الرئيسية
أخبار
تحقيقات
اقتصاد
الأسرة والطفل
فنون
رياضة
دين
صحافة الكترونية
تكنولوجيا المعلومات
استطلاع

 

 
 
 

 

بعد الجولة الاولي للانتخابات الرئاسية
ماذا يريد الشعب من الرئيس القادم ؟!

 

كتبت نجلاء السيد

 

الفريق أحمد شفيق أو الدكتور محمد مرسي .. أحداهما سيصبح قريبا رئيسا لمصر في استطلاع سريع لرأي المواطنين حول مطالبهم من الرئيس القادم .
قال أحمد خلف - موظف ء: لابد من تحقيق أهداف استراتيجية يعلنها الرئيس القادم اليوم قبل الغد ومنها العمل على النهوض بالوطن خلال مدة محددة فى مجالات الصحة والتعليم والخدمات والبطالة
أما علياء محمد دكتورة فتقول: نأمل أن يكون الرئيس القادم لمصر ممثلا للشعب المصرى كله وأن يلتزم بالدستور وحقوق الانسان وأن يلغى التميز والمحسوبية ونظام الشللية وأن يكون اختيار الكفاءات للمواقع القيادية بمصارحة وموضوعية وليس حسب الأهواء الشخصية والرئيس القادم مطالب بالإهتمام بمشكلات الفقر والأحوال المعيشية والصحية والتعليم ومناخ الثقافة والاعلام وكذلك اتاحة الفرص للابداع والمبدعين وإتاحة المعلومات وان تنتهى العبارة المشهورة البيانات سرية للغاية وأن
ويقول حسام محمد مدرس: ان ما ينقصنا الكثير فقد أضعنا فى السنوات الأخيرة قبل الثورة كل ما كنا نتمتع به من عراقة وتاريخ وحضارة وجاءت ثورة يناير لتعيد للشعب مكانته وأمجاده ولابد من استمرارها حتى تتحقق كل أهداف الثورة المجيدة وأريد من الرئيس القادم أن يكون صادقا ومخلصا ومنفذا لرغبات وآمال الشعب المصرى كله خاصة الشباب الذين قدموا أكبر التضحيات وبرغم ذلك سلبت منهم الثورة وعليه أن يعيدها إليهم مرة ثانية واتمنى ان يعيد لمصر مكانتها الدولية بعدما تراجعت كثيرا وأيضا بناء الاقتصاد واحترام التشريعات والقوانين
قال محمدمحسن- موظف -: أحلم برئيس يحقق التوازن لمصر ويعيد لها مركزها الطليعى والريادى فى الداخل والخارج ويحقق الأمن والأمان للمواطن البسيط
وقالت سهام فتحى موظفة يجب أن يكون رئيس مصر القادم غير منحاز لفكر أو فئة أو طائفة وأن يضع شباب مصر نصب عينيه لأنهم الأمل فى تحقيق الأمل والرخاء وأن يحقق بسرعة الأمن والأمان والعدالة لكل العاملين بالدولة ويقضى على الاحتكار والواسطة والمحسوبية حتى يشعر كل مواطن بالمواطنة الحقة والانتماء لتراب الوطن
اكد محمد حسن مهندس انه يريد دولة مدنية ذات مرجعية دينية معتدلة .. يتعلم فيها رجل السياسة الدين فيحكم فينا بالعدل .. اما رجل الدين فله دوره فى تعليمنا ديننا لو تركه ولهث خلف السياسة { لفسد الدين وفسدت السياسة } لا للتجارة بأسم الدين ... لا لخلط الدين بالسياسة
واشار الي ان الدولة المدنية هي دولة تحافظ وتحمي كل أعضاء المجتمع بغض النظر عن القومية والدين والفكر. هناك عدة مبادئ ينبغي توافرها في الدولة المدنية والتي إن نقص أحدها فلا تتحقق شروط تلك الدولة أهمها أن تقوم تلك الدولة على السلام والتسامح وقبول الآخر والمساواة في الحقوق والواجبات، بحيث أنها تضمن حقوق جميع المواطن
وقال مؤمن محمد طالب ومن أبناء المحلة: نريد من الرئيس القادم تحقيق الحلم المصرى بعودة الريادة والنهضة وتحقيق الرخاء للشعب كله
وطالبت تامر حسن طالب بضرورة تحقيق الحرية والعدل التى قامت من أجلهما الثورة
وقالت امال عادل محامبة إن على رئيس مصر القادم أن يحقق الديمقراطية والاهتمام بالنهوض بالتعليم والصحه وتحقيق الحلم المصرى فى نجاح الثورة
وأكد أنور كامل صاحب محل أن على الرئيس القادم أن يعيد الحق للشباب من حملة المؤهلات العليا والمتوسطه فى التعيين وظائف حكومية!
وقالت منجود الغباشى - موظف - إن الرئيس الجديد يجب ان يكون وطنيا خالصا وحريصا على كرامة كل مصرى فى الداخل والخارج فلا نسمع عن تعذيب مصرى أو قتله وجلده فى الخارج دون أن يتخذ مواقف أو يكون على ذمة كفيل يتحكم فيه ويحقق الخير لمصر والمصريين حتى يعود الانتماء المفقود لنفوس كل المصريين
وقالت منال عاطف موظفة: الرئيس القادم مهمته صعبة وعليه أن يكون حاسماً وجاداً فى كل قراراته التى يجب أن تتمتع بالشفافية
وطالب معتزالجوهرى بكالوريوس تجارة بضرورة حل المشاكل التى تواجه المواطنين فى تعاملاتهم اليومية مثل أزمة الغاز والبوتاجاز والخبز والمياه الملوثة والنهوض بالمدارس التى ترتفع فيها كثافة الفصول بصورة كبيرة مما يؤثر على مسيرة التعليم والارتقاء بالمستشفيات العامة التى تعانى من حالة ترد شديدة جدا
وقالت امال فتحى محمد ربه منزل -: على الرئيس القادم أن يهتم بالأمن وأن تشعر كل سيدة بالاطمئنان على مصير أبنائها الصغار وحقهم الطبيعى فى حياة سعيدة وتعليم حقيقى وخدمة صحية مناسبة فالوضع الحالى يشعرنا بالإحباط ثم إننا نريد استقراراً حقيقياً ولن يتحقق ذلك إلا بتحقيق العدالة فى كل شىء
وقال محسن اكرامي فلاح: على رئيس مصر القادم النظر إلى مشاكل الفلاح وأن يعيد الحقوق التى التهمها النظام السابق وتحويل بنوك التنمية إلى مصيدة لسجن الفلاح والجمعيات الزراعية إلى خرابات يجلس فيها الموظفون دون تقديم خدمات حقيقية للمزارع

طلب زينهم عبد المنعم - طالب - من الرئيس الجديد أن يقوم بدراسة برامج المرشحين الآخرين والعمل على تنفيذ الأفضل منها للعبور بهذه المرحلة الحرجة التى تمر بها البلاد وبالتالى يحقق لنا البرنامج التوافقى.
وأكد ابو السعود سويلم - موظف أن أهم مطلب للرئيس الجديد الاستقرار فى جميع المجالات، فالمرشح الذى يستطيع عودة الاستقرار الى الشارع المصرى هو المؤهل لشغل منصب رئيس الجمهورية الثانية
وأشاراحمد صلاح - مدرس - إلى أهمية تحقيق العدالة الاجتماعية وهى أهم ما ينادى به أى مواطن سواء كان فقيرا أو غنيا وسواء كان مريضا أو معافى ولابد من الاهتمام بالحق فى المعيشة والتعبير عن الرأى والحق فى العيش فى بيئة صحية خالية من أى ملوثات وعودة الكرامة المصرية لهم فى الداخل والخارج

وطلب ابو امين سباك - من الرئيس الجديد تعزيز دور الأجهزة الرقابية فى جميع المصالح والجهات الحكومية التى انتشر فيها الفساد وأضعف من هيبتها وقدسيتها عند جموع المواطنين. بالإضافة الى توفير مسكن مناسب للشباب وتوفير أنبوبة البوتاجاز وكوب ماء نظيف بالاضافة الى توفير رغيف عيش
. يقول احمد عادل اعلامي أطالب بتحويل الإعلام من نظام سلطوى الى نظام ديمقراطى وهذا يتحقق من خلال عدة نقاط منها أن يظل اتحاد الإذاعة والتليفزيون مملوكا للدولة وليس للحكومة ويتم فصله عن الإشراف الحكومى وتنشأ لإدارته هيئة مستقلة وأيضا تأسيس نقابة لأبناء الإذاعة والتليفزيون لتحاسب المتجاوزين وتدافع عن المظلومين، وأيضا لابد من التفكير فى نمط ملكية الصحافة بحيث يتم إلغاء علاقة مجلس الشورى بالصحافة والصحفيين مع إطلاق حرية إصدار الصحف للمواطنين بضمانات للعاملين فيها وإلغاء حبس الصحفيين والإعلامين فى القضايا الخاصة بعملهم والحل بدلا من الحبس هو التعويض للمتضرر وليس الدفع للحكومة وأخيرا إنشاء محكمة خاصة للإعلام لسرعة الأحكام التى توازن بين الحرية والمسئولية فإذا تحققت هذه المطالب فإن الاعلام المصرى سيدخل التاريخ من أوسع أبوابه


 

 

 

  جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر