الرئيسية
أخبار
تحقيقات
اقتصاد
الأسرة والطفل
فنون
رياضة
دين
صحافة الكترونية
تكنولوجيا المعلومات
استطلاع

 

 
 
 

التسعيرة الجبرية.. مابين مؤيد ومعارض

تتعارض  مع اليات السوق ..وتؤدى لاختفاء السلع

المواطنون : مطلوب حمايتنا من جشع التجار والمستغلين  

استطلاع: علا على- رشا عبد الصمد_ أمل العزب

في ظل ارتفاع أسعار الخضروات والفاكهة بشكل جنوني في مصر، تباينت الآراء حول كيفية الحد والسيطرة على هذا الغلاء خاصة وان أسعار تلك السلع الغذائية تتباين هي الأخرى من منفذ بيع للأخر ومن منطقة إلى الأخرى فكيف يمكن إدارة تضارب المصالح وحماية المستهلكين من جشع التجار ، من هذا المنطلق نستطلع أراء خبراء اقتصاديين وتجار ومستهلكين حول إمكانية تطبيق التسعيرة الجبرية فى مصر وهل تتوافق اقتصاديا مع انتهاج الدولة سياسة الاقتصاد الحر ثم نتساءل هل تحقق التسعيرة الجبرية مصلحة مشتركة بين المستهلكين و التجار أم أنها تضر بالصناعة والتجارة لعدم وجود منافسة حقيقية ؟

يتحدث محمود عثمان تاجر خضروات إن فرض التسعيرة الجبرية تؤدي إلى ظهور سوق سوداء بمعنى ان كبار التجار سيلجأون لتخبئة البضاعة بمخبأ لتشح فى السوق فيزداد الطلب ويقل العرض وهذا يضر بالمستهلك أكثر .

عبد العزيز محمد احمد- موظف- ورب أسرة لخمس أفراد يرى ان تطبيق التسعيرة الجبرية سيضمن له الشراء دون فصال بشرط أن توفر أجهزة الدولة المعنية ضوابط حماية للمستهلك وتضمن توفير السلع حتى لا تظهر سوق سودا .

وترى الحاجة فاطمة من كبار تجار الفاكهة ان المستهلك والتاجر يضعون بالفعل تسعيرة موحدة فيما بينهم بمعنى كل منطقة يتفق تجارها على سعر معين لا يزيد ولا يقل فى تلك المنطقة وكذلك المستهلك يكون على دراية بالأسعار الموحدة بتلك المنطقة فمثلا مناطق مثل شبرا وعيد شمس والمطرية وإمبابة أسعارهم موحده أو متقاربة لو من نفس النوع فمتوسط سعر الطماطم بهذة المناطق كان 7 جنية وكل التجار تلتزم بهذا السعر ، أما مناطق أخرى كالزمالك والمهندسين والدقي تجد أنواع كثيرة من الخضروات منها المستورد كالطماطم الهولندي والتي تباع ب15 جنية بالإضافة إلى بعض الخضروات الطازجة والتي تعد درجة أولى وهذة الأسعار في تلك المناطق تتناسب مع قاطنيها .

توفيق محمد موظف- يرى ان التسعيرة الجبرية ستؤدي إلي اختفاء السلع من السوق ولكن نحن نطالب بخفض الأسعار باعادة النظر في حلقات التوزيع الوسيطة بين المنتج والمستهلك حيث يتم تخفيض التكلفة النهائية.  

يقول محمد راضى- مزارع بان  تكاليف الانتاج الزراعي عاليه جدا    بالإضافة إلى ارتفاع أسعار الاسمده  فشيكاره النترات أصبحت الآن 70 جنيه وفي أسواق اخرى 80 جنيه والنقل أصبحت أضعافا مضاعفه وعلى الحكومة تدعيم مواد الإنتاج من أسمده وتقاوي .

خديجه متولى ( ربه منزل )

تقول اذا لم تفرض الاسعار الجبرية فسوف يلتهش التجار لحم المواطنين

 

خليل محمد ( موظف )

يتمنى عودة التسعيرة الجبرية قائلا قديما كان هناك تسعيرية جبرية لكل السلع ولم يعانى الناس من الغلاء ولا التجار وكان كل شىء فى متناول الجميع

 

معز حسين ( مدرس )

يقول من الممكن خفض الاسعار بدلا من التسعيرة الجبرية وذلك عن طريق مراقبة السوق وفرض ربح معين على التجار حتى لايتمادوا فى جشعهم 

 

مصطفى عليوة ( صاحب مطبعة )

يرى ان تطبيق التسعيرة الجبرية سوف يؤدى الى عدم وجود تجارة او صناعة حقيقية بسبب عدم المنافسة

 

سامية على ( ربة منزل )

لابد من التسعيرة الجبرية لحماية المواطن من ارتفاع الاسعار

 

رانيا عبد العظيم ( طالبة )

تقول ان عدم فرض التسعيره الجبرية سوف يشجع التجار على استغلالنا اسوء استغلال فالمواطنون يعانون من ارتفاع اسعار وعدم وجود رقابة على السلع

 

عبد الله امين ( عامل )

فرض التسعيرة الجبرية سوف يحمينا من طمع وجشع التجار

ويعلق الدكتور مختار الشريف أستاذ الأقتصاد الزراعي بجامعة المنصورة قائلا-

غيرجائز فرض التسعيرة الجبرية علي الخضروات والمواد الغذائية بوجة عام لان ذلك يتعارض مع أليات السوق والسوق الحر فإذا حدث ذلك ستظهر السوق السوداء مثلما حدث عندما فرضت التسعيرة الجبر ية علي المباني فأدي إلي ظهور السوق السودة كما أن فرض التسعيرة الجبرية علي المواد البغذائية ستتيح لمن يملك الفلوس أن يشتري كميات كبيرة من المواد الغذائية تؤدي ألي ظهور السوق السودا

بألإضافة إلي أنة عندما تفرض الحكومة تسعيره جبرية علي الفلاح لبيع أنتاجه مش هايزرع ولكن من الممكن أن تقوم الحكومة بمرقبة السوق وتنظيمة

وعن الأزمة الحادثة للطماطم يقول دكتور مختار أسباب الأزمة لا يعلمها الكثير وهي في ثلاث نقاط

أولها أن الفلاحين بتزرع الطماطم في مدة قصيرة وهي ثلاث أشهر أي أنها تزرع أربع مرات خلال السنة الواحدة وتسمي عروة وعند بداية الزرع إلي ما قبل الحصاد تقل الطماطم المعروضة في السوق وبالتالي يرتفع ثمنها أما عند الحصاد يزيد المعروض وبالتالي يقل ثمنها والسبب التاني أنة خلال شهر رمضان وشهر أكتوبرأرتفعت درجات الحرارة بشكل كبير مما أدي إلي موت اليرقات التي تنقل حبوب اللقاح المسئولة عن ظهور الثمرة وبالتالي كان أنتاح المحصول من الزوع في هذة الأوقات ضعيف جدا مما أدي إلي زيادة سعرة

والسبب الثالث سوء منظومة التجارة الدخلية بداية من جني المحصول ونقلة من الحقل حتي وصولة للمستهلك سواء في طريقة جمعة وتحميلة وتوزيعة فلا يوجد مثلا ثلاجات لحفظة ختي وصولة للمستهلك أو مخازن تصلح لتخزينة كل ده يؤدي إلي حدوث فاقد كثير في المحصول مما يعود بأثرة علي المستهلك

ويضيف الدكتور مختار لا يوجد أمكانية لشراء الخضراوات من الفلاح إلي المستهلك مرة واحدة ولكن من الممكن أن تخفض الوسطاء فمن الممكن أن تقوم الحكومة بغمل مجمعات أستهلاكية تقلل مراحل نقل لخضروات من الفلاح إلي المستهلك وهذا بتشجيع الجمعيات والمجمعات في الأنتاج والأستهلاك بمعني أن تقوم الحكومة بأنشاء المجمعات تتبع وزارو الموارد وقطاع الأعمال تقلل مراحل وصول المواد الغذائية من الفلاح للمتهلك وبالتالي يكون أسعارها منخفضة

او الجمعيات  حيث يقوم مجموعة من الأفراد بألاشتراك فيما بينهم ويقوموا بشراء سلعة ما بسعر الجملة وتوزيع ثمنها فيما بينها 

 

 

  جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر