الرئيسية
أخبار
تحقيقات
اقتصاد
الأسرة والطفل
فنون
رياضة
دين
صحافة الكترونية
تكنولوجيا المعلومات
استطلاع

 

 
 
 

 

دورات اليكترونية ألمانية لتحسين الإعلام العربي


 

تقرير:حسام هجرس

تحرص المؤسسات الإعلامية الأوروبية على تعزيز تعاونها مع المؤسسات الإعلامية العربية، وفى هذا الإطار تنظم أكاديمية دويتشه فيله الإعلامية العديد من الدورات المجانية لكلية إعلام جامعة القاهرة.
نظمت أكاديمية دويتشه فيله الإعلامية دورة لطلاب الصحافة الإلكترونية في كلية الإعلام في جامعة القاهرة، شارك فيها ستة عشر طالبا وطالبة. وجاءت هذه الدورة في إطار التعاون المشترك بين أكاديمية دويتشه فيله وكلية الإعلام. ولذا ستعقد الأكاديمية دورة مماثلة لطلبة الصحافة الإكترونية في شهر أكتوبر القادم، وستتركز الدورة حول الكتابة الصحفية للمواقع الإلكترونية، واختيار الصور المناسبة للنص ومعرض الصور أو ما يعرب غالاري الصور. وتهدف الأكاديمية من خلال هذه الدورات تقديم الآليات المهنية لتوفير إعلام حر ومستقل بعيداً عن مظاهر التعتيم التي عاشها الصحافيون في السنوات الأخيرة في ظل الحكومات السابقة، التي سجلت غياب الحرية والشفافية.
وقال يانس راهه نائب رئيس قسم الشرق الأوسط في الأكاديمية، "إن دويتشه فيله تقدم دورات منذ عدة سنوات لكلية الإعلام في مجال التدريب التليفزيوني والإذاعي، وبدأنا تقديم دورات في الصحافة الإلكترونية بعد ثورة يناير لأهمية هذا الشكل. وأكد على أن وكلية الإعلام واحدة من أهم شركاء الأكاديمية في مصر وأنها توفر فرصة التواصل مع طلبة مبدعين ومتحمسين في مجال الإعلام.
من جهتهم عبر الطلبة المشاركون عن امتنانهم من تقديم الأكاديمية لهذه الدورة التي تعلموا فيها أشكالاً جديدة للعمل الإعلامي. وأكد الطلبة على أن مثل هذه الدورات منحتهم الفرصة للاطلاع على طريقة عمل الإعلام الإلكتروني والتي تختلف كلياً عما هو موجود على أرض الواقع في مصر، خاصة وأن المواقع الإلكترونية تتبع نفس الأسلوب الذي تعمل به الصحف المطبوعة، وأن معظم هذه المواقع تنشر محتوى الصحف على الإنترنت دون تغيير.
وأكد الطلبة على أن مثل هذه الدورات تنقصهم في الجامعة خاصة وأن التركيز يكون على الجانب النظري أكثر منه على الجانب العملي. وفي هذا السياق قالت المشاركة نسمة إن ما تلعمناه خلال الأسبوعين يفوق ما تعلمناه خلال الثلاث سنوات التي قضيناها في الجامعة وأن هذه الدورة أعطتنا لمحة عما يمكن أن نستفيد منه في حياتنا العملية مستقبلا. وقالت المشاركة نهال فضلى "لقد استفدت كثيراً من خلال الدورة وإن أكثر ما أعجبني هو طرق الشرح العلمية بجانب الفهم المتعمق". وتقاسمت معها الرأي هدى موسى قائلة إنها تتمنى أن تدرس طوال العام بنفس طريقة تعليم الأكاديمية الألمانية.
 

 

 

 

  جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر