الرئيسية
أخبار
تحقيقات
اقتصاد
الأسرة والطفل
فنون
رياضة
دين
صحافة الكترونية
تكنولوجيا المعلومات
استطلاع

 

 
 
 

 

مسؤول التدريب ب "دويتشه فيله" الألمانية

 

* ثورة جديدة تهدد الصحف الورقية

حوار:حسام هجرس

الصحافة الإلكترونية تتطور يوماً بعد يوم لتثبت أنها بمثابة ثورة جديدة فى ساحة الإعلام، فهى واحدة من أكثر الأدوات التى بات تؤرق الصحف المطبوعة
وتحول العالم الإلكترونى خاصة بعد ثورات "الربيع العربى" التى كانت اداة ليس فقط للإنترنت والمعرفة بل "لساحات التغيير" وحتى الآن فهى أداة "الحرية الوحيدة" التى يتنفس فيها الشباب ويقبل عليها الكثير يوماً بعد يوم، لتزداد شعبية وتصبح اليوم عالم "إفتراضى" بديلاً عن واقع مرير ملموس، يقيده القوانين وتتحكم فيه، والأجدر أن الواقع المصرى يشير ان المصداقية للصحف الإلكترونية خاصةً بعد الإبتعاد عن وسائل الإعلام الرسمية. وفى ذات السياق كان حوار "مركز الصحافة الإلكترونية" مع د.زاهى علاوى "مسؤول التدريب بمؤسسة دويتشه فيله الألمانية".
** فى البداية ما الفرق حول تطبيق العمل الصحفى الإلكترونى فى الغرب والوطن العربى؟

- هناك فرق شاسع في الوطن العربي حول تطبيق ( العمل الصحفي الإلكتروني ) سواء في ألمانيا والغرب من ناحية فى الوطن العربي من ناحية أخرى، فالمشكلة تكمن أن تطور الصحافة في الغرب مرَ عبر مراحل ومعاهد التدريس، فنلاحظ أن الصحفي سواء كان ( تليفزيون صحافة راديو )، كلهم لديهم مواقع الكترونية مكملة للقسم التابع له، ففي ألمانيا على سبيل المثال، هناك هيئة تحرير متكاملة متخصصة فقط للمواقع الإلكترونية، والصحافة الإلكترونية في الوطن العربي لا تضاهي الغرب في التقدم والتطور، فالإمكانيات والتمويل تحول دون ذلك.

** ماذا يحب على الموقع الإلكترونى الناجح فعله؟

- الموقع الإلكتروني يجب أن يهتم بنوع الجمهور الذي يخاطبه، ويضع في الإعتبار أن متصفح الإنترنت يريد أن يرى كل شئ، فيجب على الصحيفة أن توفر كل المعلومات وتبرز إهتمامات القارئ، بالإضافة إلى التميز في طرح الموضوعات، ومراعاة التشتت من كثرة المعلومات والإهتمام بعنوان جذاب وطريقة عرض الصورة يجب أن تكون مكملة للمعلومات.

** كيف يمكن قياس نجاح الصحف الإلكترونية؟
- لا يمكن قياس نجاح الصحف الإلكترونية بتوسعها وانتشارها، فعلى سبيل المثال، موقع " إيلاف " بدأ كمدونة وكان يعتمد على سرقة المواضيع، وافقتد المصداقية ولكنه يملك شهرة، فهل معنى هذا أنه أنجح الصحف العربية.

مثال آخر، مجلة " بيلد " الألمانية، وهي أشهر الصحف الإلكترونية ولكنها تعتمد على الإيحاء الجنسي والفضائح التي أحياناً تكون قصص حقيقية وأخرى من أجل الإثارة فقط، وهي جريدة توزع إعلانية وهي الأرخص ولكنها ليست الأفضل!

** ما المعايير الرئيسية لجذب القراء إلى الصفحة الإلكترونية
لابد من الإهتمام بعده معايير مثل وضوح الصفحة من ( اللون الشكل الأقسام ) ووضع مساحات تريح العين، فالصورة الملتصقة تشتت القارئ وعدم الإكثار من الHyperlinks فكرتها تؤدي إلى ترك الصحيفة والذهاب إلى متابعة موقع آخر، ذلك بجانب الإهتمام بتصميم الموقع.

** التحديث الدائم عنصر هام فى الموقع الإلكترونى بجميع عناصره..مارأيك

التحديث عنصر هام وقوى فى محتويات الموقع الإلكترونى ولكن المقالات والتحقيقات ليست بحاجة إلى التحديث الدائم المستمر، وذلك عكس الأخبار التي هي بحاجة للتحديث المستمر، ويجب أن تميز مقالات الصحف الإلكترونية بالسهولة المباشرة غير الطويلة.

** "الدفع مقابل الحصول على الخدمة" تم تفعيلها بشكل كبير فى أوروبا..هل يمكن تطبيقها فى الدول العربية؟

ليس من ضروري أن يدفع القارئ مقابل الحصول على الأخبار ولكن من حقه الحصول عليها بسرعة، ويجب ان تتيح الجريدة فرصة التواصل مع الجمهور. وهناك إتجاه نحو بيع المحتوى في الدول العربية، على سبيل المثال مجلة " ديرش بيجل " التي تطلب مقابل لبث المقالات من الأرشيف، وهي فكرة يصعب تطبيقها في الدول العربية، فالظروف الإقتصادية لا تسمح بجانب ثقافة الحصول على المعلومة مقابل الدفع.

** شبكات التواصل الأجتماعى تؤثر بشكل سلبى على الصحف الإلكترونية.. مارأيك؟

شبكات التواصل الإجتماعي أثرت بشكل كبير في نشر الأخبار ولكنها عامل مساعد في الدخول على صفحات المواقع الصحف الإلكترونية، ويجب التنويه على التأكد من مصداقية الأخبار المنشورة على تلك الشبكات والتوصل إلى المصدر الرئيسي للخبر والتأكد من صحتها.

وثورة 25 يناير ليست " ثورة فيس بوك "، لأن الفيس بوك قبل وبعد الثورة لم يتجاوز 6 مليون مشترك، وعدد الشعب المصري 85 مليون، فلا يجب أن ننسى دور قناة الجزيرة والعربية والصحف التي حاولت كشف فساد النظام السابق.


** ما نظرة الغرب للعرب بعد ثورة 25 يناير؟

تأكدت الدول الغربية بعد ثورة 25 يناير أنها من المفترض أن تتعلم دروس الديمقراطية من الدول العربية، فالثورة تلقى إحتراماً في الشعب الألماني، ولكى نشعر بأثر الثورة لابد أن ننتظر جيلاً كاملاً لتغيير الأسس وتبني نظم جديدة وليستوعب المتغيرات التي حدثت، مشيراً أن الإعتصامات والمظاهرات ردود فعل طبيعية للثورة.
 

 

 

 

  جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر