الرئيسية
أخبار
تحقيقات
اقتصاد
الأسرة والطفل
فنون
رياضة
دين
صحافة الكترونية
تكنولوجيا المعلومات
استطلاع

 

 
 
 

 

ملفات مفتوحة .. وأحداث تصادمية
عدم الاستقرار .. هل يفرض تأجيل ألآنتخابات الرئاسية ..؟

 

تحقيق طلعت الغندور

أحداث متكررة تفرض حالة من الضبابية وارتباك في المشهد السياسي في أحرج فترة في تاريخ مصر حيث لم يتبق على الموعد المحدد لتسليم السلطة بعد إجراء انتخابات رئاسية سوي أقل من شهرين وهناك الكثير من الملفات مازالت مفتوحة واعتصامات واحداث تصادمية مفتعلة بدأت بمحمد محمود واخرها العباسية ووزارة الدفاع قد تعوق المسيرة نحو تحقيق الهدف وتعود بنا الي نقطة الصفر من جديد والسؤال هل تفرض هذه الاحداث تاجيل أنتخابات الرئاسة .. ؟

يقول جمال أنس الناشط السياسي أن هذه أحدث يتم أفتعالها حتي لاتجري الانتخابات الرئاسية وكأن هناك من يريد تعطيلها ويتم استثمارها حيث تبدأ سليمة سلمية ثم تتوالي الاحداث وفي ظني أن هناك من يعرقل الدستور والانتخابات.
أضاف أن مايحدث في ميدان العباسية حدث غوغائي دعا اليه أنصار ابو اسماعيل وهم يتحملون دماء القتلي عندما حركوا الجموع في اتجاه وزارة الدفاع وضربوا بكلام اللواء مختارالملا عرض الحائط ،والخاسر الحقيقي من هذه الاحداث هم شهداء 25 يناير الحقيقيون لآن مايحدث الان يدفع الي تصديق مقولة ان ماحدث في 25 يناير هو هوجة شعب وليست ثورة شعب .

تتسائل سهام ابراهيم ممكن حد يقولى ايه الهدف اللى الناس نازله عشانه عند وزاره الدفاع ..؟ لو تسليم السلطه ماهى كلها 20 يوم وهيكون فيه رئيس منتخب ولوالخوف من تزوير الانتخابات طيب ماننتظر لحد مانشوف التزوير.. أعتقد نزولهم دلوقتى سببه مبدأ فيها لاخفيها من ابو اسماعيل وأولاده .
أضافت لكى الله يا مصر وربنا يرحمنا من كل من نصب نفسه وتحدث باسم الاسلام و المسلمين وهم منه براء حتى ان كان بينهم اناس غير تابعين لابو اسماعيل فان اتباعه هم السبب بذهابهم لوزاره الدفاع وبالتالى هو السبب فى ازهاق ارواح كل من مات فى تلك الاحداث ،الا يخجل من نفسه من يدعى بانه داعيه اسلامى ! أهذا الدمار هو ما يدعو اليه ديننا يا من اسأت لنا ولديننا الحنيف بافعالك الغير مسئوله ،ادعوالله ان يهدي هؤلاء الذين سيموتون قهرا ان لم يصلوا لكرسى الرئاسة وبأى طريقة .
(تعتيم اعلامي متعمد)
يري عبدالله حسن من معتصمي العباسية ان المجلس العسكري يحاول أن يقنع البسطاء ان مصر بها فوضي حتي يتقبل الناس تاجيل انتقال السلطه وكراهيه الثوره وهذا هو المراد والمخطط حتي ترجع الفلول مرة أخري في ظل تعتيم اعلامي متعمد من القنوات المصريه ماعدا الجزيره مصر التي تنقل مباشر حي والقنوات المصريه مابين فيلم الي اغنيه الي برنامج اطفال .
أضاف ان الماده 28 لم يستفتي عليها الشعب لان الاستفتاء كان عل 7 او 8 مواد والمجلس اصدر حوالي 65 ماده منها هذه الماده وأنه لاتوجد في موقع أحداث العباسية صوره واحده لابو اسماعيل مع المعتصمين ولكنهم خليط من تيارات ثوريه متعدده ومعظمهم ليسوا ملتحين .
(شهداء الثورة)
تؤكد هند قاسم أن الانتخابات الرئاسية يجب ان تجرى في ميعادها من أجل شهداء طليعة الثورة الذين ضحوا بحياتهم من أجل الديمقراطية ويجب حل أي عقبة تقف في طريق ذلك حتي ولو كانت المادة 28 أو أي احداث اخري .
اضافت لماذا تكون قرارات اللجنة نهائية ونافذة بذاتها، وغير قابلة للطعن عليها بأي طريق وأمام أية جهة، و لا يجوز التعرض لقراراتها بوقف التنفيذ أو الإلغاء، كيف لاأستطيع الطعن في حكم صادر ..؟افرض الحكم ده تعسفى او غير مشروع او غير دستورى !! ففي هذا تحكم مطلق .

يقول ايمن جاسر عضو أئتلاف الاغلبية الصامتة إذا صدر حكم ببطلان مجلس الشعب الحالى فإننا سنعود لنقطة الصفر، وبالتالي الترشح للانتخابات لابد ان يعاد وقانون العزل هيتحكم بعدم دستوريته ونرجع من اول وجديد ويبقى المجلس العسكري في الحكم وفي هذه الفترة يضع الدستور بمعرفته وتكون الاحزاب والقوى السياسية السعرانة ساهمت بشكل كبير في مد الفترة الانتقالية

يري د. عاصم الدسوقي استاذ التاريخ بجامعة حلوان أن المستفيد من هذه الاحداث هم الذين يريدون القفز على السلطة قبل الاوان لآن المجلس العسكري وعد بتسليم السلطة بعد الانتخايات الرئاسية فما الذي يدفعهم الي عدم الصبر .
أضاف أن القوات المسلحة منذ أنشائها في عهد محمد علي مهمتها الدفاع عن الوطن وليس فصيل معين ولم تتعرض لمثل هذه الاحداث في تاريخ مصر .

يقول مجدي حسين رئيس حزب العمل أن الانتخابات الرئاسية لابد أن تجري في مواعيدها حتي يتم تسليم السلطة الي رئيس منتخب في 30/6/2012 ولا يوجد مايمنع ذلك لآن كل النقاط المختلف عليها قابلة للحل مع المجلس العسكري اذا تمت الاستجابة لبعض المطالب المحدودة باضافة بعض التعديلات على الاعلان الدستوري أسوة بماتم قبل ذلك عندما اضفنا الاشراف الكامل للقضاء على الانتخابات واضافة قناصل ودبلوماسيين ولم يعترض أحد وتعديل المادة 28 لايحتاج الى استفتاء من أجل تهدئة الاجواء مع الناس في أطار الشرعية الثورية الا أن استجابة المجلس العسكري هذه المرة ضعيفة وتتسم بالعناد .
أضاف أما تاجيل الانتخابات الرئاسية فهذا معناه حكم عسكري واغتصاب للسلطة لآن قبل ذلك كان برضا شعبي أما بعد 30/6 فهو مرفوض لآن ماوصلنا اليه كان بشهداء كثيرون ولايوجد مبرر لمد الحكم ألا اذا كان الخوف من المحاسبة على شئ ارتكبوه وفي هذه الحالة اما الثورة تنتهي أو تدافع عن نفسها وستكون الثورة الحقيقية الثانية ثورة ضد الحكم العسكري تتوحد فيها كل التيارات السياسية والشعب مستعد لتقديم التضحيات ولكن نتمني حقن الدماء.

تقول د.منال المصري أمين عام أئتلاف اللجان الشعبية للدفاع عن مصرالحقيقة ان اكثر من عاما ً مضي علي مصر و هي تدار في اطار مرحلة انتقالية اري انها ارهقت البلاد اقتصاديا و امنيا و اجتماعيا كما ارهقت المؤسسة العسكرية و زادت عليها الاعباء ، فلابد ان تنتهي هذه المرحلة عاجلاً باجراء انتخابات رئاسية للخروج من الازمة و عودة الاستقرار .
أضافت الفترة القادمة فترة دقيقة ادعو فيها الجميع لمساندة المجلس العسكري ليتم المرحلة الانتقالية في سلام و يسلم السلطة لرئيس منتخب كما يتطلع الجميع .
اقول للاخوان : اتيحت لكم السلطة فماذا قدمتم لمصر ؟؟؟واقول للسلفيين : ما جعل الله لرجل من قلبين في جوفه .. اما السياسة اما الدين واقول للنخبة السياسية : أحملكم خسائر المرحلة الانتقالية واقول للاغلبية الصامتة : حي علي الفلاح .. فان هانت عليكم انفسكم هنتم علي الله .




 

 

 

  جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر