الرئيسية
أخبار
تحقيقات
اقتصاد
الأسرة والطفل
فنون
رياضة
دين
صحافة الكترونية
تكنولوجيا المعلومات
مقالات
استطلاع
أدب وشعر

 

 
 
 

 

تيارات مبعثرة
القلة الرافضة .. صداع في رأس مصر
بقلم : السيد نعيم
 

إلي أين يذهب المصريون بوطنهم؟!.. ماذا يريدون بالضبط وهم في حالة رفض مطلق لكل شيء وأي شيء.. لا أحكام قضاء ترضيهم. ولا انتخابات نزيهة تشفي غليلهم. ولا مسيرة ديمقراطية صحيحة. وخطوات عملية لنقل السلطة من المجلس العسكري إلي المدنيين ترضي غرورهم!!
سيطر مفهوم الرفض المطلق لكل شيء علي حفنة من الشعب فأحدثوا بأفعالهم وتظاهراتهم وتعطيلهم للمسيرة خللاً واضحاً. جعل الأغلبية الكبيرة من الشعب المصري تتساءل في غضب: ماذا يريد هؤلاء.. وإلي أين يسيرون بنا؟!.. وهل هم ينفذون مخططات إجرامية وأجندات خارجية بأيد داخلية لإحداث هذه الخلخلة وحالة عدم الهدوء والاستقرار والبلبلة؟!
لقد عاش المصريون 30 عاماً كاملة تحت حكم مستبد ولم نسمع لهم صوتاً معارضاً سوي شذرات قليلة هنا وهناك لم تكن مؤثرة بحال من الأحوال رغم أن بعض مدعي البطولة الذين يطلون علينا عبر الفضائيات يدعون البطولة والشجاعة في عصر مبارك.. وهم بالتأكيد كاذبون. فقد عشنا كلنا تلك الفترة ولم نر لهم بطولات أو مواجهات ضد النظام. بل كانوا يمالئون ويقبلون أيادي رموزه!!
الناس غاوية معارضة وخلاص.. أصبح الخروج للشارع والهتاف والتظاهر "ولو بعشرة أفراد فقط".. أسهل وأرخص من الجلوس علي المقاهي.. ما هي فرصة لكي تلتقطه قناة الجزيرة ليشتم ويسب في الانتخابات والمجلس العسكري والحكومة. ويطلع في التليفزيون.. واحد من هؤلاء المتظاهرين طلب زوجته علي الموبايل وهو يتحدث للجزيرة ليقول لها انتي بتشوفيني دلوقتي علي الجزيرة ولا لأ؟!!.. روحي قولي للجيران كمان يشوفوني!!
لقد ساعدت هذه القناة الحقيرة الكارهة لمصر علي تأجيج نار الغضب والصراع بين المصريين وساعدتهم علي التطاول والتمرد وطول اللسان والسب في قيادات الوطن وتقليل قيمة أعمالهم والتصغير من شأنهم..
في مليونية العزل السياسي يوم الجمعة الماضي تحولت إلي بضعة عشرات في المحافظات. ومئات قليلة في ميدان التحرير..
ولم تجد قناة الجزيرة ما تفعله. فاقتربت بكاميراتها من وجوه المتظاهرين حتي لا تظهر قلة عددهم. وظلت تهتف طوال اليوم وتحدثنا عن مسيرات وهمية قادمة للتحرير ولم نجد لها أثراً حتي انصرف الناس من الميدان بعد قليل.
خرج الرافضون لكل شيء يوم إعلان النتائج في الانتخابات الرئاسية رغم نزاهتها وحياد المجلس العسكري والحكومة الواضح خلال العملية الانتخابية.. وخرج الرافضون أول أمس رافضين لأحكام القضاء في قضية مبارك والعادلي ونجليه علاء وجمال.. رغم نزاهة المستشار أحمد رفعت وتاريخه المشرف في أحكام القضاء وقراءته لنحو 60 ألف ورقة في القضية. واستماعه للشهود والمرافعات علي مدي 45 جلسة للمحكمة. وفي الجلسة 46 أصدر أحكامه التي كان يجب أن يقابلها الناس باحترام شديد وعدم اعتراض. لكننا شهدنا مهازل في قاعة المحكمة من محامين صغار هتفوا ضد القضاء. وآخرين ذهبوا للتحرير للاحتجاج علي حكم المحكمة الذي أعطي السجن المؤبد للرئيس السابق مبارك. ووزير داخليته حبيب العادلي وهو حكم تاريخي لأول مرة في مصر والعالم العربي ضد رئيس سابق.. ورغم هذا وذاك لا يعجب القلة الرافضة.. شيء مؤسف ومقرف في نفس الوقت!!
نقطة نظام
** حمدين صباحي: لم تعجبني "لغة" الاستعلاء والغرور والغطرسة التي تحدثت بها طوال 3 ساعات في برنامج يسري فودة علي أون تي في.. هل صدقت أنك عبدالناصر القرن 21؟!.. حلمك علينا شوية يا عم "الريس!!".
** د.البرادعي: أحسنت صنعاً برفض العرض "الإخواني" بتولي رئاسة الحكومة القادمة.. لقد كان عرضاً مفخخاً ومحاولة لاحتواء المعارضين لتولي الإخوان كافة السلطات في مصر إلي جانب خلافك الفكري والأيديولوجي ومعاناتك من هجومهم وتطاولهم واتهامهم لك طوال الفترة الماضية.
** سمعت خطاباً للدكتور عبدالمنعم أبوالفتوح في ميدان التحرير في الأيام الأولي لثورة يناير يدعو بتولي عمر سليمان أو الفريق أحمد شفيق رئاسة الحكومة الانتقالية لمدة 6 أشهر حتي تعبر مصر الأزمة التي تعيشها بعد سقوط مبارك.
أبوالفتوح كان يتحدث بصفته أحد قيادات الإخوان وقال بالحرف الواحد: الإخوان لا يريدون أي سلطة ولن نترشح لرئاسة الجمهورية أو الحكومة.. "طبعاً ده كان كلام زمان.. الآن حدث ولا حرج"!!!
** رب ضارة نافعة.. حرق المقر الانتخابي للمرشح أحمد شفيق بأيدي الغوغائيين عاد عليه بمزيد من التعاطف والتأييد الشعبي والجماهيري للتصويت له في الانتخابات الرئاسية القادمة!!
** محمد مرسي: يريد أن يكون رئيساً لمصر الحضارة والتاريخ وهي أكبر وأهم دولة عربية وشرق أوسطية.. وفي الوقت نفسه يهدد بسحل كل من أعطوا أصواتهم لشفيق بالأقدام.. أكثر من 5 ملايين ونصف المليون مواطن مصري تحت أقدام الدكتور محمد مرسي.. صدق أو لا تصدق!!
** فوضي: مَن الذي أعطي الحق لحمدين صباحي وبأي صفة يتقابل مع قيادات منظمة فتح ويتحدث هاتفياً مع خالد مشعل؟!!.. حد يقولي ما منصبه التنفيذي في النظام حتي يفعل ما فعل؟!!.. علي حد علمي حمدين كان مرشحاً للرئاسة وفشل في الحصول علي الأصوات التي تؤهله لتولي المنصب أو حتي الإعادة!!
** البلتاجي يقول إن توقيع الدكتور محمد مرسي علي وثيقة العهد.. التي أعدتها القوي السياسية والثورية كضمانات رئاسية.. "أمر غير لائق".. عندك حق يا بلتاجي. بعد أن اجتمعت كل مفاصل الدولة التنفيدية والتشريعية والنقابات والإعلام وما يستجد.. قريباً في أيديكم!!
** في المرحلة الحالية.. يجب أن يسأل كل منا نفسه ماذا يستطيع أن يقدم لمصر؟!!.. وليس أن يهدم مصر!!
 

Email:comp10@hotmail.com 

 

 

 

  جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر