الرئيسية
أخبار
تحقيقات
اقتصاد
الأسرة والطفل
فنون
رياضة
دين
صحافة الكترونية
تكنولوجيا المعلومات
مقالات
استطلاع
أدب وشعر

 

 
 
 

 

تيارات مبعثرة
25 يناير .. وإحياء الذكري
بقلم : السيد نعيم

 

نجح المجلس العسكري في الفترة الأخيرة في عدد من الإجراءات والقرارات المؤثرة في الشارع المصري.. لفتت الأنظار وعوضت بذلك القصور والبطء الذي شاب أداء المجلس في الشهور الأولي للثورة.. وتعرض بسببه الي انتقادات عديدة وغضب جماهيري ملحوظ.
ويبدو أن المجلس قد استوعب متطلبات المرحلة بما فيها إرهاصات وتداعيات ومطالب شعبية ساعده في ذلك وجود حكومة واعية برئاسة د.كمال الجنزوري وهو صاحب خبرة واسعة وقدرة هائلة علي إحتواء المواقف الصعبة والتصدي للمشاكل الكبيرة والتميز بالحكمة والقدرة علي اتخاذ القرارات التي تنال اعجاب وقبول المواطنين.
ولعل قرار المجلس العسكري بجعل يوم 25 يناير عيدا قوميا لمصر لا يقل أهمية عن ذكري انتصار اكتوبر العظيم و23 يوليو ذكري الثورة المصرية التي غيرت مجري الحياة والتاريخ في مصر والمنطقة العربية بأسرها.
ورغم اللغط الذي أثير حول يوم 25 يناير من أنه يوم عيد للشرطة فقد حسم المجلس العسكري هذا اللغط وقرر إعتباره يوما للاحتفالات بذكري الثورة المباركة وتكريم رجال القوات المسلحة الذين ساندوا الثورة بحق وقدموا المساهمة الكبري في انجاحها واسقاط نظام مبارك بما فيه ومن فيه.
لكن هناك للأسف من يلعب في الخفاء ويريد إفساد هذا اليوم التاريخي في حياة المصريين وبدأ البعض من التيارات والقوي السياسية والحركات الثورية أو ما تسمي نفسها بالثورة في إرسال رسائل معينة غير مناسبة علي الاطلاق وتحمل في طياتها مطالب "نشان" بضرورة تسليم المجلس العسكري للسلطة يوم 25 يناير وتبث مجموعات أخري بيانات علي الانترنت تدعو للعنف وحمل السلاح والتخريب في عيد الثورة وقع عليه عدد من نشطاء ثورة الغضب الثانية.
وهي أمور تدعو للشك والريبة في نوايا هؤلاء الخوارج والذين يريدون إفساد فرحة المصريين بثورتهم تحركهم بالتأكيد أصابع خفية من الداخل والخارج لاتريد الخير والاستقرار لمصر والمصريين.. هذه الدعاوي الكاذبة والمغرضة لابد أن تواجه بشدة من جانب القوات المسلحة وقوات الشرطة.. فلن نسمح أبداً بعد الان لمن يسعي لتدمير مصر وادخالنا في نفق مظلم.. يكفي ما عانيناه طوال الشهور الماضية من فوضي وانفلات وحرائق وتعطيل لمصالح الناس.
ذكري ثورة 25 يناير يجب أن تكون يوما احتفاليا يؤكد عظمة المصريين وقدرتهم علي تجاوز المحن ومواجهة الظلم والاضطهاد.. من حق المصريين أن يفرحوا في هذا اليوم العظيم ولنتوقف بعض الوقت عن المساجلات الكلامية والتنظير والتخوين والتشكيك فيما تفعله الحكومة والمجلس العسكري.. ولننظر قليلا الي المستقبل والتحرك نحو الأفضل وتحقيق الأهداف الحقيقية للثورة.. بدلا من الغرق في دوامة المناقشات والانتقادات والفلسفة الفارغة.. لا لسياسة فرض الرأي من جانب ميدان التحرير.. هذا الميدان أدي مهمته الجليلة في تفجير الثورة وإزاحة النظام البائد.. حسنا فليتوقف من يتظاهرون فيه عن التدخل في شئون ادارة البلاد وخلع فلان والمطالبة بفلان.. انتهي هذا المفهوم وأصبح للوطن حكومة قوية قادرة علي السير بسفينة البلاد للأمان.. وهناك برنامج زمني لتسليم السلطة وانتخابات الرئاسة يجب أن يحترمه الجميع.. ولتذهب سياسة املاء الشروط من الميدان الي غير رجعة!!
نقطة نظام
* د.البرادعي : لم أكن أتمني أن تنسحب من الانتخابات الرئاسية.. فوجودك كان يثري ويرفع من قيمة المرشحين لهذا المنصب الرفيع.. تسرعت يادكتور!!
* الإخوان المسلمين : أحسنتم صنعا بذهاب وفد منكم لتهنئة البابا شنودة بعيد الميلاد المجيد.. بجد برافووو.. كده بتشتغلوا سياسة صح جدا.
* العصي الكهربائية : التي جلبها "بتوع هيئة الأمر بالمعروف" لتأديب الشعب السكندري.. ستكون وبالا عليهم وسيدفعون ثمن هذا التصرف غاليا.. فليس المصريين من يضربهم شباب طائش بالعصا!!
* نجحت مصر بامتياز في اجراء الانتخابات البرلمانية بنزاهة ملحوظة ودون تزوير.. رغم الظروف الصعبة التي عشناها جميعا طوال عام كامل.. برافو المجلس العسكري وبرافو حكومة الإنقاذ الوطني.
* وزير الداخلية محمد ابراهيم يوسف : نشعر الأن بالأمان اكثر وهدوء أكبر واداء أفضل للشرطة.. الله ينور عليك.
 

Email:comp10@hotmail.com 

 

 

 

  جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر