الرئيسية
أخبار
تحقيقات
اقتصاد
الأسرة والطفل
فنون
رياضة
دين
صحافة الكترونية
تكنولوجيا المعلومات
استطلاع

 

 
 
 

 

فى عام احتفالات " المئوية
الزمالك يضيع البطولات واحدة تلو الاخرى


 

إعداد:  حسام هجرس

لم يختلف حال فريق الزمالك بعد أن أضاع اللقب الذى كان سوف "ينور" طريقه، ويفتتح به طريق الإنتصارات ويستعيد نغمة الفوز، والمثير للجدل أن الزمالك فى عام مئويته يعانى من ضياع البطولات الأجدر بها بسبب أخطاء فنية.

الأخطاء دفعت بعض من جماهير الزمالك أثناء مباراته السابقة فى الكأس إلى المطالبة بعودة "التوأم" مرة أخرى إلى القلعة البيضاء، والبعض الآخر طالب "بالصبر" حتى ينسجم الفريق، والمفارقة ان "التوأم" أثتبت أنه قادر على تغيير الهزائم المتكررة للزمالك، وقاده إلى وصافة الدورى المصرى، وأستعاد الروح من داخل اللاعبين وحولهم إلى فريق "لا يستهان به" إلا انه خسر الدورى، وجاء حسن شحاته بمثابة الصفقة التى سوف تنقذ الزمالك وجماهيره إلى أنه أيضاً خسر الكأس، وهنا التساؤل ما سبب الهزيمة؟ وما الذى دفع بعض من الجماهير إلى المطالبة بعودة "التوأم" ؟
 

التغييرات


المحللون تحدثوا أن التغيراتالتى اجراها المعلم أثناء مبارة الكأس تغييراته لم تكن موفقة وأن على غير العادة غاب عنصر التوقيت والتوفيق، فلم بكن البديل فى الأختيار ولا فى التوقيت الموفق.
لم يجد المحللون سبب لخروج حازم إمام فى هذا المستوى، أو الدفع بعلاء على البعيد تمام عن المستوى، وحسين حمدى وسط هذا الحشد الجماهيرى.

حازم أمام تألق أمام أنبى وصنع الذعر فى الجبهة اليمنى للزمالك وأستطاع بجدارة إيقاف خطورة محمد ناصف لاعب أنبى طوال وجودة فى الملعب، فلماذا لم يٌستبدل حازم بعمر جابر؟
كيف يعقل أن يستعين شحاته بلاعب بعيداً تماماً عن المباريات وسط الملعب، وكأنه التغيير الأغرب على الإطلاق إستبدال أحمد حعفر بعلاء على!

وتشتد الحيرة أيضاً فى تغيير حسين حمدى بديلاً للاعب أحمد حسن الذى كان من الممكن ان تصنع خبرته الفارق مع الزمالك.

"التوأم" و"شحاته" وتكرار مسلسل الهزيمة
أستطاع حسام حسن الوصول بالزمالك لفريق يستحق الأشادة به، وأستطاع ان ينافس على البطولة، وقاد الزمالك للصدارة لمدة 26 أسبوعاً قبل أن يتذبذب مستوى الزمالك ويستعيد نغمة الهزيمة وتتسبب الأخطاء الفنية فى إنهاء حلم الجماهير عشاق الزمالك.

ونجح المعلم "حسن شحاته" إلى تأهيل الزمالك للمنافسة على لقب الكأس ولكن الأخطاء الفنية حالت دون ذلك وأدت إلى فشل تكرار حلم كأس 2008.

هل تندم إدارة الزمالك بسبب تخليها عن التوأم بعد كل ما قدمومه للنادي، أم هل يستطيع شحاته أن يستعيد زمالك "نيو لوك" ويحقق أرقام قياسية مثلما فعل مع المنتخب المصري وحصل على كأس الأمم الإفريقية 3 مرات متتالية.





 

 

 

  جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر