الرئيسية
أخبار
تحقيقات
اقتصاد
الأسرة والطفل
فنون
رياضة
دين
صحافة الكترونية
تكنولوجيا المعلومات
مقالات
استطلاع
أدب وشعر

 

 
 
 

 

تيارات مبعثرة
مشاهد "هزلية".. في "الهوجة"

بقلم :السيد نعيم
 

متي يعود الهدوء والاستقرار؟ ومتي تبدأ عجلة الانتاج في الدوران في مصر؟ وإلي متي نظل رهنا للجنون والخبل الذي استبد ببعض الناس "الشباب منهم بالذات" لرفع راية التحدي والعصيان والتطاول علي الجميع كبارا وصغارا ورفض أي شيء وكل شيء بل وكافة محاولات لم الشمل والاصلاح الذي بدأت حكومة الجنزوري تسير في اتجاهه حتي انها أصدرت 12 قرارا لصالح الجماهير والمواطنين لتخفيف الأعباء عنهم وحل مشاكلهم في الاجتماع الأول والذي انعقد للمرة الأولي للحكومة.
لقد أنهكتنا الاضرابات والاعتصامات والمظاهرات بكل أشكالها وألوانها.. وفجرت المصادمات الأخيرة في قصر العيني وما حوله طاقات الغضب وشحنات السخط لدي الناس وتداعيات هذه الصدامات والتي أساءت أشد الإساءة لسمعة ثورة 25 يناير وسمعة الجيش المصري وتسببت بما قيل ونشر من كلام وفيديوهات عن حوادث لم يثبت التحقيق صحة وقوعها حتي الآن ومن يقف وراءها للنيل من شرف وشجاعة الجندية المصرية..!!
17 مليونية تمت حتي الآن في ميدان التحرير والميادين الأخري منذ اندلاع الثورة وخلال 12شهرا أو أقل قليلا.. بعضها حقق نجاحا ملحوظا في الاسراع بعملية اتخاذ القرارات المهمة وتغيير حكومة شرف التي اتسمت بالبلادة والخمول.
وبعض تلك المليونيات عطلت حركة السير والانتاج خاصة عندما يستمر المتظاهرون في الاعتصام لأيام أو لأسابيع عديدة وما يستتبع ذلك من شل حركة المرور في شوارع القاهرة والجيزة وإغلاق المحلات والبنوك والشركات المجاورة للاعتصام.
بالإضافة إلي التأثير النفسي والاجتماعي والاعلامي من جراء كثرة الاعتصامات التي أصبحت بلا هدف أو رؤية واضحة سوي البقاء في الشارع وإملاء مطالب اتسمت أغلبها بالغباء وقلة الوعي وعدم تحمل المسئولية!
حتي حركة 6 ابريل كشفت عن وجهها القبيح وخرج ممثلوها علي الفضائيات "المحرضة" يتفاخرون ويتباهون بكسر ذراع وزارة الداخلية وإحراق الأقسام والمجمع العلمي وقد تعجبت للغاية وأنا أسمع البعض منهم يقول نعم نحن من أحرقنا المجمع وأقسام الشرطة "وإيه يعني حرق مبني" وهي أقوال تستحق اتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة تجاه من قالوها وهم يعترفون بالاستعانة بأطفال الشوارع ويحنون عليهم ويساعدونهم بحجة ان الدولة لا ترعاهم ولا تهتم بهم.. لذا وجدنا هؤلاء الصبية يتصدرون المشهد الإجرامي في الاعتداء علي المنشآت العامة وحرقها.
وعلي شبكة التواصل الاجتماعي "فيس بوك" التي أصبحت الآن بكل جدارة شبكة الانقسام الاجتماعي انطلق الكثيرون من شباب حركة 6 ابريل ومريديهم في الإساءة إلي القوات المسلحة من خلال الفيديوهات المشكوك في صحتها وعبارات السب والشتائم ضد الجنود وضد أي أحد يختلف معهم في الرأي أو يحاول لفت نظرهم إلي خطورة ما يقولونه ويروجون عنه.
حالة من الفرقة والانقسام الأغلبية فيها تهاجم بشراسة رجال الحكم والأقلية تدافع ولكن تتراجع أمام سفالات وطول لسان تلك الأغلبية المصرة علي استمرار حالة التفكك وكسر هيبة الدولة وتفكيكها فيما يبدو انه مخطط خارجي ينفذ بأياد مصرية للأسف.
مشاهد هزلية بكل المقاييس وسط تلك الهوجة التي عاشتها مصر الأسبوع الماضي في شبكة مهترئة مليئة بالأكاذيب والبذاءات من جانب الموتورين ومدعي البطولة والثورية وآخرين يقرأون ويتعجبون.
أساء كثيرا هؤلاء الحمقي الأغبياء إلي مصر والثورة وصوروا جنودنا البواسل علي انهم وحوش آدمية يبطشون بالفتيات في عرض الطريق ويعرونهن.
والأغرب ما عرضه التليفزيون الايراني لفيديو التقطه من شبكة الفيس بوك لجنود مصريين يفرون هاربين والمتظاهرون يجرون وراءهم.. في لقطات مخزية مفبركة بالتأكيد للإساءة للجندي المصري.. ذلك الجندي الذي أبهر العالم في حرب 6 أكتوبر 73 وحقق الانتصار علي العدو الاسرائيلي.
هناك شبكة أخري من الشاشات الفضائية العربية مطلوب محاكمة أغلب من يعملون بها من مذيعين ومذيعات نقلت الفيديوهات المسيئة لمصر عبر شاشاتها إلي أنحاء العالم وسعي البعض منهم إلي تغذية النعرات والتحريض ضد المجلس الأعلي والجيش.. فانقلب العالم علينا ونظروا إلينا الآن علي اننا شعب همجي وفوضوي ولا يحترم النساء.. ولم لا وهم يرون ان اعلامنا وبعض شبابنا المغرر بهم يؤكدون صحة هذه الافتراءات!!

Email:comp10@hotmail.com 

 

 

 

  جميع الحقوق محفوظة لدار التحرير للطبع و النشر