الرئيسية
أخبار
تحقيقات
اقتصاد
الأسرة والطفل
فنون
رياضة
دين
صحافة الكترونية
تكنولوجيا المعلومات
استطلاع

 

 
 
 

البورصة تستقبل عمران بالخسائر

كتبت/ علا على

 

لم يعد سوق المال المصرى ينتظر أنباء اقتصادية لان كل ما يحدث سياسى وعلى غرار مؤشر داو جونز الأمريكي يأتي ما يسمى تحرير جونز ليكون هو المحرك الرئيسى للبورصة المصرية هبوطا أو صعودا ، ويتوقع خبراء أسواق المال استمرار تراجع السوق المصري بسبب استمرار تداعيات أحداث ميدان التحرير والسفارة الإسرائيلية ، بالاضافة الى القرارات السياسية كذلك حالة الفوضى والانفلات الأمني التى يعيشها الشارع تجعل المستثمر إما مرتقب لما قد يحدث أو خائف ، مما يجعل الانسحاب من السوق أقرب من الاستمرار وسط تلك الأحداث .

البورصة تستقبل عمران بالخسائر


وجاء تعيين محمد عمران رئيسا للبورصة المصرية خلفا للواء محمد عبد السلام رئيسها السابق ورئيس شركة مصر للمقاصة بردود فعل متباينة أثرت على أداء البورصة فى نهاية تعاملات الاسبوع الماضى ، ليأتى العنوان الرئيسى فى اول ايام محمد عمران (البورصة تستقبل عمران بخسارة 6 مليارات جنية).
حيث واصلت مؤشرات البروصة تراجعها فى جلسة الخميس 22 سبتمر الحالى لينخفض المؤشر الرئيسى ايجى اكس بنسبة 2.20% وذلك تأثرا بالهبوط الجماعى فى شهادات الايداع الدولية المدرجة فى بورصة لندن الأمر الذى دفع المؤشر الرئيسى إلى خسارة 100 نقطة لينهى جلسة التعاملات عند مستوى 4335 نقطة بنسبة هبوط بلغت 2.02%.
وانعكست الانخفاضات على القيم السوقية للأسهم حيث خسرت الشركات نحو 6 مليارات جنية ليصل رأس المال السوقى إلى مستوى 335 مليار جنية مقابل 341 مليار.
ورغم ذلك يقول المتفائلون بتعين محمد عمران رئيسا للبورصة أن دراسات وخبرات عمران تؤهله لتولى المهمة ولكن فى حالة تخلصة من مدرسة الفساد القديمة بالبورصة واستغلال قدراتة الاكاديمية والعملية والحرفية لصالح البورصة وخاصة لو كانت لديه القدرة على استيعاب المقترحات البناءة من ذوى الخبرات، وأضافوا إلى أهمية تغيير السياسات لافتين إلى ان السوق فى حاجة ماسة إلى تغيير قانون سوق المال .
وعلى النقيد اعتبر المنتقدون عمران من فلول النظام السابق وشهد السوق وقت تولية نائبا لماجد شوقى رئيس البورصة وقتها اتخاذ قرار ايقاف ال29 شركة والذى تسبب فى ضياع أموال كثير من المستثمرين .
وبدأت بعض الاصوات تنادى بمظاهرات أمام مقر البورصة للتنديد بتعيين عمران رئيسا للبورصة وللمطالبة بتنفيذ مطالبهم التى لم يتحقق منها شيىء منذ اعادة التداول مرة اخرى عقب ثورة 25 يناير .
واتفق الجميع على مطلب واحد من رئيس البورصة الجديد والذى يتلخص فى اتخاذ قرارات سريعة تساعد على اعادة السيولة للبورصة والتى من شأنها ان تساعد على عودة الثقة لدى المستثمرين .

فى حين استقبل عدد من مساهمى البورصة المصرية رئيس البورصة الجديد بالمظاهرات امام مقر البورصة المصرية مطالبين بالتجديد لمحمد عبد السلام، لفترة مقبلة، بإعتباره الشخص الأنسب لهذا المنصب خلال المرحلة الحالية .
و أرجعوا أسباب رفضهم لتولى د.محمد عمران رئاسة البورصة بسبب المناصب التى شغلها طيلة الفترة الماضية، ومنها عضو لجنة سياسات الحزب الوطنى نائب رئيس البورصة السابق ماجد شوقى مدير مكتب محمود محى الدين، وزير الاستثمار السابق.

يقول حسام أبو شملة خبير أسواق المال ( من المتوقع أن تستمر أجواء الترقب بين المستثمرين للتطورات السياسية والاقتصادية بالبلاد، نتيجة مظاهرات الجمعة الخاصة بالسفارة الإسرائيلية وأثرها وسير محاكمات رموز النظام السابق بالإضافة إلى اثر تراجعات أسواق المال العالمية وزيادة أسعار أذون الخزانة المصرية على أسعار العائد على سندات الخزانة مما حد من فرص اجتذاب سيولة مصرفية للاستثمار بالبورصة المصرية. ويخشى المستثمرين من ضخ سيولة جديدة بسبب الأوضاع السياسية والاقتصادية الغير مستقرة ولا توجد أى إجراءات جديدة لدعم السوق وهذا دفع بقوة إلى سيطرة المضاربين وظهرت عمليات البيع العشوائى والذى أدى إلى انخفاض كبير في أسعار أسهم معظم الشركات المدرجة والتى من شأنها خلق فرص استثمارية هامة للمستثمرين على الأجل الطويل وفرص هامة للمضاربين الذين يتوقعون عودة الأسعار إلى مستوياتها السابقة بعد استقرار وهدوء أسواق المال العالمية، ونطالب بضرورة فتح صندوق استثمار سيادى برؤوس أموال مصرفية كصانع للسوق)




 

 

 

  جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر