الرئيسية
أخبار
تحقيقات
اقتصاد
الأسرة والطفل
فنون
رياضة
دين
صحافة الكترونية
تكنولوجيا المعلومات
استطلاع

 

 
 
 

 

منتخب السامبا يهزم أبناء النيل بهدفين مع الرافة
مانو يتفوق على برادلي في أول مواجهة مع منتخب مصر



 

متابعة طلعت الغندور :

قدم منتخب البرازيل وجبة كروية دسمة و درسا في فن الآداء الجماعي والانتشار في كرة القدم رغم غياب أبرز نجومه عن تشكيلة الفريق في مباراته مع المنتخب المصري التي أقيمت بالعاصمة القطرية الدوحة ضمن استعدادات منتخبنا لتصفيات كاس العالم 2014 التي يستعد المنتخب البرازيلي لنهائياتها بعد تاهله المباشر للنهائيات لاقامة البطولة على ملعبه، بينما تلقى منتخب الفراعنة الدرس بجيم دفاعي بحت وأكتفى بمشاهدة منتخب البرازيل وهو يتناقل الكرة بسهولة ويسر عكس الأداء الذي قدمه هذا المنتخب في بطولة القارات بجنوب افريقيا عام 2009 .
سجل جوناس هدفا في كل شوط عندما حول تمريرة عرضية من المهاجم هالك الى شباك الحارس المصري أحمد الشناوي ليسجل هدف التقدم للبرازيل في الدقيقة 39 من الشوط الاول وأضاف جوناس الهدف الثاني لابطال العالم خمس مرات عندما استفاد من كرة مرتدة من الشناوي ليسكنها المرمى في الدقيقة 59.
شهدت المباراة تتويج أحمد حسن كابتن المنتخب المصري الملقب بالصقر بعد رفع رصيده الى 178 مباراة دولية ومعادلة الرقم القياسي لعدد المباريات الدولية لآي لاعب مع منتخب بلاده ويتقاسم مع حارس المرمى السعودي السابق محمد الدعيع لقب عميد لاعبي العالم ويبقى له مباراة واحدة يشارك فيه مع المنتخب المصري لينفرد بلقب عميد لاعبي العالم .

كانت هذه أول مباراة يخوضها المنتخب المصري تحت قيادة مدربه الامريكي الجديد بوب برادلي سيطرت فيها البرازيل على اللعب في الشوط الاول الذي لجأ فيه الفريق المصري الى الدفاع بقيادة المخضرم وائل جمعة وبجواره أحمد فتحي والواعد أحمد حجازي ومن خلفهم الحارس الشاب الشناوي،وفي المقابل عانى المصريون هجوميا في ظل إخفاق عماد متعب ومحمد زيدان في الربط مع خط الوسط.
لاحت لمصر فرصة لافتتاح التسجيل في الدقيقة السادسة عندما سدد محمود عبد الرازق (شيكابالا) كرة من ركلة حرة تصدى لها دييجو حارس البرازيل بصعوبة،ورد جوناس بتسديدة للبرازيل من ركلة حرة بعد دقيقتين لكن الكرة مرت بجوار القائم قبل أن يبعد جمعة كرة اخرى من أمام اللاعب البرازيلي في الدقيقة 18.

وفي الدقيقة 20 نظم منتخب مصر هجمة سريعة انتهت بتسديدة لأحمد فتحي مرت بجوار القائم الايسر لمرمى البرازيل، وكاد هالك ان يضع البرازيل في المقدمة عندما مر من الدفاع لكنه سدد الكرة خارج المرمى في الدقيقة 27 قبل أن يبعد الشناوي برشاقة كرة من أمام جوناس بعد عشر دقائق،لكن جوناس تمكن من افتتاح التسجيل لفريقه بعد ذلك مستغلا لحظة من عدم التركيز لجمعة وحسني عبد ربه بعد كرة عرضية من هالك.
وفي الشوط الثاني اجرى برادلي تغييرين دفعة واحدة فاشرك ابراهيم صلاح ووليد سليمان بدلا من حسام غالى ومحمد زيدان،لكن البرازيل واصلت هجومها ونجح حجازي في انقاذ مرمى مصر من هدف اخر عندما أبعد من على خط المرمى كرة سددها جوناس الذي اضاف الهدف الثاني للبرازيل مستفيدا من كرة ارتدت من الشناوي،وسدد أحمد المحمدي لاعب سندرلاند الانجليزي كرة قوية في الدقيقة 61 حولها الحارس البرازيلي الى ركنية،واجرى برادلي التغيير الثالث عندما دفع بمحمد الجباس بدلا من عماد متعب وسدد البديل وليد سليمان كرة قوية مرت فوق العارضة في الدقيقة 73 وتبعه المحمدي بتسديدة اخرى بجوار القائم بعد دقيقتين،وشارك الكابتن احمد حسن بدلا من حسني عبد ربه واطلق تسديدة قوية تصدى لها الحارس في الدقيقة 82،وبعد أربع دقائق انقذ الشناوي مرماه من هدف ثالث عندما تصدى لتسديدة دودو بعد اختراقه للدفاع المصري بمهارة فائقة .

تعد هذه المباراة المواجهة السابعة في تاريخ الكرة المصرية البرازيلية حيث التقى الفريقان في 7 لقاءات كانت فيها الافضلية الساحقة للمنتخب البرازيلي فيما يتعلق بالمواجهات المباشرة اذ فاز منتخب السامبا في ست مباريات وأنتهت مباراة واحدة بالتعادل ، جاءت اكبر نتيجة للبرازيل على مصر عام 1960 بالقاهرة حيث انتهي بخماسية نظيفة فيما سجل الفراعنة أول هدف في مرمي راقصو السامبا عن طريق نبيل نصير خلال نفس العام بمدينة الاسكندرية في ثاني مواجهة للفريقين والتي انتهت بفوز البرازيل بثلاثية مقابل هدف وبعدها بخمسة ايام فاز البرازيل بثلاثية نظيفة في القاهرة في المواجهة الثالثة وفي عام 1963 بالقاهرة فازت البرازيل مجددا بهدف نظيف في رابع مواجهة وحقق منتخب مصر التعادل بهدف لهدف في المواجهة الخامسة التي حملت الطابع الرسمي في اولمبياد طوكيو وكانت سادس مواجهة في بطولة القارات التي استضافتها جنوب افريقيا وانتهت بفوز البرازيل بصعوبة بالغة في مباراة تالق فيها الفراعنة وقدموا اداء اشاد به كل المراقبون في العالم وانتهت المواجهة السابعة ايضا بفوز منتخب السليساو بهدفين نظيفين في مباراة ودية أعلامية في المقام الاول .


 

 

 

  جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر