الرئيسية
أخبار
تحقيقات
اقتصاد
الأسرة والطفل
فنون
رياضة
دين
صحافة الكترونية
تكنولوجيا المعلومات
استطلاع

 

 
 
 

أسواق للغلابة فقط !!
البضاعة فيها تتراوح اسعارها بين ربع ونص جنية


تحقيق/ رشا عبد الصمد

بلوزة بربع جنية أو بخمسين قرش - مكياج بربع جنية- جيبة بجنية هذا ليس كذبة ولكنه حقيقة موجودة في سوق للغلابة فقط فهناك تجد أشياء كثيرة من ملابس صيفية وشتوية خارجية وداخلية كلها مستعملة بالطبع و أدوات تجميل أنتهت صلاحيتها منذ سنوات وأستعملت ليباع ما تبقي منها وكذلك لعب أطفال وحتي أدوات المطبخ و كل هذا يتراوح ثمنه بين الربع جنية والخمسة جنيهات وهي أغلي شئ والفصال مفتوح كل هذا يوجد في سوق وكالة البلح ولكنة ليس في اي يوم بل يوم الأحد فقط حيث أجازة كبار التجار وحينها يستطيع صغار الباعة أفتراش الأرضية ببضاعتهم والتي تتنوع من كل شكل ولون ولكنة يوجد تخصص في البيع فهناك أحد يبيع الملابس وأخر أدوات التجميل وثالث أدوات المائدة وهناك أيضا من يبيع ملابس الأفراح وكله مفروش علي الأرض ليبحث أي مشتري عما يحتاجة
وبالطبع تنطق البضاعة عن لسان حالها وحال البائع الذي لا يتجاوز رأس ماله الخمسين جنية
وعندما أردت التحدث مع أحد البائعين خاف ظنا منه أنني من الضرائب أو غيرها وعندما أكدت لهم أنني لست هذا أو ذاك بدأو في الحديث معي
تقول أم حمدي أنا ببيع هنا الملابس من خمس سنين وفي الأول كنت بشتري لعيالي الملابس من هنا ولما ضاق بي الحال نزلت أسترزق أحسن من الخدمة في البيوت والبضاعة اللي ببعها بشتريها من بياع الساكسونيا والكومة بتكون بعشرة جنية وساعات تصل إلي عشرين جنية حسب حالتهاوبالطبع كلها مستعملة علشان كدة هي رخيصة ومفيش أي حاجة مبتتبعش كله بيتباع وله زبونة وعلي فكرة أنا صعيدية وعندي بنات بس مش هاخليهم يبيعوا مثلي لأني صعيدية.
ده كان كلام أم حمدي بالتفصيل وبنفس طريقة كلامها أما البائعة الأخري فهي أمال رمزي وهي تبيع أيضا الملابس المستعملة فتقول
لما بيكون السوق نايم بيكلفنا كتير لأننا بنضطر نبيت البضاعة علي عربات نقل بخمسة جنية في اليومة وسبعة جنية للشوال وسعر الهدوم حسب حالتها فية بربع جنية وفية بخمسين قرش وممكن الزبون يفاصل في الخمسين قرش وساعات لما بنلاقي الزبون غلابان قوي ممكن نعطية الهدوم ببلاش لانة مبيحسش بالغلابان إلا اللي زية.
وتضيف قائلة أنا نزلت السوق لأن جوزي مبيصرفش علية أو علي أولادي الأربعة أكبرهم في معهد والبنت جوزتها وهي عندها 14 سنة علشان أخلص من همها والباقي بيتعلموا وانا بشتغل من غير علم أولادي علشان ميزعلوش ففي الأول كنت بشتغل في البيوت ولما تعبت نزلت السوق فهنا انا ملكه نفسي
وتكمل قائلة انا بشتري كومة الملابس بعشرة أو عشرين جنية من سوق الخميس أو سوق المأيضة في الحسين وهناك البائعين بيشتروا الملابس من بياع السكسونيا وبنغسل الملابس ثم نصنفها حسب حالتها
وعن رأس مالها تقول أمال أنا مشتركة في قرض المرأة المعيلة فبأخذ 700جنية وأدفع كل 14 يوم 72 جنية وعندما يكون معايا فلوس بشتري بضاعة كتيرة
أما أم جمال فهي تبيع أدوات التجميل وتبدأكلامها قائلة أحنا قعدين هنا ملوك نفسينا مفيش حد بيكلمنا والزبون بيجي لحد عندنا وكل البضاعة خرج بيت أصحابها مش محتاجين لها ولكن لها زبونها اللي بيجلها وبيدور عليها وبيدينا ربع جنية أو خمسين قرش وبيفاصل وكل شئ يباع لان فية ناس غلابة قوي وقطع القماش التي لا تباع بنبعها بالشوال للورش
وتكمل قائلة أنا نزلت الشغل بعدما مرض زوجي فنزلت السوق علشان أصرف علية وعلي أولادي وهم مش بيستعروا مني أما البنات فنزلتهم معايا علشان يشتغلوا لان أجوازهم مبيصرفوش عليهم فأعطيت لكل بنت خمسين جنيه تشتر بيه بضاعة وتكسب لكنهم مبيقدوش في نفس السوق اللي بقعد فية
أما عن الباعة الرجال فلم أجد وسط كل البائعات سوي رجلين رفضوا الحديث معي
وبعد جولتي فكرت في الذهاب إلي المولات لمعرفة أخبار الأسعار فوجدت أقل سعر للبلوزه بها تتعدي المائة جنية أما أسعر أدوات التجميل فحدث ولا حرج هذا هو الحال بين مولات الغلابة ومولات الأغنياء
وكان طبيعي أن أسال دكتور للأمراض الجلدية عن أضرار أستخدام الملابس المستعملة
يقول الدكتور عبد الحميد صفوان أخصائي جلدية ان الأرتفاع الشديد في الأسعار أدي إلي الأقبال علي مثل هذة الأسواق والتي تبيع الملابس المستعملة ويجب أن يكون هناك حذر شديد عند أستخدامها خاصة الملابس الداخلية لأنها تحتك مباشرا بالجلد ويمكن أن تؤدي إلي الأصابة بالأمراض الجلدية العديدة ولتفادي الأصابة ينصح بغسل الملابس جيدا أكثر من مرة ونشرها في الشمس لفترة طويلة وإذا كانت قطنية ينبغي أستخدام المنظفات القوية مثل الكلور ولكن بنسبة قليلة أو غليها في الماء مع مسحوق الغسيل ونشرها في الشمس
 

 

 

  جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر