الرئيسية
أخبار
تحقيقات
اقتصاد
الأسرة والطفل
فنون
رياضة
دين
صحافة الكترونية
تكنولوجيا المعلومات
استطلاع

 

 
 
 

فى العام الجديد
الاستثمار الأجنبي المباشر يتجه إلى الأسواق الناشئة

 

كتبت : علا على

 

فى ظل حالة الترقب والحذر المسيطرة على كبار المستثمرين الدوليين تراجعت عالميا الاستثمارات الأجنبية المباشرة بنسبة 38% ، وبقدوم 2011 نتساءل عن اتجاهات وأراء المستثمرين الدوليين خلال الثلاث سنوات القادمة وأين يتجه مؤشر ثقة الاستثمار الأجنبي المباشر ؟
فى دراسة عن ثقة الاستثمار الأجنبي المباشر 2010، اتجهت المؤشرات الاستطلاعية إلى تأجيل التدفقات الاستثمارية خارجيا لكبار المستثمرين الدوليين حتى 2013 وهذا يدفع بتباطئ الاستثمارات الأجنبية المباشرة خلال الثلاث سنوات القادمة، وكشف التقرير بان الصين مازالت الوجهة الأولى لجذب الاستثمارات الأجنبية الآمنة ، ثم تأتى الولايات المتحدة فى المرتبة الثانية وتصعد الهند والبرازيل وألمانيا إلى قائمة أعلى خمس دول جاذبة للاستثمارات الأجنبية خلال الثلاث سنوات القادمة، أما على مستوى منطقة الشرق الأوسط جاءت قطر ودبى متساويين بالمرتبة الأولى ، وفى منطقة اليورو حافظت ألمانيا على استقرارها وصعدت بولندا بنسبة عالية وظهرت رومانيا لأول مرة ضمن الدول الأكثر جذبا للاستثمارت الأجنبية، والاستثناء الذى كان ملفتا هو خروج بريطانيا من قائمة الدول الأكثر جذبا للاستثمارت الأجنبية

الصين.......إلى أين؟


احتلت الصين المرتبة الأولى فى مؤشر الثقة كأكبر وأفضل دولة جاذبة للاستثمارت الأجنبية المباشرة، والجدير بالذكر هنا أن الصين تعانى تضخما ماليا او بالأصح تخمة مالية نتيجة فائض فى السيولة النقدية بسبب تدفق الأموال الأجنبية وأموال المضاربات ، حيث ارتفع الفائض التجاري للصين فى الأشهر الماضية إلى 22 مليار دولار شهريا وهذا بالطبع يدفع الحكومة الصينية لاتخاذ إجراءات إصلاحية تدفعها إلى الاستثمار بالخارج وإقامة مشروعات عابرة للقارات وهذا يحول الصين والصينين من عمالة منتجة إلى أصحاب مشاريع عالمية ودولية تضع آليات السوق الجديد وفق القوة الناشئة وهى القوة الصينية القادمة كمحرك للاقتصاد العالمى.
 

 

 

  جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر