الرئيسية
أخبار
تحقيقات
اقتصاد
الأسرة والطفل
فنون
رياضة
دين
صحافة الكترونية
تكنولوجيا المعلومات
استطلاع

 

 
 
 

 

صحفيون ومدونون عرب في دورة تفاعلية بتونس

 

كتب: حسام هجرس - تونس

تجمع أحد عشر صحفياً ومدوناً من دول شمال أفريقيا ومصر في ورشة العمل "تدريب المدربين" التي نظمتها اكاديمية دويتشه فيله الألمانية في تونس علي مدار الأسبوع الماضي. وذلك لتدريب المشاركين علي كيفية إدارة وتنظيم الدورات التدريبية وبنهاية الدورة يكونوا قادرين علي توفير ما تعلموه للغير.
واعتمدت الدورة فى الشرح الأساليب التفاعلية وإستخدام الوسائط المتعددة وتقنيات حديثة للتواصل مثل Hangout، وتم تسجيل بعض المقاطع للمشاركين حتى يتمكنوا من نقد انفسهم وتحسين مهاراتهم يومياً. وبنهاية الدورة تم تسليم شهادات لمن اجتاز الدورة بنجاح.
تقنيات حديثة
ومن جانبها، قالت د.نرمين الصابر، أستاذة الصحافة بكلية الإعلام بجامعة القاهرة، إن ما أعجبها في ورشة العمل، هو معرفة كيفية استخدام تقنيات الويب الجديدة مثل الهانج اوت Hangout التي تتيح إجراء دورات عن بعد، وتسمح لعشر أشخاص بالتواصل بالفيديو والتواصل في آن واحد بمجرد الدخول علي البرنامج. وأضافت د.نرمين "الدورة أتاحت لى معرفة المزيد عن صحافة المواطن فى تونس والمغرب والجزائر وموريتانيا..ومن أفضل ما تعلمته هو كيفية وضع خطط تدريب ووضع جدول زمنى والهدف من كل نقطة".
وأتفقت مع نرمين فى الرأى سناء الحناوى، المدونة المغربية التى أشارت انها تحمست كثيراً للمشاركة، واكتسبت العديد من المهارات والمعارف التي سوف تساعدها مستقبليا"، قائلة "الدورة ستساعدنى علي ان اصبح محاضرة متفوقة، وطرقة التدريس كانت مميزة لانها تعتمد علي الجانب العملي أكثر من النظرى، بالإضافة إلي العمل الجماعي والاستفادة من التعليقات والانتقادات التي تساعد على تصحيح الأخطاء".
وأشاد محمد اكينوا، المدون والصحافي المغربي، عن سعادته بالمشاركة فى الدورة، قائلاً "الدورة كانت رائعة جدا واستفذنا منها الشئ أشياء كثيرة سواء من مدربي الاكاديمية الالمانية او من الزملاء في الدورة الذي اشرفا بمعرفتهم". وأضاف محمد أن الدورة قدمت له تقنيات فعالة فى التدريب ومشاركة الآخرين فى الآراء وتبادل الخبرات.
تطوير الإعلام
"تطوير وسائل الاعلام"، كان هذا الهدف الرئيس لدورات دويتشه فيله في دول شمال أفريقيا والشرق الأوسط بحسب زاهى علاوى، أحد المحاضرين. والذى أضاف أنه بعد الربيع العربي برزت العديد من وسائل الإعلام الجديدة ووسائل الإعلام الإلكترونية، قائلاً "لذا نتوجه لدعم هذه الوسائل من خلال تأهيل وتدريب الكادر الصحفي، إضافة إلى دعم كليات الإعلام من خلال تدريب الكادر التعليمي (المدرسين) ودعمهم في تطوير قدراتهم الإعلامية".
وعن دورة تدريب المدونين التي انعقدت في تونس، قال د.زاهى "إن الهدف الرئيسي للدورة هو دعم الدونين والصحفيين وتدريبهم على كيفية إدارة الدورات وتنظيمها، كي يكونوا قادرين على تقديم ما تعلموه للآخرين".
ورغم تخوفه قبل الدورة من الجمع بين المدونين والصحفيين، إلا أن الأمر جاء معاكسا، قال زاهى إنه بالرغم من المزج بين المدونين والصحفيين ومدرسي الإعلام، إلا أن وجهات النظر المختلفة والخبرات المختلفة في الحياة العملية لم تبرز في الدورة، مشدداً علي أن الجميع تفاعل بشكل مباشر واستفاد من خبرات الآخرين واتطلع على الأساليب التي يمكن استخدامها. وأضاف زاهى أن قصر المدة الزمنية للدورة الذى كان أسبوع فقط، شكل عائق لتطبيق وسائل تعليمية مختلفة.
 

 

 

  جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر