأكد الدكتور عصام العريان، القائم بأعمال رئيس حزب الحرية والعدالة، أن الشعب المصرى رفض الاستجابة لدعوات المخربين التى تنادى بمظاهرة تهدد أمن وسلامة البلاد، وقلل العريان من شأن الدعوات لمليونية إسقاط الرئيس محمد مرسى وجماعة الإخوان المسلمين.
وعلى سياق متصل، أكد الدكتور جمال حشمت، القيادى بجماعة الإخوان المسلمين، أنه بعد فشل مليونية 24 أغسطس أثبت المصريين أنهم اختاروا الاستقرار، وأنهم يثقون فى اختياراتهم. وأضاف حشمت على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك"، "بعد مليونية اليوم الوهمية، واضح أن المصريين يثقون فى اختياراتهم، ويرغبون فى الاستقرار والتنمية، وفى ذلك فليتنافس المتنافسون". فى حين وصف المهندس محمد عبد المنعم الصاوى، النائب البرلمانى السابق عن حزب الحضارة، مليونية "إسقاط الإخوان"، والتى نظمت اليوم "الجمعة" بـ"الفاشلة"، مضيفا أن فشل مليونية أبو حامد السلمية اليوم يضع نهاية لمرحلة المراهقة السياسية فى مصر.
الزج بشفيق
وكان قد أشارت تقارير إعلامية أن الفريق أحمد شفيق تورط فى الدعوة لهذه المليونية ويدعهمها من ماله الخاص، إلا أنه قد نفي ما نشره موقع حزب الحرية والعدالة، عن قيامه بدفع مبالغ مالية، ورصده لما يقرب من 30 مليون جنيه، لدعم مظاهرات 24 أغسطس، واصفاً تلك الادعاءات بـ"التافهة"، مؤكداً أنه سيرفع دعوى قضائية ضد الموقع.
وشدد شفيق، فى اتصال هاتفى لقناة العربية، على احترامه لنتيجة الانتخابات الرئاسية، وأنه أكد ذلك من قبل، مطالباً الجميع باحترام صناديق الاقتراع، التى فاز فيها الرئيس محمد مرسى. وأكد شفيق، أنه لن يشارك فى التظاهرات لظروف شخصية، وأنه مع التظاهرات السلمية، ولكنه ضد الاعتداءات على مقرات جماعة الإخوان المسلمين، قائلاً "علينا الاقتداء بتجارب الدول الديمقراطية".


 

 

 

  جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر