الرئيسية
أخبار
تحقيقات
اقتصاد
الأسرة والطفل
فنون
رياضة
دين
صحافة الكترونية
تكنولوجيا المعلومات
استطلاع

 

 
 
 

 

ماذا يريد الناس من الرئيس ؟
* الآمن .. العدل .. الخدمات الصحية
* 83 % من المصريين يفضلون العمل في مصر
 

كتب: حسام هجرس

"ماذا نريد من الرئيس؟" سؤال طرحته دراسة المركز القومى للبحوث، وأشارت النتائج أن أهم ما يشغل بال المواطن المصرى فى التوقيت الذى جرت فيه الدراسة كان اختيار الرئيس بنسبة 34%، تلاه الأمن بنسبة 20%، ورأى نحو 73% من العينة أن أهم المشكلات التى يضعونها أمام الرئيس هى ارتفاع الأسعار ثم فقدان الأمن بنسبة 55%.
وأشارت أن المتطلبات التى يريدها المواطن من الرئيس جاء فى مقدمتها تطبيق العدل بنسبة 66% ثم 65% منهم أكدوا على الأمن، وجاءت الخدمات الصحية والمياه النظيفة فى مقدمة الخدمات التى يريدها المواطن بنسبة تصل إلى 60%، مؤكدين على أن التعليم الحكومى هو الأنسب لهم بنسبة 63% بسبب إمكانية دفع مصاريفه، مطالبين بتحسينه.
وحول الهجرة والعمل بالخارج أو الاستمرار فى الداخل أكد 83% من المصريين أنهم يفضلون العمل بمصر و55% منهم أكدوا على العمل بالقطاع الحكومى، ومن يفضلون الهجرة 16% ويرغبون فى السفر إلى دول الخليج ثم أوروبا.
وحول تطلعات المواطن فى حكم الرئيس أكد 54% من العينة على الأمن، ثم الاستقرار السياسى بنسبة 48%، وتصور المواطن لتحقيق هذه التطلعات بالاجتهاد فى العمل ومحاربة الفساد، فى حين أكد 70% منهم على أن المشكلات الداخلية عائق أمام تحقيق الرئيس تطلعاتهم.
وأكدت الدراسة أن نحو 72% من المصريين لديهم أملاً كبيرًا فى الأفضل، وأرجع 63% منهم ذلك إلى التحول الديمقراطى، وأكد 41% من العينة أن هذا التغيير سيحدث فى 10 سنوات، فى حين أكد 47% أن هذا التغيير سيحدث فى أقل من خمس سنوات.
ويرى المواطنون أن أولويات الرئيس لابد أن تنصب على عدد من المشكلات، حيث أكد 68% من العينة على حل مشكلة البطالة، ثم تلاها مشكلة الفقر، ورأى 50% أن تحسين الاقتصاد لابد أن يتم بتحديد الأسعار والاهتمام بالزراعة.
وحول التوجه السياسى للرئيس طالب 18% من المصريين بأن يكون الرئيس مدنيًّا، و17% يريدونه مستقلاًّ، و12% يريدونه عسكريًّا و7% يريدونه من القوى الثورية، وبالنسبة لصفات الشخصية للرئيس أكد 76% على العدل وأكد 20% على الخبرة الدولية.
وبشأن علاقة الرئيس ومصر بالعرب رأى نحو 63% من العينة أهمية دور مصر فى توحيد العرب، وأما علاقتها مع إسرائيل فرأى نحو 76% استمرار السلام معها ولكن دون تطبيع، حيث وافق فقط على التطبيع أقل من 1%، أما علاقة مصر مع الولايات المتحدة الأمريكية فأكد 39% على أنها علاقة جيدة على وضعها الحالى، بينما طالب 32% بأن تكون أقوى.
يُذكر أن دراسة "ماذا نريد من الرئيس"، أجريت من المركز القومى للبحوث الإجتماعية والجنائية فى الفترة التى سبقت إنتخابات الإعادة بأيام، وتم عرضها بحضور الدكتور على جمعة مفتى الجمهورية والدكتورة نجوى خليل وزيرة التأمينات والشئون الاجتماعية.


 

 

 

  جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر