الرئيسية
أخبار
تحقيقات
اقتصاد
الأسرة والطفل
فنون
رياضة
دين
صحافة الكترونية
تكنولوجيا المعلومات
استطلاع

 

 
 
 

 

المصائب لاتأتي فرادي
ضياع الحلم الافريقي من الاهلي زلزال..توابعه الخروج من كأس مصر
 

*أين لاعبي الاهلي الكبار بعد الخروج من المنافسات ؟!


كتب - طلعت الغندور :

يبدو أن مصائب النادي الأهلي لا تأتي‮ ‬فرادي فبعد الفشل في تحقيق أمال وطموحات جماهيره ورفض كل الهدايا والفرص التي سنحت له في التأهل للمربع الذهبي لدوري الابطال الافريقي والمنافسة على اللقب،جاءت هزيمته من نادي أنبي وخروجه من مسابقة كاس مصركالصدمة لتزيد جراح النادي الكبير صاحب أكبر ميزانية لانتقال اللاعبين هذا العام والتي بلغت أكثر من 31 مليون جنيه بعد ضم وليد سليمان من نادي أنبي مقابل 8 ملايين جنيه و25% من قيمة انتقاله لاي نادي أخر خلال مدة وجوده بالاهلي بخلاف ماسيحصل عليه اللاعب وهو 12 مليون جنيه في أربع سنوات وضم محمد نجيب من نادي اتحاد الشرطة مقابل أربعة ملايين و300 الف جنيه ويحصل اللاعب على 800 الف جنيه في الموسم الواحد لمدة خمس سنوات واستعادة شديد قناوي أبن الاهلي من نادي المصري البورسعيدي بعد دفع الشرط الجزائي وقدره مليون و500 الف جنيه ويحصل اللاعب على مليون و500 الف جنيه في الموسم لمدة أربع سنوات وضم السيد حمدي من نادي بتروجت مقابل 5 ملايين و500 الف جنيه ويحصل اللاعب على 2 مليون جنيه في الموسم لمدة أربع سنوات والبرازيلي فابيوجونيورمن نادي نافال البرتغالي مقابل 650 الف يورو ويحصل اللاعب على 400 الف دولار عن كل موسم له مع الاهلي واخر صفقاته عبدالله السعيد من الاسماعيلي مقابل 8 ملايين جنيه بخلاف ماسوف يحصل عليه اللاعب . بالاضافة الى جهاز فني بقيادة مانويل جوزيه يلتهم مابين 150 و 175 الف دولار شهريا .
والسؤال الذي يدعو الى الحيرة والدهشة هو مالذي قدمه هؤلاء اللاعبين وزملائهم وجهازهم الفني يستحقون عليه هذه الملايين وما المردود من صرف النادي هذه الملايين وأين هم من المنافسات القارية والعالمية أم أن هذه الملايين تصرف للفوز على نادي كيما أسوان 4-صفر ،وهل يستحق الفوز ببطولة محلية معظم أنديتها من الغلابة صرف كل هذه الملايين ؟ وفي الوقت الذي أعلن فيه الجهاز المركزي للتنظيم والادارة عن أعلى سقف لرواتب العاملين بالقطاعات الحكومية بالدولة بمبلغ يتراوح مابين 30و40 الف جنيه شهريا تأتي هذه الارقام ومايقابلها من أخفاقات كروية قارية لتضاف الى ماتم اكتشافه من فساد وضياع لحقوق الشعب لتزيد سوء الحالة التي يعيشها الشارع المصري، والجميع مطالب بالوقوف ضد الفساد لاصلاحه بما فيه فساد المنظومة الرياضية التي تتعامل بميزاينة تتعدي مئات الملايين من الجنيهات كل موسم من أجل التعاقدات الموسمية او رواتب اللاعبين ومكافاتهم .
وعلى الجانب الاخر وبعد كل أخفاق للنادي الاهلي نجد كثير من الخبراء في سباق محموم لتبرير الهزيمة والخروج من المسابقات القوية بعيدا عن الحقيقة فمنهم من يدعي ان خروج النادي الاهلي من دوري الابطال الافريقي بسبب جماهير النادي التي عادة ما كانت الطرف الأقوى والأهم والأبرز في الفوز بالبطولات وكانت الطرف الرئيسي في خروجه هذا العام من بطولته المفضلة بعد ان غابت عن مباراة الوداد الأولى التي انتهت بالتعادل 3-3 تنفيذا لعقوبة الكاف بعد القاء أحد الجماهير "شمروخا" في مباراة زيسكو بدور الـ 16.متناسين بذلك الدور الاهم للاعبين والجهاز الفني الذين يحصلون على الملايين ، واخرون ذهبوا الى أن طاقم التحكيم السوداني بقيادة خالد عبد الرحمن أبى ان لا يكون له دوراً هو الاخر في خروج الأهلي الافريقي بهدف بنانا مدافع الترجي من تسلل واضح، متقمصا دور الطاقم الغاني بقيادة جوزيف لامبتي الذي اطاح بالأهلي من نفس الفريق العام الماضي في اياب نصف النهائي بهدف اينرامو "الفاضح"ولم يتطرق أحد منهم أو يلمح الي وجود مجموعة كبيرة من لاعبي الاهلي أصحاب الملايين لم يستطيعواأحراز هدف واحد للفوز. وفريق أخر راح يلتمس الاعذار لجوزيه صاحب الأربع بطولات افريقية تاريخية مع الأهلي بأنه تسلم فريقا منهكا من حسام البدري، نجح بهذا الفريق ان يفوز ببطولة الدوري أمام منافسة محلية "ضعيفة"، ولكن كان من الصعب عليه "واقعيا" ان يفوز ببطولة افريقية "قوية" بهؤلاء اللاعبين الذين فقدوا الكثير من مقوماتهم الشخصية وخاصة المتعلقة "بالإصرار على الفوز".



 

 

 

  جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر